في ذكرى غياب الشّيخ أحمد الوائلي
تنا
تمرّ السّنون، ويبقى الكبار كباراً في قلوبنا وعقولنا، وفي الحياة التي زرعوها كلماً طيّباً ونافعاً يؤتي أكله كلّ حين. إنها ذكرى رحيل كبير من كبار الإنسانيّة والعلم، الدكتور الشّيخ أحمد الوائلي، الذي لايزال حاضراً في أسماع الواعين والمؤمنين، بما تركه من توجيه ووعظ، ودعوة لله بكلّ إخلاص، وبما أسّس لمنبر حسيني أراده منبراً للعلم والمعرفة في وجه الجهل والتخلف، وأراده منبراً يليق بالإمام الحسين(ع) ونهضته المباركه، وأراده منبراً للثقافة الإسلامية الأصيلة في زمن الترهات والسخافات وزمن انتشار الضّلالات.
تاریخ النشر : السبت ۱۵ يوليو ۲۰۱۷ الساعة ۱۰:۵۸
كود الموضوع: 275245
 
 محمد عبدالله فضل الله
لقد كان كبيراً في حياته بما أعطى وضحّى وواجه، وبقي وسيبقى كبيراً في مماته، إذ إنّ ما تركه من تراث علمي ومعرفي وثقافي، يبرز مدى أصالته ومدى موسوعيّته وإحاطته بالأمور، ويبرز مدى خبرته وتمكّنه من الأسلوب الخطابي المميَّز الذي يأسرك لجدته ومرونته وحيويته.

ولقد كان الشّيخ الوائلي موضع تقدير العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، وله في قلبه مكانة خاصّة، لما قدّمه للإسلام من خدمات لا تنسى، وبخاصّة للمنبر الحسيني المبارك. ونستحضر بعضاً من كلام سماحته(رض) في ذكرى غيابه:

"استطاع الشيخ الوائلي أن يفتتح منهجاً جديداً في إغناء المنبر الحسيني، ليكون متحرّكاً بالثقافة المتنوّعة، وليجمع مختلف الطبقات من المثقّفين وغيرهم، ومن أتباع المذاهب والأديان الأخرى، ما فتح لقضيّة عاشوراء أفقاً رحباً ومجتمعاً جديداً، واستطاع الإيحاء إلى بعض الخطباء الناشئين بالاقتداء به في أسلوبه الحضاري.

وربّما واجه هذا الخطيب المجدِّد، كما واجهت الطليعة الإسلاميّة الرساليّة والمثقّفون، مشكلة التراجع لدى القائمين على شؤون المنبر الحسيني، إقامةً وقراءةً، بالارتداد إلى الوراء، واستغلال الناس بإثارة الخرافات والأكاذيب، واستغلال الأصوات المثيرة للبكاء فقط، لاجتذاب الناس على حساب الخطباء الطليعيّين، حتى أصبح الكثيرون من أولئك، هم الذين يتولّون تثقيف الناس بعقائدهم وأوضاعهم، في الوقت الذي لم يكونوا يملكون علماً ينفتح بهم على الحقيقة.

وقد كان خطيبنا الرّاحل (رحمه الله) يتألّم من ذلك كلّه؛ لأنّه كان يرى أنّ الحركة التصحيحية والتغييريّة بدأت بالانحسار في كثير من الأوساط الشعبيّة، التي ترى أنّ العادات التي أدمنها الناس في التعبير عن انفعالهم بالمأساة العاشورائيّة، أصبحت من المقدَّسات، حتى إنّ البعض في الحوزة وخارجها، كان يرى أنها من الشعائر التي تعدّ الوسيلة الوحيدة لارتباط الناس بأهل البيت(ع)، مع أنَّ كثيراً منها لا ينسجم مع أبسط القواعد الشرعيّة، فضلاً عن الجانب الحضاري للإسلام، إذ إنَّ الكثير منها كان يتحرّك في خطّ تشويه القيم الإسلاميّة، بدلاً من أن يشكّل حركةً في رفع مستوى الوعي وحيويّة الوجدان الإسلامي، الذي أراد الإمام الحسين(ع) تأكيده في نفوس الأمّة في زمانه وفي حركة الزمن كلّه.

لقد كان فقيدنا الخطيب المجدّد أديباً في المستوى الرفيع من الثقافة الأدبيّة، وشاعراً مبدعاً في قصائده، التي تنوّعت في مختلف قضايا الأمّة المصيريّة، وفي أوضاعها الاجتماعيّة والسياسيّة، وفي مدائح أهل البيت(ع) ومراثيهم، بطريقة جديدة في مضمونها الإيماني والحركي والولائي. وكان مؤلّفاً في أكثر من موضوع اجتماعيّ وديني وحركي، فكان مالئ الدّنيا وشاغل الناس، وكان الإسلاميّ الحركي الذي واكب الحركة الإسلاميّة، وأيّدها، وشارك في دعمها وتأييد قياداتها، ما جعل من فقده خسارةً كُبرى للإسلام والمسلمين.

وأخيراً، فإنّني أحيّي القائمين على هذا الاحتفال المبارك، وأقدّر جهود العاملين عليه، وأرجو أن يكون قاعدةً وانطلاقةً في سبيل تأكيد خطّ الوعي الرّساليّ المنفتح، الذي كان ينادي به المرحوم الشّيخ الوائلي، ويتحرّك فيه، ويتكبَّد في سبيله المصاعب والمشاقّ؛ فإنَّ ذلك هو الّذي يؤكّد كلّ القيم الإسلاميّة التي تحرّك فيها أهل البيت(ع) على خطى جدّهم رسول الله(ص)؛ ليكون الإسلام حيّاً وفاعلاً في صناعة الشخصيّة الإيمانيّة الرائدة، وليكون قاعدةً تحكم خطوط الحركة في كلّ ميادين الحياة".[من كلمة لسماحته في ذكرى غياب العلامة الشّيخ الوائلي(ره)، بتاريخ 19/11/2008م].

لقد كان الشيخ الوائلي(ره) عاملاً للإسلام، مخلصاً له، متفانياً في سبيل تبليغه بأحسن صورة ومضمون، ولنا فيه كلّ أسوة حسنه لمن يدعو إلى الله ويعمل صالحاً. وإلى روحه كلّ التحية والسّلام.
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: الوائلي , غياب , وعظ , السنون