وكالة أنباء التقريب 28 Jan 2022 ساعة 18:00 http://www.taghribnews.com/ar/news/536256/مباحثات-هاتفية-بين-وزير-الخارجية-الإيراني-والأمين-العام-للأمم-المتحدة -------------------------------------------------- في اتصال هاتفي مع أنطونيو غوتيريش حول الأوضاع في اليمن عنوان : مباحثات هاتفية بين وزير الخارجية الإيراني والأمين العام للأمم المتحدة تنا -------------------------------------------------- بحث وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان والأمين العام للأمم المتحدة التطورات الإقليمية والدولية، بما في ذلك آخر التطورات في اليمن وأفغانستان، إلى جانب محادثات فيينا. نص : واشار أمير عبداللهيان فياتصال هاتفي مع أنطونيو غوتيريش إلى الأوضاع في اليمن وتصاعد الهجمات على المناطق المدنية، مؤكدا سياسة الجمهورية الإسلامية الدائمة لدعم حل سياسي لإنهاء الحرب في هذا البلد. وأشار إلى توجه الأمم المتحدة لإنهاء الحصار الإنساني وتحقيق وقف إطلاق النار وإجراء محادثات سياسية في اليمن، دعا أمير عبداللهيان الأمين العام إلى لعب دور أكبر في إنهاء الحصار الإنساني ووقف القصف الواسع النطاق على المناطق المدنية. كما شدد وزير الخارجية على ضرورة إيلاء اهتمام خاص للأزمة الإنسانية وأوضاع اللاجئين الأفغان، وأشار إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية استقبلت في الأشهر القليلة الماضية حوالي 800 ألف لاجئ جديد من أفغانستان، وهي قضية تتطلب مشاركة واهتماما عالميا جادا. وجدد أمير عبداللهيان التأكيد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان واستعداد الجمهورية الإسلامية لتسهيل إرسال المساعدات الإنسانية للدول والمجتمع الدولي عبر إيران. واشار إلى محادثات فيينا بشأن رفع الحظر، وصف وزير الخارجية المحادثات بأنها إيجابية وجدد الإرادة الجادة للجمهورية الإسلامية الإيرانية للتوصل إلى اتفاق جيد في أقرب وقت ممكن. وأكد أمير عبداللهيان كذلك على عدم الثقة بحكام البيت الأبيض، وشدد على الحاجة إلى إجراءات عملية وملموسة وقابلة للتحقق من قبل الغرب والولايات المتحدة لإثبات التوصل الى اتفاق دائم وموثوق. بدوره أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في الاتصال الهاتفي، بالمواقف البناءة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم عملية السلام وإنهاء الضربات العسكرية والاهتمام بالقضايا الإنسانية وإطلاق محادثات سياسية لحل القضايا والمشاكل في اليمن. كما اكد الأمين العام للأمم المتحدة على الحاجة إلى مواصلة الجهود لتشكيل حكومة شاملة تضم مجموعات عرقية مختلفة في أفغانستان، فضلا عن تهيئة الظروف المناسبة لجميع المواطنين الأفغان، وخاصة النساء والأطفال، للتمتع بحقوق الإنسان و الحصول على التعليم. وفي الختام، رحب غوتيريش بأي تقدم في عملية المفاوضات النووية في فيينا ورفع الحظر، وقال إن الأمم المتحدة دعمت دائما بكل قوتها وامكاناتها للتوصل إلى اتفاق نووي وسلام دولي.