وكالة أنباء التقريب 6 Apr 2021 ساعة 6:00 http://www.taghribnews.com/ar/interview/498816/الشيخ-ركعي-الإیمان-أمر-قلبي-وإن-جائحة-كوورنا-هذبت-القلوب-وأعدتها-للإیمان -------------------------------------------------- علاقة الدین بالمجتمع ما بعد کورونا عنوان : الشيخ ركعي: الإیمان أمر قلبي وإن جائحة كوورنا هذبت القلوب وأعدتها للإیمان تنا -------------------------------------------------- قال الباحث القرآني الإیراني "الشيخ محمد ركعي" إن الإیمان أمر قلبي ولیس ظاهریاً وإن جائحة كوورنا هذبت القلوب وأعدتها للإیمان. نص : وأشار إلی ذلك، الباحث في القرآن والحدیث حجة الإسلام والمسلمین "الشيخ محمد رکعي" فی حدیث لوكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية في معرض حدیثه عن العلاقة بین الدین والوباء ومدی تأثیر الجائحة علی التدین والإنتماء إلی الدین. وصنف التدین إلی قسمین قائلاً: إن التدین في قسمه الأول یعنی المعتقدات وهو عبارة عن رؤیة تجاه الکون کما أننا نؤمن بالله والیوم الآخر وأضاف أنه یعتقد أن جائحة کورونا لها تأثیر إیجابي علی هذا البُعد من التدین لأن المصائب تنقي المشاعر وتذهب القلوب وتعدها إلی قبول الدین والمعتقدات الإلهیة. وتطرق إلی القسم الثاني من التدین قائلاً: إن الدین في هذا الجانب یعني مظاهر الدین والتدین وهو عبارة عن السلوك الدیني وهو ینقسم إلی السلوك الفردي والآخر والجماعي. وقال الشیخ رکعي إن الدین تأثر سلباً في هذا الجانب حیث تم تعطیل ممارسة الطقوس الدینیة علی الرغم من دورها المهم في التدین والإیمان. وأشار إلی الآیة الکریمة "ذَٰلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ" قائلاً: إن الأعمال الدینیة تعزز التقوی وإن تعطیلها دون شك أمر غیر إیجابی ولکن في الوقت نفسه منعها خلق شوق ورغبة کبیرین لدی المتدینین. وقال إنه لدیه تقییم من تأثیر کورونا علی التدین قائلاٌ: إنه یعتقد أن الجائحة لم تکن ذات تأثیر إیجابي مطلقاً ولا تأثیر سلبي إنما ترکت طابعاً إیجابیاً في بعض ما یخص الدین والتدین وترکت طابعاً سلبیاً في جوانب أخری. وأکد الباحث الدیني الإیراني قائلاً: إنه یعتقد أن الجائحة خلقت شعوراً من الشوق والرغبة لدی المتدینین لممارسة الطقوس الدینیة بل إن الشعوب أصبحت تعي مدی أهمیة الدین والشعائر الدینیة ومدی تأثیرها في حیاة الناس. وأشار إلی الآیة الکریمة "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" قائلاً: إن الدین لایعمل بالإکراه وبعد کورونا تبین لنا إن من یلجأ إلی الدین یشعر بالحاجة. /110