وكالة أنباء التقريب 22 Jan 2017 ساعة 11:08 https://www.taghribnews.com/ar/news/257776/آية-الله-الاراكي-ضرورة-استنباط-العلوم-الانسانية-الاحكام-الفقهية -------------------------------------------------- عنوان : آية الله الاراكي : ضرورة استنباط العلوم الانسانية من الاحكام الفقهية تنا - خاص -------------------------------------------------- أكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ، أن المعارف الفقهية تشكل مصدر الهام للمجتمع الاسلامي في تدوين العلوم الانسانية، لافتاً الى أن المجتمع الذي لا يعبأ بثقافة الاعتراض و اتخاذ مواقف حازمة تجاه التدني القيمي ، محكوم بمواجهة اسوأ الحكّام . نص : جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها آية الله الشيخ محسن الاراكي ، في الندوة الاولى من سلسلة الندوات التي تستهدف أسلمة العلوم الانسانية ، التي عقدت في جامعة المصطفى العالمية ، موضحاً : الانسان يولد مسؤولاً وملتزماً ، و نحن لا نستطيع أن نضيف شيئاً الى التعاليم الدينية من غير دليل و من دون الالتفات الى القرآن و السنّة، وأن آيات القرآن الكريم اكدت هذا الامر الهام بشكل ملفت . و لفت سماحته  الى النظم القانوني و المنهجي الذي تتسم به الاصول الفقهية ، مضيفاً : من أجل استنباط  حكماً فقهياً  لابد من البرهنة على وجود دليل ، لأن الاستدلال على الحكم الفقهي يتطلب استنباط  دليل على وجود الدليل. و اضاف آية الله الاراكي : العلوم الانسانية تحاول تسليط الضوء على القواعد المتعلقة بعلاقة الانسان مع نفسه و مع الآخرين ، و مصدرهذه العلاقة هي ارادة الانسان ، و في هذا السياق يتضح الفرق بين علم الطب و علم النفس ، ذلك ان علم الطب يختص بالظواهر غير الارادية الحاكمة على وجود الانسان ، اما علم النفس فأنه يقتصر على العلم الارادي . و تابع سماحته : العلوم المرتبط بالانسان تقسم الى فئتين ، حيث تهتم الفئة الاولى بالعلاقة بين العلة و المعلوم و القضايا الوصفية ، أما في الفئة الثانية فلا وجود للقضايا الوصفية . و أشار آية الله الاراكي الى أن اصول الفقه عبارة عن قوانين الاستدلال على الحكم الفقهي ، مضيفاً : اذا ما ثبت ان الحكم الفقهي ناشىء عن إلزامات ، حينها يتضح الدور الذي ينبغي لعلم الاصول الاضطلاع به في مجال العلوم الانسانية . علم الاصول على علاقة وطيدة بالعلوم الانسانية ، و لهذا السبب ليس بوسع من لم ينل درجة الاجتهاد الخوض في العلوم الانسانية الاسلامية .  و أستطرد سماحته : أن قواعد العلوم الانسانية تحظى بالاهتمام في  الاحكام الاعتقادية و تلك المتعلقة بالخلقة ، و أن المصادر التي تهتم بشكل مباشر في تعريف قاعدة السلوك الانساني ، و مبنية على عدلة الاحكام الفقهية خاصة المباحث الخاصة بفقه النظام ، بوسعها تقديم تعاريف واضحة و محددة  للعلوم الانسانية . وفي جانب آخر من كلمته ، اشار آية الله الاراكي الى التقية التي اعتبرها احد الاصول الاسلامية  ، موضحاً : أن روايات السنّة و الجماعة بهذا الخصوص تعد احياناً أقوى  من روايات الشيعة ، لان التقية تعتبر عنصراً مناهضاً للنفاق .   و خلص سماحته  للقول أن العلوم الفقهية تقدم مناهج و اساليب واضحة و محددة للمجتمع الاسلامي في مجال العلوم الانسانية ، موضحاً : أن المجتمع الذي لا يعبأ بثقافة الاعتراض و اتخاذ مواقف حازمة تجاه التدني القيمي ، محكوم بمواجهة اسوأ الحكّام . و أشارالامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ، الى ان العلوم الانسانية ذات صلة  و ثيقة بعلم الاصول ، لافتاً الى ضرورة استنباط العلوم الانسانية من الاحكام الفقهية .