وكالة أنباء التقريب 20 Dec 2020 ساعة 17:00 http://www.taghribnews.com/ar/news/486519/كورونا-لم-یحول-دون-ممارسة-المسلمین-البریطانیین-لطقوسهم-وأداء-المناسك-الجماعیة -------------------------------------------------- فرض الحجر الصحي في عموم بريطانيا عنوان : كورونا لم یحول دون ممارسة المسلمین البریطانیین لطقوسهم وأداء المناسك الجماعیة تن -------------------------------------------------- إن فرض الحجر الصحي في عموم بريطانيا الذي جاء علی ضوء تفشي فیروس کورونا الجدید لم یحول دون ممارسة المسلمین البریطانیین لطقوسهم الدینیة وأداء المناسك الجماعیة. نص : إن تفشي فیروس کوورنا إنعکس علی حیاة البشر سلباً أو إیجاباً وفرض تغئیرات کبیرة علی الحیاة البشریة ویعتقد الکثیر من العلماء أنها أدت إلی تغئیر أنماط الحیاة المتبعة. کما أن الجائحة جعلت المدارس والجامعات والمراکز التعلیمیة تقوم بإتباع أسالیب جدیدة للتواصل مع الطلاب والقیام بمهام التعلیم وهنا ظهر التعلیم عن بُعد ومن خلال إستخدام الفضاء الإفتراضي. وعلی المستوی الدیني إن تفشی فیروس کورونا أدی إلی حظر التجمعات الدینیة والأداء الجماعي للمناسك الدینیة منها الصلاة والأعیاد الإسلامیة. إن الأقلیة المسلمة في بریطانیا کانت من أکثر الأقلیات تأثراً بالجائحة حیث تم حظر جمیع التجمعات الدینیة والغیر دینیة، الأمر الذي جعل المسلمين هناك یبحثون عن سبل جدیدة للقیام بمناسکهم الدینیة دون إنتهاك الحظر. وکان تزامن شهر رمضان الماضی مع ذروة تفشي کورونا أول تحدی أمام الأقلیات المسلمة فی الدول الغیر إسلامیة. وأدی حظر فتح المساجد والتجمع فیها إلی إبداع المسلمین لأسالیب جدیدة تشعرهم بالروحانیة الرمضانیة وهنا إستغاثوا بالإنترنت التی سهلت علیهم بلوغ أهدافهم فی التواصل والمشارکة بالمحاضرات الدینیة الرمضانیة. وقد أعلن موقع "the shuttle" أن المساجد وأئمة المسلمین في الدول الغربیة تعمل جمیعاً علی المحافظة علی التماسك الإسلامي دون إنتهاك الحظر حیث یسعی المسلمون إلی إستخدام الشبکات الإجتماعیة والتواصل المرئي عبرها حث أتباع الدین الإسلامي علی أداء الفرائض الدینیة في المنازل وبعیداً عن التجمعات. وأشار التقریر أیضا إلی مسجد مدینة "بلاکبیرن" (Blackburn) مؤکداً أن مسجد الرضا(ع) یستخدم الفیسبوك لبث خطبتي الجمعة وصلاة العصر ثم یقوم بعد ذلك بتحمیلها علی الـ یوتیوب. ویقول العضو في لجنة إدارة مسجد "الساجدین" "عمران أمین" إن المصلین لایستطیعون المجیئ إلی المسجد ولهذا یقوم المسجد بالذهاب إلی بیوتهم وهذا یشعرهم بأنهم جزء من المساجد وفعالیاتها وهم فی البیوت. ویضیف بأن الصدقة والتبرعات الخیریة هی جزء من رمضان وعادة ما یقوم المسلمون بالتبرع في المساج د وهذا لا یحصل هذا العام إنما یتم التبرع من خلال الدفع الإلکتروني. /110