تاريخ النشر2019 30 November ساعة 17:51
رقم : 443792
بقلم الشاعر حميد حلمي البغدادي

الجوكر الارهابي في العراق

تنا - خاص
قصيدتان تسلطان الضوء على عصابات الارهاب والتخريب في العراق المعروفة باسم "الجوكر" ، فقد تبين واضحا ما تمارسه هذه الزمر من دور إجرامي يستهدف المتظاهرين والقوات الامنية معاً ، ومن تحدٍّ متعمد لتوجيهات المرجعية الرشيدة ونصائحها الربانية ، علما ان الجوكر لا يتورع عن جر العراق إلى ساحات للفوضى والإجرام خدمة للمطامع الامريكية الصهيونية السعودية، وذلك بالضد من مصالح الشعب العراقي وتطلعات ثورته المشروعة :
الجوكر الارهابي في العراق

(القصيدة الاولى)

لنْ يُفلِحَ المُتَجَوكِرونَ 
_______

عُدْ بالسلامِ على العراقِ الدامي
ربَّ الورى وأَعِذْهُ من آلامِ

وأزِحْ شياطينَ استغلَّتْ ثورةً
وهُمُ لجَوكَرَ عُدَّةُ الإِجرامِ

حزبُ الدواعشِ والفضائحِ والردى
والبعثِ همْ حقدٌ على الاسلامِ

لا يفهَمونَ سوى المحارقِ مَذهباً
يُفضي إلى مُتأزِّمِ الأيامِ

وإلى عراقٍ يستباحُ بهِ الاُلى
والى طريقةِ مجرمٍ هدّامِ

لنْ يُفلِحَ المُتَجَوكِرونَ لأنهم
حطَبٌ لنارِ وَقيعةٍ وخِصامِ

والنارُ تأكُلُ بعضَها لو أدركوا
مهما استشاطتْ فتنةُ الظُلّامِ

والنصرُ لا يأتي بغيرِ هدايةٍ
والهدْيُ ذا اُكرومةُ القَوّامِ

طفقوا يُعادونَ العراقَ عصابةً
تبِعَتْ سياسةَ حاقدينَ لئامِ

الشعبُ بالمرصادِ ليسَ بخامِدٍ
للطامعينَ وزُمرةِ الإبهامِ

مَنْ يقتلُونَ وينسِفُونَ اُخُوَّةً
ويُنفِّذونَ شريعَةَ الألغامِ

إنَّ العراقَ يَغوصُ في نَكَباتِهِ
وبحربٍ اشتدَّتْ على الأَعلامِ

ربّاهُ فاحفظْ للعراقِ وشعبِهِ
أمناً تزلزلَ مِن لظىً وضِرامِ

الحشدُ والجيشُ الهمامُ بأُهبةٍ
والمرجعيةُ قلعةُ الإِقدامِ

والشعبُ منتصرٌ لأنّ نداءَهُ
صوتٌ يُلعْلِعُ ضدَّ كلِّ حرامي

لا بدَّ يوماً يستريحُ عراقُنا
ويعودُ نَهراها إلى الإِنعامِ

ستظلُّ أرضُ الرافدينِ مَثابةً
للعزمِ والتدبيرِ والإلهامِ

ما فازَ إلّا السامعونَ نصيحةً
والمارقونَ إلى عَمَىً وظلامِ


(القصيدة الثانية)



لا تبيعوا الوطنَ الحرَّ سدىً
_______

زمَرَ الجَوكرِ يا بئسَ الزُمَرْ
يا مُعادونَ بدهرٍ قد عَسَرْ

يا ذئابَ الغربِ أنتم سُبَّةٌ
لعنةٌ أنتم تغَطَّتْ بالصورْ

قد أتيتم بالبلاءِ فِتَنَاً
فُسَّداً في الأرضِ فالشَرُّ بَسَرْ

ما أردتُم ثورةً لكنّكمْ
مِن دُمَى الأعداءِ والعادي خطَرْ

دينُكُم قتلٌ وحَرقٌ مثلما
فعَلَ الطُغيانُ حقْداً فاندثَرْ

حفرةٌ لم تأوِهِ مُضطرباً
شرُّ أفرادٍ تأسَّوا بالحُفَرْ

أنتُمُ خُدّامُ غازِينَ عَتَوا
واستباحُوا الأرضَ طُرّاً والبشرْ

شُلَّتِ الأيدي التي جارَتْ على
مُثُلِ الخيرِ ودُفّاعِ الشَرَرْ

هم ربيعُ الشعبِ أتباعُ الهدى
وأمانٌ للمُنيبينَ الغُرَرْ

يا بني الجَوكرِ اُوبُوا رَشَداً
والثُمُوا الارضَ التي داسَ الخِيَرْ

لا تبيعُوا الوطنَ الحُرَّ سُدىً
بدنانيرَ عَمَى منها البصَرْ

==========
بقلم الكاتب والإعلامي
حميد حلمي البغدادي
٣٠ نوفمبر ٢٠١٩
http://www.taghribnews.com/vdci3pa5rt1a5y2.scct.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني