تاريخ النشر2022 9 December ساعة 04:00
رقم : 576248
في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية؛

النخالة : مجاهدو الضفة فتحوا ثغرة في جدار أوهام المشروع الصهيوني

تنا
الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي "زياد النخالة"، يشدد في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على أنّ مجاهدي الضفة فتحوا ثغرة في جدار أوهام المشروع الصهيوني بالسيطرة على الضفة الغربية وتهويدها.
النخالة : مجاهدو الضفة فتحوا ثغرة في جدار أوهام المشروع الصهيوني
وأكّد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، مساء يوم الخميس، أنّ "مجاهدي الشعب الفلسطيني في الضفة يواجهون بلا تردد قوات الاحتلال الإسرائيلي ويربكون حسابات العدو، ويكسرون حصار غزة، ليعلنوا أن فلسطين وشعبها ومقاومتها واحدة".

واضاف : نجتمع اليوم وفاءً لشهداء شعبنا، والتزاماً بالمقاومة واستمرارها على طريق القدس وفلسطين، وبين يدي المقاومين والشهداء، شهداء فلسطين ومقاومتها.

وأضاف: نقف جميعاً بدون تردد، وبدون أوهام، لنقول إننا إذا أردنا حريتنا وتحرير وطننا، فعلينا أن نكمل طريق الشهداء، فهي التي تمنحنا الحياة، وترسم معالم مستقبلنا ومستقبل أبنائنا. ولنجعل من كل مناسبة يوماً للقدس، ويوماً لفلسطين، ويوماً للشهداء الذين سبقونا على طريق العزة والمقاومة.

وشدد النخالة على أنّ التحدي الأكبر أمام الشعب الفلسطيني اليوم هو الحفاظ على هذه الروح والهمّة، بخطاب وحدوي، ومغادرة الحزبية القاتلة التي تستنزف طاقات أبناء الشعب الفلسطيني.

واستطرد : رغم أنّ الدم الفلسطيني يملأ الأرض ويلطخ ملابس القتلة الصهاينة وأيديهم على امتداد فلسطين، هناك من يتودد إليهم ويتقرب منهم ويبدي الاستعداد لخدمتهم.. لذلك تزداد جرائمهم على مرأى العرب والمسلمين.

وأشار إلى أنّ "المسجد الأقصى يدنّس صباحاً ومساءً، فيما تنفق  المليارات في بعض الدول في قاعات الميسر ومنتديات السهر وسباقات الخيل وغيرها الكثير".
التطبيع،


\110
https://www.taghribnews.com/vdcba0bswrhbz5p.kuur.html
المصدر : فلسطين اليوم
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني