تاريخ النشر2022 7 December ساعة 06:00
رقم : 576025

فصائل المقاومة تحذر الاحتلال من التمادي في إجرامه بحق القدس والأقصى

تنا
حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية، الاحتلال وقيادته الخائبة من التمادي في إجرامه بحق القدس والأقصى، مذكرة إياه بما حدث في عملية القدس المزدوجة قبل عدة أيام التي كانت ردًّا واضحًا وصريحًا على عدوان الاحتلال ومغتصبيه الصهاينة في المسجد الأقصى لتؤكد بأن العدوان على الأقصى سيقابله الانفجار في عمق الكيان.
فصائل المقاومة تحذر الاحتلال من التمادي في إجرامه بحق القدس والأقصى
وأشارت الفصائل في مؤتمر صحفي عقد (الثلاثاء) في مقر حركة الأحرار بمدينة غزة، إلى أن الاحتلال أعدم الشهيد عمار مفلح من بلدة حوارة بدم بارد، رغم أنه أعزل، وكان يوجه جنديا بكامل عتاده وسلاحه، الأمر الذي يمثل جريمة واضحة الأركان والمعالم وأمام مسمع ومرأى العالم أجمع.

وأضافت : ما يزال العدو الصهيوني يمارس جرائمه الفاشية العنصرية بحق أرضنا ومقدساتنا، فها هي الجماعات الصهيونية تواصل الاقتحامات والاستفزازات بحق المسجد الأقصى في ظِل حماية من الشرطة الصهيونية، في إطار استمرار سرقة الأرض الفلسطينية في الضفة والداخل المحتل لإقامة الأحياء والمساكن اليهودية للمغتصبين الصهاينة على أنقاض قرانا وبلداتنا في الخليل والنقب والأغوار التي لن تسترد إلا بالقوة والبأس الشديد.

وتابعت : كما ويصعّد العدو المجرم من حصاره الظالم على غزة الصابرة المقاومة منذ أكثر من ستة عشر عاماً ليطال مناحي الحياة المعيشية والاقتصادية والصحية والاجتماعية وغيرها، ولكن غزة ما تزال صابرة وثابتة وقوية لا تثنيها الرياح ولا تكسرها الظروف.

واستغربت الفصائل الفلسطينية، أن "هذا الإجرام يحدث كله وتفتح في ذات الوقت بعض الأنظمة العربية أبوابها للصهاينة، مثل ما فعل النظامان البحريني والإماراتي اللذين استقبلا الرئيس الصهيوني (هرتسوغ)، بعد المواقف المشرفة للشعوب العربية وأحرار العالم الرافضة للتطبيع والمتضامنة مع شعبنا وقضيتنا وهذا ما ظهر جليًّا وواضحاً في مونديال قطر، ونعد لك السلوك طعنة غادرة في خاصرة شعبنا وأمتنا".

وتوجهت الفصائل بالتحية المعطرة بمسك الدم النازف على ثرى فلسطين الطاهر إلى شهداء شعبنا الأبرار وإلى مقاومينا الأبطال في ضفة الثوار الذين رسموا بدمائهم حدود الوطن وأناروا بجهادهم طريق التحرير ليعبر عليه المجاهدون والمقاومون الأبطال.

وأكدت أنَّ المدينة المقدسة بمسجدها الأقصى ومعالمها التاريخية، هي خط أحمر ولن نسمح للعدو الصهيوني بالمساس بها أو تهويدها أو تقسيم أقصاها زمانيًّا ومكانيًّا، ولن نفرط بذرة تراب من قدسنا وأقصانا، وستبقى مقدساتنا وأرضنا شاهدة على صمود شعبنا وتحديه لعنجهية وغطرسة هذا العدو العنصري.

وحذرت الاحتلال وقيادته الخائبة من التمادي في إجرامه بحق القدس والأقصى، مذكرة إياه بما حدث في عملية القدس المزدوجة قبل عدة أيام التي كانت ردًّا واضحًا وصريحًا على عدوان الاحتلال ومغتصبيه الصهاينة في المسجد الأقصى لتؤكد بأن العدوان على الأقصى سيقابله الانفجار في عمق الكيان.

وشددت على أنه لن تُفلح هذه الحرب المسعورة على أرضنا الفلسطينية المحتلة ومقدساتنا الإسلامية في تزوير تاريخنا وحاضرنا واستبدالها بعناوين تخالف التاريخ الحقيقي المرتبط بشعبنا وتاريخنا ومستقبلنا.

وتوجهت بالتحية إلى المقاومين الأبطال في الكتائب والخلايا والمجموعات العسكرية في الضفة الباسلة، "ونشد على أياديهم المباركة وندعوهم لتصعيد عملياتهم البطولية تجاه مغتصبات وثكنات ومواقع العدو الصهيوني".

كما دعت شعب فلسطين الثائر لإشعال الأرض الفلسطينية المحتلة لهيباً تحت أقدام المغتصبين الصهاينة بكل الوسائل المتاحة.

وأكدت أن الاحتلال هو المسؤول عن الحصار الظالم الذي يطال مناحي الحياة كافة في غزة، كما وأكدت أن غزة كانت وما تزال حُرة أبية، والحرة تموت ولا تأكل بثدييها، وستبقى تقاوم وتناضل لرفع هذا الحصار عن شعبنا.

وشددت على أن "هذا العدوان والإجرام الإسرائيلي المتواصل ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، يستوجب العمل الجاد لترتيب البيت الفلسطيني بكل مكوناته على أسس سليمة وواضحة، وإعادة صياغة البرنامج الوطني المشترك بما يضمن نبذ التعاون الأمني والتحلل من قيود أوسلو الخبيثة".

واستغربت حالة الصمت تجاه ما يجري في القدس، واستقبال قادة الاحتلال المجرم الملطخة أيديهم بدماء أطفالنا ونسائنا وشعبنا في بلداننا العربية والإسلامية.

وتوجهت الفصائل بالتحية والإجلال إلى الأسرى وعلى رأسهم الأسير البطل يوسف مقداد الذي يواجه الموت في إطار سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقه، مؤكدة التضامن مع الأسير نائل البرغوثي أقدم أسير في سجون الاحتلال، مدينة في السياق قرار المحكمة العسكرية الصهيونية بإبقاء حكم المؤبد بحقه بدعوى وجود ملف سري له، مطالبة كل الأحرار في العالم برفع راية التضامن معه وكل الأسرى الأبطال.
 
\110
https://www.taghribnews.com/vdcewp8nnjh8f7i.dbbj.html
المصدر : المركز الفلسطيني للإعلام
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني