تاريخ النشر2022 30 November ساعة 15:09
رقم : 575220
متحدث الخارجية :

ألمانيا التي زودت صدام بالأسلحة الكيمياوية لا يحق لها ان تدعي الدفاع عن حقوق الانسان

تنا
تساءل المتحدث باسم وزارة الخارجية "ناصر كنعاني"، ان "كيف يمكن لالمانيا أن تتيح لنفسها الحق في المطالبة بحقوق الإنسان والتشدق بالدفاع عنها، بينما كان لها دور كبير في تزويد نظام صدام البائد بالأسلحة الكيمياوية خلال الحرب المفروضة على إيران؟!".
ألمانيا التي زودت صدام بالأسلحة الكيمياوية لا يحق لها ان تدعي الدفاع عن حقوق الانسان
جاء ذلك في تغريدة نشرها المتحدث باسم الخارجية، اليوم الأربعاء بمناسبة الذكرى السنوية لـ" ضحايا الحرب الكيميائية- 30 نوفمبر".

واضاف : كيف تمنح دول مثل ألمانيا لنفسها الحق في المطالبة بحقوق الإنسان والتشدق بالدفاع عنها بينما جهزت نظام صدام المعتدي بالأسلحة الكيمياوية والتي قصف صدام بها مدينة سردشت ومناطق أخرى تواجد فيها المدنيون من النساء والأطفال والرجال الأكراد إضافة إلى الجنود والعسكريين، والآن تتشدق بحقوق المرأة الكردية!؟

وتابع كنعاني : كيف يمكن أن نصدق السلطات الألمانية التي ارتكبت هذا الكم الهائل من الجرائم ضد الإنسانية بحق الشعوب.. ليس في الماضي فقط بل على مدى التاريخ المعاصر، والعقود الأخيرة، وهي الآن تحمل لواء الدفاع عن حقوق نسائنا؛ مبينا أن هذا نفاق صارخ وامر مخز حقا!".

/110
https://www.taghribnews.com/vdcaumnmw49n0u1.zkk4.html
مصدر : ارنا
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني