تاريخ النشر2022 30 November ساعة 13:40
رقم : 575201

الشيخ غازي حنينة : مقاومة الشعب الفلسطيني اسقطت كافة مشاريع التطبيع مع العدو الصهيوني

تنا - حصري
اكد رئيس مجلس امناء تجمع العلماء المسلمين في لبنان "الشيخ غازي حنينه"، على ان "الشعب الفلسطيني اسقط بمقاومته جميع مشاريع التسوية والتطبيع مع العدو الصهيوني، التي تهرول اليه بعض الانظمة العربية اليوم.
الشيخ غازي حنينة : مقاومة الشعب الفلسطيني اسقطت كافة مشاريع التطبيع مع العدو الصهيوني
"الشيخ حنينة" قال ذلك خلال كلمته في ملتقى "مع فلسطين" الذي نظمته "مؤسسة السفير" الاعلامية تزامنا مع "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، والذي اقرته المنظمة الاممية في 29 نوفمبر 1977.

واضاف عضو تجمع علماء المسلمين اللبناني : ان المجموعة الصهيونية منذ احتلالها فلسطين عمدت الى اخراج الشعب الفلسطيني من ارضه وسلب ممتلكاته وانتهاك جميع حقوقه المشروعة؛ مردفا لقد مضت اكثر من 100عام على نضال الشعب الفلسطيني ضد المشروع الصهيوني ..هذا الشعب تعرض لاكبر نكبة في العصر الحديث على يد المشروع الغربي الذي تبنته الولايات المتحدة الامريكية ومعها بعض الدول الغربية.

ومضى الى القول : شعب فلسطين، برجاله وشبابه ونسائه وشيوخه واطفاله، يقف اليوم وقفة واحدة لمواجهة التهويد والصهينة في ارض فلسطين.

وتابع : الشعب الفلسطيني يضحي بلحمه ودمائه الطاهرة وبصدور عارية وبالقبضات المرفوعة في وجهه الكيان الغاصب لفلسطين. 

وصرح رجل الدين اللبناني البارز : ان مناصرة الشعب الفلسطيني ومقاومته وعودته الى ارضه واقامة دولته الشرعية هي من اوجب الواجبات الشرعية التي يتقرب بها المسلمون الى الله تعالى؛ مؤكدا بان "الشعب الفلسطيني هو جزء من امتنا الاسلامية و العربية ويعتبر من ارقى شعوب المنطقة العربية حضارة ورقيا".  

واستطرد الشيخ حنينة : من هنا نحن في "تجمع العلماء المسلمين" بلبنان (سنة وشيعة)، نعتبر ان من اولى مهامنا دعم المقاومة كخيار وحيد لاسترداد الارض وعودة شعبه.    

كما اشاد بالعمليات البطولية التي يقوم بها شباب الضفة الغربية، من رمي الحجارة والطعن واطلاق النار على هذا العدو الغاصب بجيشه ومخابراته ومستوطنيه؛ مؤكدا انها تاتي في اطار مناصرة القضية الفلسطينية ودعم المقاومة.

وختم عضو تجمع علماء المسلمين، بالقول : اننا نوجه الشكر للجمهورية الاسلامية الايرانية التي تقدم الدعم المادي والمعنوي لهذا الشعب المظلوم..الجمهورية الاسلامية بقيادة الولي الفقيه "الامام الخامنئي" (حفظه الله) تواجه اليوم انواع الحصار لانها تناصر القضية الفلسطينية وتحرير القدس والمسجد الاقصى وكنيسة المسيح (عليه السلام) من سطوة الاحتلال.

نهاية الخبر 
 
https://www.taghribnews.com/vdcjyieivuqea8z.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني