تاريخ النشر2022 30 November ساعة 12:28
رقم : 575186

خلال اللقاء مع قاليباف.. السوداني : امن واستقرار ايران والعراق مترابطان ببعضهما الاخر

اعتبر رئيس الوزراء العراقي "محمد شياع السوداني"، ان امن واستقرار ايران والعراق مترابطان مع بعضهما الاخر ولا ينفصلان.
خلال اللقاء مع قاليباف.. السوداني : امن واستقرار ايران والعراق مترابطان ببعضهما الاخر
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع (امس الثلاثاء) في طهران، رئيس العراقي الزائر مع رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمد باقر قاليباف".

واضاف "السوداني"، ان حكومته تولي اهتمامًا خاصًا بقبول دعوة الرئيس الإيراني، وأن زيارته لايران تأتي نتيجة للعلاقات المعمقة في جذور الشعبين الايراني والعراقي؛ مؤكدا ضرورة الحفاظ على هذه الاواصر وتوفير آفاق جديدة لها.

كما وجه رئيس الوزراء العراقي الشكر والتقدير بالنيابة عن العراق حكومة وشعبا لحكومة وشعب إيران، على كل الدعم الذي قدموه للعراق منذ عام 2003 ، وكان آخر مظهر من مظاهر ذلك المواجهة مع تنظيم داعش الارهابي، مؤكد بان الحرب ضد داعش كانت مظهراً من مظاهر الأخوة والتقارب حيث شهدنا وجود مستشارين إيرانيين إلى جانب إخوانهم العراقيين حاضرين معاً في المعركة.

وذكر أن الحكومة العراقية الجديدة تؤكد على التعاون والعمل المشترك مع إيران ومحاربة الإرهاب ومكافحة تهريب المخدرات وكل ما قد يهدد أمن واستقرار البلدين واضاف: لقد اكدت خلال جميع لقاءاتنا مع المسؤولين الايرانيين اليوم وأؤكد هنا أيضًا ، أن الحكومة العراقية ملتزمة بعدم السماح أبدًا باستخدام الأراضي الواقعة تحت سلطتها للتعدي على جيرانها. كما تم التأكيد في هذه اللقاءات على استئناف اجتماعات اللجان الاقتصادية المشتركة واللجنة العليا المشتركة بين البلدين.

ولفت رئيس الوزراء العراقي، الى الفرص المتاحة في العراق وايران وضرورة اغتنامها لتقوية اقتصاد البلدين؛ مردفا ان العلاقات بين المؤسسات والهيئات التشريعية في البلدين عنصر داعم لتنفيذ وتطوير العلاقات الثنائية، معربا عن الرغبة في تعزيز العلاقات والأنشطة الاجتماعية، في ظل القواسم المشتركة المميزة التي تجمع بين هذا البلدين الجارين

وقال السوداني : نحن بصدد تشكيل لجنة دائمة لمتابعة الزيارات الدينية واحياء المناسبات الاسلامية، وانني اعلن باسم الشعب العراقي بأننا نتشرف باستضافة زوار العتبات المقدسة لخدمتهم.

وعلى الصعيد الامني، اعتبر السوداني مشاريع التدخل في شؤون دول المنطقة مشاريع مشبوهة تركز على مشاكل معيشية وتريد خلق الفوضى من خلال القوة الناعمة، في حين، لدينا تجربة مريرة ومؤلمة في احتجاجات عام 2019 ، لأن المطالب المشروعة للشعب تم استغلالها وتحولت إلى انقلاب على الحكومة.

وتابع: إن وعي الشعب والمرجعية الدينية والفئات الدينية – الوطنية لعب دوراً مهماً في إخماد هذا الانقلاب في بلادنا ، لذلك تمكنا من الحفاظ على الآلية القانونية والدستور من خلال إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة.

نهاية الخبر 
https://www.taghribnews.com/vdcbwsbs0rhbz8p.kuur.html
مصدر : ارنا
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني