تاريخ النشر2022 15 April ساعة 21:22
رقم : 545743
بيان تجمع العلماء المسلمين في لبنان

تجمع العلماء يستنكرر الصمت لدول التطبيع عن هذه الجريمة التي يرتكبها الصهاينة

تنا
يستنكر تجمع العلماء المسلمين الصمت المريب والمشبوه بل والمتآمر لدول التطبيع الخياني عن هذه الجريمة النكراء التي يرتكبها الصهاينة في وضح النهار وندعو شعوب هذه الدول للخروج في مسيرات لإعلان تأييدها لتحرك الشعب الفلسطيني والطلب من حكامهم الضغط على أصدقائهم الصهاينة لإطلاق سراح المعتقلين.
تجمع العلماء يستنكرر الصمت  لدول التطبيع عن هذه الجريمة التي يرتكبها الصهاينة
تعليقاً على التطورات التي جرت اليوم الجمعة في المسجد الأقصى أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

إنه شهر رمضان المبارك شهر الفتح المبين لمكة وتخليصها من أيدي المشركين، وشهر بدر الكبرى الذي نصر الله فيه المؤمنين وهم أذلة على مشركي قريش العتاة، هو الشهر الذي أختيرت آخر جمعة منه لتكون يوماً للقدس فتحولت كل أيامه وجمعاته إلى يوم للقدس، وما نشهده اليوم من انتفاضة عارمة من الفلسطينيين عموماً وأهل القدس خصوصاً على الذهاب أفواجاً لإحياء ليلة الجمعة ويومها يؤكد أن الكيان الصهيوني لم يعد قادراً رغم كل الضغط الذي يمارسه عبر القتل بدم بارد من مسافة صفر لأطفال ونساء وشيوخ، لم يعد هذا العدو قادراً على منع الفلسطينيين من التوافد لباحات المسجد الأقصى أولاً لأداء الواجب بالصلاة في أرجائه، وثانياً للاعتصام في باحاته منعاً للصهاينة من تدنيسه بخططهم القذرة والتي كان آخرها إعلان بعض المستوطنين أنهم سيؤدون طقوساً تلمودية بذبح قرابين داخله، هذا العمل الاستفزازي حرك مشاعر المسلمين في العالم وآثار الفلسطينيين وأهل القدس خاصة فاقتحموا الحواجز للوصول إلى المسجد الأقصى وتشكيل دروع بشرية لحماية قدسيته، في حين أن حكام العرب المطبعين لم يحركوا ساكناً بل لعلهم شركاء في هذه المؤامرة الدنيئة ويهدفون من خلالها لإجهاض القضية الفلسطينية، ولكن الرد جاء قوياً ومزلزلاً من شباب فلسطين خاصة في الضفة الغربية وشعر الصهيوني بأن أمنه بات في خطر وهو اليوم يشعر أكثر من أي وقت مضى أن زوال كيانه بات قريباً وقريباً جداً.
 إننا في تجمع العلماء المسلمين وأمام هذا الواقع المستجد في فلسطين المحتلة وأمام الإنجاز الرائع للشعب الفلسطيني اليوم نعلن ما يلي:


أولاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية لكل من حاول الوصول إلى المسجد الأقصى ليلة الجمعة أو اليوم الجمعة وسواء وصل أم لم يصل فقد وقع أجره على الله وكُتِب له في ميزان حسناته أنه أدى صلاته على أكمل وجه وعبر عن أن صومه أعطاه دفعاً إضافياً ليقوم بواجبه في مواجهة إجراءات العدو الصهيوني.

ثانياً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للمعتقلين من المصلين في المسجد الأقصى والذي بلغت أعدادهم بالمئات والذين ساقهم العدو الصهيوني إلى معتقل"متسودات ادوميم"  ونعتبر أن بقائهم في المعتقل وعدم مبادرة العدو الصهيوني لإطلاق سراحهم يوجب على كل فصائل المقاومة الفلسطينية أن يهبوا لإشعال الأرض تحت أقدام الصهاينة حتى يتراجعوا ويعيدوهم إلى ديارهم وأهلهم سالمين، ويدعو تجمع العلماء المسلمين المولى عز وجل أن يمن على الجرحى الذين بلغت أعداهم بالعشرات بالشفاء العاجل.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين الصمت المريب والمشبوه بل والمتآمر لدول التطبيع الخياني عن هذه الجريمة النكراء التي يرتكبها الصهاينة في وضح النهار وندعو شعوب هذه الدول للخروج في مسيرات لإعلان تأييدها لتحرك الشعب الفلسطيني والطلب من حكامهم الضغط على أصدقائهم الصهاينة لإطلاق سراح المعتقلين.

رابعاً: يطالب تجمع العلماء المسلمين المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان أن تبادر وبسرعة لزيارة المعتقلين والإطلاع على أوضاعهم لأن هذا العدو الغاشم سيمارس عليهم كل أنواع التعذيب الجسدي والنفسي ونطالبهم بالضغط على الكيان الصهيوني لإطلاق سراحهم فوراً وإدانة هذا العدو على جرائمه المتمادية بحق الشعب الفلسطيني.



/110
http://www.taghribnews.com/vdchkmnmx23nkqd.4tt2.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني