تاريخ النشر2021 22 September ساعة 23:55
رقم : 519811
فی ذکری عید السابع لثورة الـ 21 من سبتمبر المجيدة

الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء تقترب من تحقيق أهدافها

تنا
للعام الثالث والحملة تسعى لفك الحظر وكسر الحصار المفروض على مطار صنعاء منذ خمس سنوات ونشاطها يتزايد كل يوم وضغطها مستمر ويزعج العدوان ومرتزقته ويكشف زيف الأمم المتحدة امام العالم .
الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء تقترب من تحقيق أهدافها
بقلم طه الريامي

فی ذکری عید السابع لثورة الـ 21 من سبتمبر المجيدة و  للعام الثالث والحملة تسعى لفك الحظر وكسر  الحصار المفروض على مطار صنعاء منذ خمس سنوات ونشاطها يتزايد كل يوم وضغطها مستمر ويزعج العدوان ومرتزقته ،  ويكشف زيف الأمم المتحدة امام العالم.

الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء يرئس هذه الحمله العميد حميد عبد القادرعنتر مستشار رئاسة الوزراء  الذي جمع بهذه الحملة كل الوطنيين والمخلصين لهذا الوطن في الداخل المحاصر وفي بلاد المهجر
وتضم الحملة العديد من الأحرار من مختلف الدول والتي وحدت كل الأحرار في العالم من مختلف الجنسيات
الحملة الدولية التي يتحرك كل منتسبيها من اجل انقاذ عشرات الألاف من المرضى ومن أجل إعادة العالقين خارج الوطن إلى وطنهم وأهاليهم.

كان للحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء بصمة واضحة في نشر مظلومية اليمن للعالم الخارجي أستطاعت من تنظيم العديد من الوقفات في مختلف أنحاء العالم.
والتقوا اعضاء الحملة بالعديد من الشخصيات المهمة وصناع القرار في العديد من البلدان وأهمها الولايات المتحدة الأمريكية

وهي على تنسيق مستمر مع وزارات النقل و شئون المغتربين و الإعلام والصحة.

والحملة تهدف لفتح المطار الأول في الجمهورية اليمنية والذي يخدم جميع المواطنين ولا يفرق بين أبناء الوطن جميعا
  ولو كانت الأمم المتحدة محايدة او عندها ذرة من إنسانية بعد كل هذه الوقفات والمسيرات والمناشدات لفتحت المطار ولأستجابة لأنين المرضى والمعاقين والطلاب والعالقين ولكن للأسف المال المدنس اشترى عصبة الأمم.

ونشاط الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي يضع الأمم المتحدة ودول العدوان في موقف محرج ويفضح ويفند كل الأسباب الواهية والكاذبة والتي يتعذر العدوان فيها ويستمر تحت غطائها بإغلاق المطار وإذا لم يستجيب العالم للندائات الإنسانية وللمناشدات ولم يتحرك الضمير الإنساني لديهم فسيفتح اليمنيين المطار بطريقتهم الخاصة وسيظل موقف الأمم المتحدة وصمة عار في جبينها حتى قيام الساعة.

وفي الختام نشكر كل الأحرار من مختلف أنحاء دول العالم الذين رفعوا اصواتهم عاليا من اجل فك الحصار عن مطار صنعاء الدولي.
والشكر موصول لجميع اليمنيين في الداخل وفي الخارج الذين سخروا اوقاتهم للوقفات والندائات للمطالبة لفك الحصار عن المطار.

أنتم محل فخر لكل يمني
وكل حر في العالم
نسأل الله أن يبارك فيكم وأن يعينكم في مهمتكم
دمتم ودام الوطن بخير.

 
http://www.taghribnews.com/vdcezo8nzjh8zvi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني