تاريخ النشر2021 18 September ساعة 13:59
رقم : 519240
قائد الثورة : الابطال الرياضيون هم معلمو الثبات والأمل والحيوية

الإمام الخامنئي: الصهاينة يسعون للحصول على الشرعية في الساحات الرياضية

تنا
أكد سماحة الامام الخامنئي أن عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني في الساحات الرياضية أمر بالغ الأهمية.
الإمام الخامنئي: الصهاينة يسعون للحصول على الشرعية في الساحات الرياضية
 قال قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام الخامنئي أن نيل البطولة في المسابقات الرياضية وخاصة المسابقات الدولية ، يحمل رسالة مهمة تتجسد فيها القوة والنشاط والهمة العالية وقوة الارادة ، وبالتالي فان ابطال الرياضة هم معلمو الثبات والأمل والحيوية.

ولدى استقباله أبطال المنتخبات الإيرانية في أولمبياد وبارالمبياد طوكيو 2020، أشار سماحته إلى أن الاستكبار العالمي يدعم مساعي الكيان الصهيوني للحصول على الشرعية من خلال حضوره في الساحات الرياضية الدولية. 

وشدد الإمام الخامنئي على أن "رسالة نيل البطولة في المنافسات الرياضية خاصة على المستوى الدولي، هي رسالة المقدرة والنشاط والهمة وقوة الإرادة"، وتابع "الأبطال هم معلّمو الثبات والأمل والحيوية".

وأضاف "بعض البطولات ليست سليمة ولا قيمة لها، ونماذج ذلك كثيرة في العالم: من الظلم في التحكيم والقيود السياسية والرشوة إلى استخدام المنشّطات، أو عندما ينال الرياضي ميدالية بتخلّيه عن الوطن أو الذات، وهذا الأمر منافٍ للقيمة". 

ولفت سماحته إلى "أن سلوك المروءة الذي أظهره الرياضيون الإيرانيون في الأولمبياد قيّم للغاية، كاستعمال الكوفية رمزًا للمقاومة والسجود عليها، وحجاب المرأة في المسابقات، وحمل العلم بيد امرأة مسلمة مرتدية العباءة، والصلاة، واحتضان المنافس المغلوب".


/110
http://www.taghribnews.com/vdcayonmw49n6u1.zkk4.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني