تاريخ النشر2021 3 August ساعة 11:40
رقم : 513867
جاء ذلك في نص حكم تنصيب الرئيس الجديد اية الله ابراهيم رئيسي

قائد الثورة: وطننا العزيز متعطش للخدمة ومستعد لحركة نهضوية في جميع الميادين

تنا
أكد قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام الخامنئي ان بلدنا العزيز متعطش اليوم للخدمة وانه مستعد لحركة نهضوية في جميع المجالات، ومن هنا فهو بحاجة الى ادارة كفوءة وجهادية تتمتع بالعلم والشجاعة لتتمكن من تعبئة الأمة وخاصة الشباب لوضع البلاد في المكان الذي تستحقه.
قائد الثورة: وطننا العزيز متعطش للخدمة ومستعد لحركة نهضوية في جميع الميادين
جاء ذلك في نص حكم تنصيب الرئيس الجديد ایة الله ابراهيم رئيسي بعد اختياره من قبل الشعب الايراني في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

واشار سماحته في نص قرار التنفيذ الذي تلاه رئيس مكتبه الشيخ علي كلبايكاني الى أن البلاد متعطشة اليوم للخدمة ومستعدة للقيام بنهضة وقفزة في جميع المجالات والأصعدة وادارة كفوءة و جهادية وواعية وشجاعة لتتمكن من تفعيل الامكانات الظاهرة والكامنة للبلاد والاستفادة منها.

واشار القائد الى أن الشعب سجل حضورا ذا مغزى يبعث على العزة واختار شخصية جماهيرية تتمتع بالتقوى وذات تجربة لامعة في الادارة ، الأمر الذي يعبر عن العزم الراسخ للشعب على مواصلة الطريق النير للثورة الاسلامية أي طريق العدالة والتقدم والحرية.
واضاف القائد ان البلاد تمتلك الاستعدادات الكافية للنهوض في جميع المجالات ، داعيا الى رفع العراقيل في قطاع الانتاج ، وتقوية العملة الوطنية وتحسين المستوى المعيشي للطبقة المتوسطة والفقيرة والنهوض بالبلاد الى المكانة التي تستحقها.

وقال سماحته: يجب بذل جهود بناءة وإزالة معوقات الإنتاج ومتابعة سياسة تقوية العملة الوطنية.
كما شدد سماحته على أن الشعب الايراني صوت في الانتخابات على إدارة شؤون البلاد مبديا عزمه على السير في طريق الثورة.
وفيما يلي نص حكم تنصيب رئيس الجمهورية:

بسم الله الرحمن الرحيم،
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين لا سيما بقية الله في الأرضين.
أشكر الله العليم القدير الذي جعل إيران بفضله وعنايته مرفوعة الرأس مرة أخرى في الامتحان السياسي والاجتماعي للانتخابات. الشعب العظيم في وضع معقّد وصعب، لكنه أثبت بحضوره المهّم والمُعّز حاكمية اختيار الشعب لإدارة أمور البلاد. وأظهر عزمه الراسخ على اتباع طريق الثورة الإسلامية النوراني، طريق العدالة والتقدّم والحرية والعزة، وذلك باختيار شخصية شعبية وجليلة من سلالة السيادة والعلم، متزيّنة بالتقوى والحكمة، وتتمتع بسوابق إدارية لامعة.

وطننا العزيز متعطش اليوم للخدمة، ومستعد لحركة الطفرة إلى الأمام في جميع المجالات، ويحتاج إلى إدارة كفؤة وجهادية وحكيمة وشجاعة تستطيع تعبئة قدرات الشعب الواضحة والمخفية - خاصة الشباب الذين تفوق قدراتهم المشكلات بأضعاف - وتجلبها إلى ميدان العمل والسعي البنّاء، وتزيل الموانع أمام الإنتاج، وتتابع أيضاً سياسة تقوية العملة الوطنية بنحو جاد، وتمكّن الفئات المتوسطة والفقيرة من المجتمع التي يقع ثقل المشكلات الاقتصادية فوق كاهلها. فالإدارة ذات النهج الثقافي الحكيم تمهّد الطريق للارتقاء المادي والمعنوي للشعب الإيراني، ويجب أن تسرّع حركة البلاد نحو موقعها الجدير.

الآن، مع التوجّه بالشكر إلى الناس الأعزاء، وتبعاً لتصويتهم وانتخابهم العالمَ الحكيم الذي لا يعرف الكلل، ذا الخبرة والشعبية، أنصّب حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي رئيساً لجمهورية إيران الإسلامية. وأسأل الله - تعالى - التوفيق والعزة لهم ولزملائهم، وأذكّرهم أن تصويت الشعب وتنفيذي له سيستمران ما دام نهجه دائماً في اتباع صراط الإسلام المستقيم والثورة الإسلامية، وسوف يكون هكذا بفضل الله، إن شاء الله.
والسلام على عباد الله الصالحين
السيد علي الخامنئي
3/8/2021
/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcjmteiauqevoz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني