تاريخ النشر2021 2 August ساعة 16:21
رقم : 513763

ردود فعل جريمة خلدة : مشروع فتنة هدفه تقسيم لبنان الى كانتونات طائفية

تنا
اثار جريمة الهجوم على موكب تشييع الشهيد علي شبلي والذي ادى الى استشهاد اثنين من المشيعين ، استنكار شديد من قبل شخصيات دينية وسياسية ، شيعية وسنية ، واحزاب سياسية ، محذرين من اشعال فتنة جديدة بين السنة والشيعة هدفه تحقيق المخطط الغربي - الصهيوني لتقسيم دول المنطقة .
ردود فعل جريمة خلدة : مشروع فتنة هدفه تقسيم لبنان الى كانتونات طائفية
فقد ادان رئيس "حركة الاصلاح والوحدة" الشيخ الدكتور ماهر عبد الرزاق في تصريح "جريمة خلدة"، واعتبرها مشروع فتنة أريد منها أخذ لبنان الى مستنقع الفتنة المذهبية ونشر الفوضى والتقاتل بين أبناء الوطن الواحد.

وطالب "القوى السياسية والدينية والعقلاء الى نبذ الفتن والحث على منطق التعايش بين جميع اللبنانيين خصوصا في ظل الازمة الاقتصادية المتردية"، داعيا الى الحوار بين التكتلات المختلفة وتحصين لبنان بالوحدة الوطنية والإسلامية، محذرا الجميع من خطورة المؤامرة وما يحضر لهذا البلد.

بدوره رأى إمام مسجد "الغفران" في صيدا الشيخ حسام العيلاني أنه في الوقت الذي يدعو فيه حزب الله مناصريه الى الصبر وضبط النفس ويتخوف فيه اللبنانيون من عمل أمني في لبنان يأتي اغتيال علي شبلي، قائلًا "والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم لماذا تم الإغتيال في هذا الوقت؟ ولمصلحة من؟ وما الهدف؟ وماذا يعني نشر القناصين على أسطح البنايات وإطلاق النار على موكب التشييع؟ وهل هناك مخطط لإستدراج حزب الله وإشعال نار الفتنة المذهبية بين السنة والشيعة؟".

وفي السياق نفسه قال أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون العميد مصطفى حمدان، ان ما حدث في خلدة ليس فتنة وانما تكريس لمخطط التقسيم والتفتيت واقامة كانتونات طائفية ، مؤكدا ان الهدف ليس صراع السنة والشيعة وانما صراع الحاضر بين الربيع والصقيع، على الجغرافية والمستقبل الوطني. وحذر حمدان من أنه "من يظن نفسه أنه بعيد عن خلدة، فليعلم أن الأميركيين واليهود، سيجعلون من كل لبنان خلدة قاتلة".
http://www.taghribnews.com/vdcepx8nxjh8zfi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني