تاريخ النشر2021 21 June ساعة 16:07
رقم : 508706
في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين

خطيب زاده : اية الله رئيسي هو صوت عقل الجمهورية الاسلامية (2)

تنا
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية "سعيد خطيب زادة" : ان رئيس الجمهورية المنتخب "اية الله سيد ابراهيم رئيسي"، يمثل صوت العقل في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.
خطيب زاده : اية الله رئيسي هو صوت عقل الجمهورية الاسلامية              (2)
وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، علق خطيب زادة على الاجواء الاعلامية التي اثارتها وسائل الاعلام الصهيونية لتشويه صورة الرئيس الايراني المنتخب اية الله رئيسي، والتشكيك بشأن سياساته حول الاتفاق النووي.

وقال المتحدث باسم الخارجية : ان مآرب الاعلام الصهيوني واضحة للجميع اليوم، فهؤلاء لا يسعون سوى الى تشويه صورة منتخبي الشعب الايراني، ولا يفرق عندهم الاشخاص بل الجميع يواجهون ذات النهج التخريبي.

واضاف : ان اية الله رئيسي تقلد على مدى اعوام مديدة المناصب المختلفة في البلاد، بما في ذلك المجلس الاعلى للامن القومي، وسيرى الجميع قريبا، كيف ان سياسات ايران ماضية باتجاه التعامل والتعاون المبدئي.

وحول الهجمات التي تعرض اليها الناخبون الايرانيون في مدينة برمنغهام البريطانية، قال : للاسف نحن واجهنا وسنواجه بعض القصور من جانب ادعياء حقوق الانسان والديمقراطية في بعض الدول الاوروبية وامريكا، وقد سلمنا هؤلاء مذكرات (اجتجاج)، كما تم استدعاء السفير البريطاني، والمتابعات القانونية متواصلة في هذا الخصوص.

وردا على سؤال حول، "رفع الحظر الامريكي الذي يقوض نشاطات ايران لمكافحة كورنا"، لفت متحدث الخارجية بان الاستثناء الذي حددته واشنطن في هذا الخصوص، وحده يكشف عن مدى الظلم والجور السافر الذي تمر به ايران في ظل هذه الازمة؛ كما بات واضحا لكل من يسعى الى تبرئة امريكا، طبيعة الظروف المفروضة من جانب الاخيرة على حماة السلامة في ايران.  

واستطرد : طالما لم يتم رفع الحظر تماما، فأن المسؤولية تثقل عاتق الولايات المتحدة؛ نحن اظهرنا على الدوام باننا شعب صامد وسنجتاز هذه الصعوبات، ونتخطى المرحلة الراهنة بسلام انشاء الله.

وفي معرض رده على سؤال بان، هل ايران ستطالب امريكا بضمانات؟، صرح خطيب زادة : ان هذا الموضوع صحيح مبدئيا، غير انه لا يمكن الحديث عن التفاصيل في الفضاء الافتراضي، وقد سبق لامريكا في عهد ترامب ان تجاهلت مصالح الدول الاخرى، اذن ينبغي على هؤلاء  تقديم الضمانات؛ لكن التفاصيل سنتحدث عنها لاحقا.


/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcfxcdtvw6dxea.kiiw.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني