تاريخ النشر2021 14 June ساعة 23:54
رقم : 507845
في الذكرى الـ12 على رحيل "فتحي يكن"؛

"العمل الإسلامي" في لبنان تؤكد المضي قدماً في خط الوحدة ونهج المقاومة

تنا
أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان في الذكرى الـ12 على رحيل مؤسسها الداعية فتحي يكن المضي قدماً في خط الوحدة ونهج المقاومة.
"العمل الإسلامي" في لبنان تؤكد المضي قدماً في خط الوحدة ونهج المقاومة
وأكدت جبهة العمل الاسلامي في لبنان: في الذكرى الـ12 على رحيل مؤسسها الداعية فتحي يكن المضي قدماً في خط الوحدة ونهج المقاومة الذي أسسه وانتهجه وكرسه الداعية يكن حتى تحرير الأرض والانسان وتحرير فلسطين والقدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك من براثن الصهاينة المحتلين.

ورأت الجبهة أن الداعية يكن «رحمه الله» كان من المؤمنين والداعين إلى الوحدة والتمسك بها وعمل على تحقيقها بصدق وإخلاص وأسس الجبهة مع إخوانه على هذا الأساس والثابتة وليكون سداً منيعاً في وجه الفتنة المذهبية حين اشتدت المؤامرة على المسلمين في هذا البلد من خلال عملية اغتيال الشهيد رفيق الحريري والعمل على استغلالها لإيقاع التفرقة والعداء فكان المرحوم الداعية يكن بحق إمام الوحدة بالشراكة مع امين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في جمع كلمة المسلمين وبأن يصلي إماماً للسنة والشيعة في ساحة الشهداء ليجمع الله على يده كل المسلمين ولندفن هذه الفتنة يومها في مهدها، وليشكل شراكة حقيقية وتعاوناً مشتركاً مع المقاومة الاسلامية البطلة في التصدي للعدو الصهيوني الغاصب وللمشاريع والمؤامرات الداخلية التي تسعى إلى تقسيم لبنان وتحويله إلى مستعمرة صهيونية ثانية في قلب الأمة.

 وإن لبنان اليوم يفتقد الداعية يكن «رحمه الله» وهو بحاجة إلى رجال أفذاذ أمثاله، رجلاً وحدوياً يعمل على تحقيق الوحدة الاسلامية والوطنية وإلى تحقيق العدالة الاجتماعية والتوازن والشراكة الحقيقية بعيداً عن الفتن والعصبيات والمذهبيات، رجلاً ربانياً من الناس يملك الحس الإنساني والديني يحمل همهم ويعيش معاناتهم وحاجتهم ويشعر بها ويسعى إلى حلها بكل ما أوتي من قوة، فخدمة عباد الله دون النظر إلى دينهم وطائفتهم ومذهبهم هي الأساس في نهجه ودعوته.

/110
http://www.taghribnews.com/vdci5yawwt1auv2.scct.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني