تاريخ النشر2021 14 May ساعة 15:00
رقم : 503840
رئيس ​المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى​ في لبنان

الشيخ الخطيب: الشعب الفلسطيني اعطى هذا العيد معنى جديدا مليئا بالأمل على الانتصار

تنا
لفت رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب الى ان التغيير في لبنان مرهون بإرادة اللبنانيين ضاربا المثل بالتغيير الكبير الذي صنعته المقاومة وكيف تبدلت موازين القوى على مستوى المنطقة
الشيخ الخطيب: الشعب الفلسطيني اعطى هذا العيد معنى جديدا مليئا بالأمل على الانتصار
وفي خطبة عيد الفطر المبارك اشار الشيخ الخطيب الى معركة العزة والكرامة التي يخوضها الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني ويحطم طغيانه وجبروته ويدك بصواريخه قلاعه ومعسكراته التي يسميها بالمدن وما هي سوى معسكرات يملؤها بترسانات الأسلحة والعتاد الحربي تفجرها صواريخ المقاومة الفلسطينية التي توحدت على إرادة انزال الهزيمة النكراء بهذا العدو الذي بدا امامها نمر من ورق.

وتوجه الشيخ الخطيب بتحية الاكبار والاجلال للشعب الفلسطيني الذي اعطى هذا العيد معنى جديدا مليئا بالأمل والثقة بقدرة الشعب الفلسطيني على الانتصار الذي ستتردد اصداؤه في ارجاء المعمورة وسيكون الانتصار فطره المبارك في ساحات القدس والاقصى، مضيفا "بورك عيدكم المعمد بدماء الشهداء وبمواقف العزة والكرامة والرجولة لتصنعوا مجدا جديدا لهذه الامة".

وراى الشيخ الخطيب إن لبنان ضحية طبقة سياسية فاسدة كان همها وما يزال تكديس الثروات على حساب افقار المواطنين ونهب خزينة الدولة حتى وصلنا إلى اسوأ مرحلة يعيشها اللبناني من البؤس والفقر والجوع.

وراى الشيخ الخطيب انه اذا أردنا ان نكون منصفين وجادين في تصويب مسيرتنا السياسية فلنسم الأمور بأسمائها، ان الفاسد والمرتشي والسارق للمال العام والمحتكر والمستغل والخائن للمسؤولية هم المجرمون الذين خربوا البلد وقدموا خدمة كبيرة للعدو الصهيوني وحققوا له ما يصبو اليه بالانتقام من اللبنانيين على خيباته المتراكمة بغية اخضاعهم للاملاءات والضغوط الاستعمارية التي تقف خلفها "إسرائيل" ومن يتحالف معها.

ولفت سماحته الى انه ورغم كل ذلك فإن هذا لا يعفي القوى السياسية من الوصول بأسرع وقت الى تسوية سياسية تمهد الطريق لتشكيل حكومة وطنية إنقاذيه تلتزم الاصلاح كممر الزامي لاستعادة المال العام المنهوب ودعم النقد الوطني وتوفير مقومات العيش الكريم لكل اللبنانيين دون أن يرتهنوا لزعيم او فئة.

/110
http://www.taghribnews.com/vdcjxteiyuqeyoz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني