تاريخ النشر2021 10 May ساعة 14:28
رقم : 503329

إسرائيل اليوم: الدولة العبريّة تُحذّر نفسها من حربٍ أهليّةٍ بسبب الكراهية والغضب الذي يعتمل بين الإسرائيليين!

تنا
قالت الكاتبة الإسرائيليّة ميخال أهاروني في مقالٍ بصحيفة "إسرائيل اليوم"، قالت أنّ "الكثير من الإسرائيليين يخافون من اللحظة التي لا تسمع فيها عبارة "رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو"، فماذا سيحدث حينها، وكيف سيرد أنصاره، وماذا سيفعلون، مع أنّ هذه ليست مخاوف نظرية، أوْ قلقًا ينتشر في فراغ، لأنّ مَنْ لا يدعم نتنياهو يتعرّض منذ سنواتٍ لاعتداءاتٍ عنيفةٍ على شبكات التواصل، وعلى أساسٍ يوميٍّ".
إسرائيل اليوم: الدولة العبريّة تُحذّر نفسها من حربٍ أهليّةٍ بسبب الكراهية والغضب الذي يعتمل بين الإسرائيليين!
 وأشارت إلى أن "نتنياهو تمكّن من تحويل النقاش السياسي في إسرائيل إلى كونه ليس عاطفيًا فحسب، بل شخصيًا أيضًا، كلّ شيءٍ من أجله واسمه، ما أكسب أعضاء الكنيست والوزراء المحيطين به فرصةً لاستغلال هذه المسألة لكسب المزيد والمزيد من السلطة السياسية، ولفترةٍ طويلةٍ، دون أنْ يكون هناك شيء لمحاولة خلق تمثيل للوحدة الإسرائيليّة الزائفة".

وأضافت أن "هذه التحديات الداخلية ستكون حاضرة بين الإسرائيليين رغم أننا لا نحب الشجارات، لكن لأن الخلافات الداخلية غدت ذات أهمية، والفجوة بيننا عميقة، رغم أن اليهود هم الأغلبية في إسرائيل، والسلطة السياسية بكامل صلاحياتها في أيديهم، فإن من هو الأكثرية لا يجب أن يغضب حقًا، لأنه بالعادة يجب أن يشعر بالراحة، فهو محمي وآمن، أو على الأقل هكذا يجب أن يكون".

 وختمت بالقول إنّ "انتماء اليهود لإسرائيل يعتبر مادّةً لاصِقةً، وينبغي أنْ نتحرّك كأسيادٍ في الدولة، وليس كأفرادٍ سوف يتمزقون في أمكنتهم، ومع ذلك فإنّ اللغة والثقافة والجيش والعقلية التي تحكم إسرائيل، كلها سوف تتبدد بسبب الكراهية والغضب الذي يعتمل بين الإسرائيليين"، على حدّ قولها.
http://www.taghribnews.com/vdcb5fbs9rhbgfp.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني