تاريخ النشر2021 8 May ساعة 15:39
رقم : 502870

إندبندنت: "تصيين الإسلام" وسيلة بكين لتغيير عقيدة الإيغور

تنا
انتقدت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، القيود التي تفرضها الصين على المسلمين، والحملات المكثفة لتصيين الإسلام، كوسيلة لتغيير عقيدة "الإيغور" في إقليم  شينجيانغ.
إندبندنت: "تصيين الإسلام" وسيلة بكين لتغيير عقيدة الإيغور
ونشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا، قالت فيه  إن تورسونجان محمد، وهو مسلم ممارس في منطقة شينجيانغ بغرب الصين، قال إنه يصوم رمضان، لكن ابنتيه اللتين تبلغان من العمر 8 و10 سنوات لا تفعلان.
 
وأوضح أن النشاط الديني، بما في ذلك الصيام، غير مسموح به للقصّر.
لم يكن الرجل الإيغوري البالغ من العمر 32 عاما يشكو، على الأقل ليس لمجموعة من الصحفيين الأجانب الذين تم إحضارهم إلى منزله خارج مدينة أكسو من قبل المسؤولين الحكوميين، الذين كانوا يستمعون إلى ردوده. يبدو أنه كان يعطي وصفا واقعيا لكيفية ممارسة الدين بموجب القواعد التي وضعها الحزب الشيوعي الصيني.

قال متحدثا من خلال مترجم: "يعرف أطفالي من هو خالقنا المقدس، لكنني لا أمنحهم معرفة دينية مفصلة.. بعد أن يبلغوا 18 عاما، يمكنهم تلقي التعليم الديني وفقا لإرادتهم".

تحت وطأة السياسات الرسمية، يبدو مستقبل الإسلام محفوفا بالمخاطر في شينجيانغ، وهي منطقة وعرة من الجبال الصخرية المغطاة بالثلوج والصحاري القاحلة المتاخمة لآسيا الوسطى. ويقول مراقبون خارجيون إن عشرات المساجد هُدمت، وهو اتهام تنفيه بكين، ويقول السكان المحليون إن عدد المصلين آخذ في الانخفاض.

وقال إمام مسجد عيد كاه، محمد جمعة، إنه قبل عقد من الزمن، كان يحضر ما بين 4000 إلى 5000 شخص صلاة الجمعة في مسجده في مدينة كاشغر الواقعة طريق الحرير التاريخية. الآن لا يحضر صلاة الجمعة سوى 800 إلى 900 شخص. وعزا التراجع إلى تحول طبيعي في القيم، وليس في سياسة الحكومة، قائلا إن جيل الشباب يريد أن يقضي وقتا في العمل أكثر من الصلاة.

نظمت الحكومة الصينية زيارة استغرقت خمسة أيام إلى شينجيانغ في نيسان/ أبريل، لنحو 12 مراسلا أجنبيا، كجزء من حملة دعائية مكثفة لمواجهة مزاعم الانتهاكات. حث المسؤولون الصحفيين مرارا وتكرارا على إعادة سرد ما رأوه، وليس ما تسميه الصين أكاذيب الساسة ووسائل الإعلام الغربية الناقدة.

وتقول بكين إنها تحمي حرية الدين، ويمكن للمواطنين ممارسة شعائرهم الدينية طالما أنهم يلتزمون بالقوانين واللوائح. من الناحية العملية، يجب أن يتم أي نشاط ديني بما يتماشى مع القيود الواضحة في كل مجال تقريبا، في شينجيانغ - من مدرسة ابتدائية، حيث قال مدير المدرسة إن الصيام ممنوع بسبب "فصل الدين عن التعليم"، إلى
مصنع خيوط قطن، حيث يُمنع العمال من الصلاة في الموقع، حتى في المهاجع الخاصة بهم.

قال لي تشيانغ، المدير العام لشركة أكسو هوافو للمنسوجات: "داخل أراضي المصنع، هذا محظور، لكن يمكنهم العودة إلى منازلهم، أو يمكنهم الذهاب إلى المسجد للصلاة. المهاجع هي للعمال كي يرتاحوا، نريدهم أن يرتاحوا جيدا؛ حتى يتمكنوا من الحفاظ على صحتهم ".

بموجب القانون، يُسمح للصينيين باتباع الإسلام أو البوذية أو الطاوية أو الكاثوليكية الرومانية أو البروتستانتية غير الطائفية. ولكن عمليا هناك حدود. قال مدير المصنع إن العمال أحرار في الصيام، لكنهم مطالبون بالعناية بأجسادهم. وقال إمام مسجد عيد كاه إن صيام الأطفال ليس جيدا لنموهم.

قال باحثون في معهد السياسات الاستراتيجية الأسترالي، في تقرير صدر العام الماضي، إن المساجد قد هُدمت أو تضررت، فيما وصفوه بالمحو المتعمد لثقافة الإيغور والثقافة الإسلامية. حددوا 170 مسجدا مدمرا من خلال صور الأقمار الصناعية، حوالي 30% من العينة التي فحصوها.

ترفض الحكومة الصينية أبحاث  المعهد، التي تضمنت أيضا تقارير حول جهود بكين للتأثير على السياسة في أستراليا والديمقراطيات الغربية الأخرى، على أنها أكاذيب تروج لها "القوى المعادية للصين".

وتنفي الحكومة تدمير المساجد ومزاعم الاعتقالات الجماعية والسخرة التي أدت إلى توتر علاقات الصين مع الحكومات الغربية. يقولون إنهم أنفقوا مبالغ طائلة على تحديث المساجد، وتجهيزها بالمراوح، والمراحيض الحديثة، وأجهزة الكمبيوتر، ومكيفات الهواء.

أكبر أقلية عرقية في شينجيانغ هي الإيغور، وهم مجموعة ذات أغلبية مسلمة يبلغ عددهم 10 ملايين نسمة من سكان المنطقة البالغ عددهم 25 مليون نسمة. لقد تحملوا العبء الأكبر من حملة القمع الحكومية التي أعقبت سلسلة من أعمال الشغب والتفجيرات والطعن، مع أن المعاناة شملت الأقليات الأخرى مثل الكازاخيين وغيرهم أيضا.

تعرقل السلطات التقارير المستقلة في المنطقة، رغم أن هذه الإجراءات قد خففت إلى حد ما في الآونة الأخيرة. صحفيو وكالة أسوشييتد برس الذين يزورون شينجيانغ بمفردهم في السنوات الأخيرة تمت متابعتهم من قبل ضباط سريين، وتم إيقافهم واستجوابهم، وإجبارهم على حذف الصور أو مقاطع الفيديو.

مسجد عيد كاه، بواجهته الصفراء الفاتحة المطلة على ساحة عامة، بعيد كل البعد عن الدمار، ويتماشى إمامه مع الخط الرسمي، وقد تحدث شاكرا لسخاء الحكومة التي أعادت ترميم المسجد الذي يبلغ عمره أكثر من 500 عام.

قال جمعة: "لا يوجد شيء اسمه هدم المساجد"، بخلاف بعض المساجد المتهدمة التي هدمت من أجل ترميمات السلامة. وقال تقرير المعهد الأسترالي إن كاشغر نجت إلى حد كبير من تدمير المساجد.

وأضاف جمعة أنه لم يكن على علم بتحويل المساجد إلى استخدامات أخرى، على الرغم من أن صحفيي وكالة الأسوشييتد برس رأوا أحدها يتحول إلى مقهى، ومساجد أخرى مغلقة بالأقفال أثناء زياراتهم في 2018.

الممرات التي تصطف على جانبيها الأشجار في أرض
مسجد عيد كاه هادئة، ومن السهل أن تفوتك كاميرات المراقبة الثلاث التي تراقب من يدخل. قُتل والد الإمام والإمام السابق للمسجد على يد متطرفين في عام 2014؛ بسبب مواقفه الموالية للحكومة.
 
لقد شارك نحو 50 شخصا في صلاة المغرب مساء يوم الاثنين الماضي في المسجد، معظمهم من الرجال المسنين. ووصف إمام إيغوري فر من الصين في عام 2012 هذه المشاهد بأنها عرض مرتب للزوار.

قال علي أكبر دوم الله في مقابلة بالفيديو من تركيا: "لديهم أسلوب روتيني في صنع مثل هذا المشهد في كل مرة يحتاجون إليه. يعرف الناس بالضبط ماذا يفعلون، وكيف يكذبون، فهذا ليس شيئا جديدا بالنسبة لهم".

سواء كان المشهد منظما أم لا، يبدو أن الإسلام آخذ في التراجع. وقال دوم الله إن حظر التعليم الديني للقُصّر يعني أن الشباب لا يكتسبون المعرفة التي ينبغي أن يكتسبوها.
وقال: "الجيل القادم سيقبل العقلية الصينية.. سيظل يطلق عليهم الإيغور، لكن عقليتهم وقيمهم ستكون قد ذهبت".

يقول المسؤولون إن أولئك الذين يرغبون في دراسة الإسلام يمكنهم القيام بذلك بعد سن 18 في معهد الدراسات الإسلامية الذي ترعاه الدولة. في حرم جامعي بني حديثا على مشارف أورومتشي، عاصمة شينجيانغ، يتدرب المئات ليصبحوا أئمة وفقا لمنهج من تأليف الحكومة، ويدرسون كتابا مدرسيا به أقسام مثل "الوطنية جزء من الإيمان"، و"كن مسلما يحب الوطن الأم، ويلتزم بالدستور والقوانين واللوائح الوطنية".

وجاء في المقدمة: "استمروا في تصيين الإسلام في بلادنا، ووجهوا الإسلام للتكيف مع المجتمع الاشتراكي".

على الرغم من استمرار الإسلام، إلا أن حملة تصيينه قللت بشكل ملموس من دور الدين في الحياة اليومية.

بالقرب من بازار أورومتشي الكبير، خرج العشرات من كبار السن من مسجد خلال زيارة غير معلنة قام بها صحفي من وكالة الأسوشييتد برس. قال الإمام إن الصلاة تستمر كالمعتاد، رغم انخفاض الحضور بشكل كبير. علقت شاشة ضخمة تظهر تغطية وسائل الإعلام الحكومية لكبار القادة الصينيين فوق المدخل.

قريبا منه، كان الجزء الخارجي من المسجد الأبيض قد تم تجريده من أي شعارات إسلامية. في مساء الأربعاء وقت الصلاة، كانت القاعات شبه خالية، وكان على المصلين المرور من أجهزة الأشعة وأجهزة الكشف عن المعادن وكاميرات التعرف على الوجه للدخول.

تُعرَّف حرية الدين في الصين بأنها حرية الاعتقاد - أو عدم الاعتقاد. وذلك ما كرره الكثير ممن تحدثوا إلى الصحفيين الأجانب: ليس فقط حق الناس في الصيام أو الصلاة، بل لهم أيضا الحق في الفطر أو عدم الصلاة.

قال جمعة: "أنا قلق حقا من أن عدد المؤمنين سينخفض، لكن لا ينبغي أن يكون هذا سببا لإجبارهم على الصلاة هنا". مسجده، الذي يرفع العلم الوطني الصيني فوق مدخله، تم تجديده، لكن عدد مرتاديه يتراجع شيئا فشيئا. 

ليس بالضرورة ان يعبر المقال عن رأي الوكالة 
http://www.taghribnews.com/vdcbz5bsgrhbgwp.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني