تاريخ النشر2020 20 December ساعة 21:58
رقم : 486556
في كلمته بمراسم إحياء ذكرى "يوم الممرض" الوطني اليوم الاحد

روحاني : الكوادر العلاجية في الطليعة دوما فی مواجهة كورونا و جميع الكوارث البلاد

تنا
قال رئيس الجمهورية " روحاني" : ان الكوادر الطبية والعلاجية متواجدة في الخط الامامي، ليس في ساحات الكفاح ضد فيروس كورونا فحسب، وانما ظهرت بكل قوة وعزم في جميع الكوارث التي حلت بالبلاد كالسيول والزلازل.
روحاني : الكوادر العلاجية في الطليعة دوما فی مواجهة كورونا و جميع الكوارث البلاد
وفي كلمته بمراسم إحياء ذكرى "يوم الممرض" الوطني اليوم الاحد، هنأ الرئيس روحاني جميع الكوادر الطبية والتمريضية في البلاد بهذه المناسبة التي تتقارن مع ذكرى ميلاد "السيدة زينب" بنت الامام علي بن ابيطالب (عليهما السلام).

واكد : ان العقيلة زينب الكبرى (س) ابنة أمير المؤمنين (ع) هي اسمى نموذج للممرضين، عندما قامت بتمريض الإمام السجاد (ع) خلال واقعة الطف واستشهاد الامام الحسين (ع).

كما اشار الى تضحيات كوادر الاطباء والتمريض الايرانيين خلال حرب الثماني سنوات المفروضة على البلاد (1980 – 1988)؛ مبينا انه "في تلك الحقبة كانت مستشفياتنا لا تبعد أكثر من عشرة كم عن الخطوط الامامية لجبهات الحرب، بينما كان المتطوعون من اطبائنا الجراحين يجرون العمليات الجراحية وسط القصف وهطول القنابل والصواريخ".

واردف الرئيس روحاني، ان "ماقام به اطباؤنا وممرضونا من تضيحات في ساحات القتال خلال فترة الدفاع المقدس، كانت تأسيا بتضحيات السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) التي كانت تقوم بالتمريض ورعاية الاطفال والنساء ومقارعة الجناة بخطاباتها في ان واحد".

واستدل في حديثه بالاية 2 من سورة الملك، قوله تعالى [الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ]؛ مبينا ان سنوات الحرب المفروضة شكلت اختبارا كبيرا لشعبنا الذي قام بانجاز عظيم انذك.

كما اشار الى التحديات الراهنة في البلاد، مصرحا : اننا نواجه حربًا اقتصادية فرضت علينا منذ ثلاث سنوات.

وتابع متسائلا : أي بلد يستطيع ان يدير شؤون شعبه في مثل هذه الظروف وبأقل الامكانيات؟!

وفي اشارة الى الظروف الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، نوّه رئيس الجمهورية بجهود ودور الكوادر الطبية والعلاجية البناءة طيلة الشهور العشرة الماضية، بما يشمل الموجات الاولى والثانية والثالثة من تفشي الفيروس في ارجاء البلاد.

واضاف : ان جميع القائمين على الشؤون العلاجية والصحية في ايران، بمن فيهم الممرضون والممرضات يحظون بسمعة مرموقة ليس داخل البلاد فحسب، وانما في بلدان اخرى؛ وهناك الكثير في اوروبا ممن يأتون الى ايران لخوض العمليات الجراحية.
ختاما، جدد الرئيس روحاني الدعوة من المواطنين بمواصلة الامتثال الى التعليمات الصحية والوقائية، مثل التباعد الاجتماعي وتجنب الاجتماعات غير الضرورية، لتحقيق المزيد من الانجازات في مجال مكافحة وباء كورونا.

/110
http://www.taghribnews.com/vdcdk90o9yt0jk6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني