تاريخ النشر2011 5 January ساعة 15:50
رقم : 35962

مجلة بريطانية: سيتمكن حزب الله من قتل آلاف الإسرائيليين في الحرب القادمة

وقالت الصحيفة، "إن الخطر الآخر الذي يواجهه العالم هو سباق التسلح المحموم بين الاحتلال وحزب الله منذ العدوان الإسرائيلي ٢٠٠٦ على لبنان، موضحة أن حزب الله يستعد لجولة حاسمة قد يشهدها ٢٠١١".
مجلة بريطانية: سيتمكن حزب الله من قتل آلاف الإسرائيليين في الحرب  القادمة
وكالة انباء التقريب (تنا) :
توقعت مجلة "الايكونوميست" البريطانية نشوب "حرب مدمرة" في الشرق الأوسط خلال العام ٢٠١١، داعية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاتخاذ إجراءات عاجلة في عملية "التسوية" التي أصبحت أكثر هشاشة مع تزايـــد احتمالات الحرب في المنطقة.
وأشارت المجلة، في عددها الصادر الاسبوع الماضي إلى أن العلاقة المعتادة بين الاحتلال و"جيرانها" هي حالة لا حرب ولا سلم، إلا أن محاولات صنع التسوية بين العرب والاحتلال الفاشلة أصبحت مهددة عقب فشل المحاولة الأخيرة لأوباما. 

ورجحت المجلة أن الحرب المتوقع اندلاعها قد تكون نابعة من ما اسمته "رغبة إيران في امتلاك سلاح نووي، ورغبة الاحتلال في منعها من تحقيق ذلك بأي ثمن"، لافتة إلى أن" البرنامج النووي الإيراني يعتبر واحداً فقط من الصمامات التي يمكن أن تنفجر في المنطقة في أي لحظة". 

وقالت الصحيفة، "إن الخطر الآخر الذي يواجهه العالم هو سباق التسلح المحموم بين الاحتلال وحزب الله منذ العدوان الإسرائيلي ٢٠٠٦ على لبنان، موضحة أن حزب الله يستعد لجولة حاسمة قد يشهدها ٢٠١١". 

وتابعت المجلة "وستسفر هذه الحرب عن سقوط عدد كبير من الضحايا يفوق ضحايا حرب لبنان ٢٠٠٦ وحرب غزة ٢٠٠٩، نظراً إلى تسلح الجانبين وامتلاك حزب الله لترسانة من الصواريخ قد تصل إلى ٥٠ ألف صاروخ، وهو ما يعتبر تغيراً في موازين القوى في المنطقة، حيث سيتمكن حزب الله الآن وللمرة الأولى من قتل آلاف الإسرائيليين عن طريق ضغطه على زر"، ودائماً بحسب الصحيفة البريطانية.

http://www.taghribnews.com/vdcgxy9w.ak9n34r,ra.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني