تاريخ النشر2010 20 August ساعة 08:54
رقم : 23839

من يراهن على خلاف بين سوريا وحزب الله فهو واهم

نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم يؤكد جهوزية الحزب لرد أي عدوان صهيوني وهزيمة هذا الكيان إن فكر بأي اعتداء على لبنان.
نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم.
نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم.

وكالة أنباء التقریب (تنا) :

أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن حزب الله على أتم استعداد لرد العدوان الصهيوني وهزيمة هذا الكيان إن فكر بأي اعتداء على لبنان.

وأضاف قاسم خلال حفل الإفطار السنوي الذي أقامته هيئة دعم المقاومة الإسلامية في دمشق: إن استعداد المجاهدين على أتمه وأكثر من حرب تموز، مؤكداً أن المعركة الثانية إذا وقعت لن تكون هزيمتها على الإسرائيليين بحجم هزيمة تموز، وإنما ستكون هزيمة تؤثر في الكيان الإسرائيلي برمته.

وشدد على أن من يراهن على خلاف بين سورية وحزب الله فهو واهم، وهذا الأمر ينطبق على العلاقات السورية الإيرانية.

كما أشار قاسم إلى الاتهام الذي وجهه السيد حسن نصر الله لكيان العدو في اغتيال الحريري قائلاً: إن آثار هذا الاتهام ستكون مدوية، أخذوا بالقرائن أو لم يأخذوا، قبلوا التحقيق أو لم يقبلوا، لأن كل مسار يكشف نتيجة وهذه النتيجة ستكون ضد اسرائيل، وبالتالي ستثبت الأيام والأشهر المقبلة أن اسرائيل التي دخلت الى كل مفاصل لبنان تجسساً واغتيالاً واعتداء لا يمكن ان تكون مستبعدة عن اغتيال الرئيس الحريري وهي التي لها باع طويل في هذا المجال وتراقب كل الشخصيات الأساسية في لبنان تهيئة لاغتيالها عند الضرورة وعندما ترى الموقف يتطلب هذا الاغتيال.

وختم بالقول: سنتابع هذا الاتهام، وسنعمل على ان يكون له الحظ الأوفر، يبقى هل سيحصل تجاوب أم لا، سيكون الشعب العربي والاسلامي في كل المنطقة هو الذي يرى وهو الذي يحسم الموقف، عندما يرى اسرائيل لا تتهم مع وجود كل هذه القرائن.
http://www.taghribnews.com/vdcgy79x.ak9ww4r,ra.html
مصدر : وكالات
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني