تاريخ النشر2015 3 July ساعة 10:10
رقم : 196937
وكيل الأزهر:

الجماعات الإرهابية لا تعرف الدين والاديان ترفض اجرامها

تنا
أكد وكيل الأزهر عباس شومان ، خلال لقائه الأب جوزيف مؤنس، رئيس اتحاد كنائس الشرق الأوسط، أن الأزهر يقوم بجهود حثيثة من واقع مسئولياته المحلية والعالمية، وهو يعالج مشاكل المجتمع من واجبه التعليمي والدعوي.
الجماعات الإرهابية لا تعرف الدين والاديان ترفض اجرامها
واوضح أن الربط بين الأعمال الإرهابية وبين أي دين من الأديان يمكِّن هؤلاء الإرهابيون من مواصلة أعمالهم الإجرامية؛ لأن هذه الجماعات الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين، فضلا عن أنها لا تعرف دلالات النصوص وتأويلاتها، لافتا إلى أن الأحكام الشرعية الثابتة قليلة بالنسبة للأحكام التي يمكن أن تتغير بتغير الزمان والمكان، وهذه الأحكام المتغيرة هي التي يمكن تجديدها.  

وأضاف أن التنظيمات الإرهابية المسلحة لا ينطلقون من منطلقات دينية؛ وإنما يستخدمون الدين لتبرير جرائمهم واستمالة الشباب المسلم الغيور على دينه؛ لأن مبادئ الإسلام واضحة في تحريم الاعتداء على النفس البريئة وترويع الآمنين قال صلى الله عليه وسلم: "منْ أشارَ إلى أخيه بحديدةٍ، فإنَّ الملائكةَ تلعنُهُ حتَّى ينتهيَ وإن كان أخاه لأبيهِ وأُمِّه"، مشددًا على أن مرتكبي أحداث العنف والقتل وإثارة الذعر بين المواطنين مجرمون مفسدون في الأرض لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم.  

وقدم وكيل الأزهر شرحا وافيا عن «بيت العائلة المصرية» وما يقوم به من دور بارز في نزع فتيل النعرات الطائفية، وتدارك الفتن قبل اشتعالها، وذلك بالتعاون بين الأزهر الشريف والكنيسة المصرية.
 
 

 
https://www.taghribnews.com/vdcexp8zfjh8ooi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني