تاريخ النشر2015 19 May ساعة 09:41
رقم : 192166

ولايتي من لبنان: الرياض لا تصلح لاستضافة مؤتمر يمني..

تنا
أجرى الدكتور علي أكبر ولايتي، مستشار الامام الخامنئي للشؤون الدولية زيارة سريعة إلى لبنان آتيا من طهران التقى خلالها رئيسي مجلس النواب والحكومة، مؤكداً التعاون الوثيق بين ايران ولبنان.
ولايتي في لبنان
ولايتي في لبنان

وإثر لقائه الرئيس بري، أكد ولايتي أن "العلاقات الثنائية بين لبنان والجمهورية الإسلامية الإيرانية هي علاقات متينة وطيبة واستراتيجية. ونظراً لهذه العلاقة فنحن نعتبر انه في كل مرة نزور لبنان الشقيق ونلتقي المرجعيات السياسية تكون مناسبة طيبة للتداول بكل ما يتصل بالعلاقات الثنائية"، مشيراً إلى أن الزيارة "افضل السبل لرفع وتيرة التعاون في المجالات كافة، ولكي تكون ايضاً جولة افق حول التطورات الاقليمية والدولية وافاق التعاون الثنائي في المجالات السياسية، وهذا ما كان مدار  بحث خلال اللقاء المطول مع الرئيس بري".

و اعرب ولايتي عن امله بان يحقق محور المقاومة انتصارات على مستوى كل الدول المستهدفة من قبل التطرف والارهاب كما حققته في سوريا ولبنان وان تتمكن من دحر هذه القوى الظلامية في كل ساحات هذه المنطقة، مضيفاً "نأمل ان نرى اللحظة التي تتخلى بعض الدول الاقليمية عن دعمها واحتضانها للقوى الشريرة الظلامية سواء في سوريا او في لبنان، وان تكّف عن هذا الاحتضان وهذه الرعاية بالشكل الذي يؤدي الى عودة الوئام والامن والاستقرار الى الربوع السورية واللبنانية".

وحول اليمن، قال انه "بما ان المملكة العربية السعودية هي في حقيقة الامر احد طرفي النزاع فإنها لا تستطيع ان تستضيف مؤتمراً لحل الازمة اليمينة. ونعتقد انه في المقابل ينبغي ان تنعقد جلسة وطاولة للحوار الوطني بين كافة مكوّنات المجتمع اليمني فقط بين بعضهم البعض في بلد آخر محايد لا يرتبط لا بالرصاص ولا بسواه مع احد من الاطراف المشاركة في هذه الازمة"، مشيراً إلى ان "مثل هذه المبادرة بامكان منظمة دولية ان تتبناها كمنظمة الامم المتحدة شرط ان ينعقد الاجتماع في بلد محايد تجاه الازمة اليمنية، وعند ذلك بالامكان الوصول الى الخواتيم المرجوة، وبطبيعة الحال شرط ان تتوقف الغارات العسكرية السعودية الوحشية التي تستهدف ابناء الشعب اليمني الابرياء  والآمنين والعزّل".

 
https://www.taghribnews.com/vdcepw8zpjh8ozi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني