تاريخ النشر2014 16 April ساعة 11:41
رقم : 156635

الرئس الايراني يشيد بالتعايش السلمي بين السنة والشيعة في سيستان وبلوجستان الايرانية

تنـا
الشيخ حسن روحاني : إننا نسعی وراء الاسلام المعتدل ذلك الاسلام الذي یمثل سیرة النبي الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم)، واهل البيت (ع) .. كافة جوانب حیاة النبي الاکرم (ص) مبنیة علی العدل والاعتدال ولایوجد فیها اي افراط او تفریط.
الرئس الايراني يشيد بالتعايش السلمي بين السنة والشيعة في سيستان وبلوجستان الايرانية

اکد الرئیس الایراني حسن روحاني علی دور الاسلام الهام في مناهضة الاستعمار في الدول الاسلامیة، وقال في کلمة القاها، مساء امس الثلاثاء، امام حشد من علماء الدین السنة والشيعة، وطلاب الحوزات الاسلامية بمحافظة سیستان وبلوجستان، انه الاسلام لعب دورا مهما وكبيرا في العدید من الدول التي انتفضت شعوبها ضد الاستعمار بدوافع دينية. 

واشار الشيخ روحاني الی ان "الاسلام دین یبني ویصنع الحضارة والقوة والثقافة"، وان "العالم الیوم متعطش لثقافة تتمکن من وضع البشریة في طریق السعادة".

واضاف ان "الاسلام لديه عناصر قوة كثيرة، ولذلك نرى بأن الاعداء ومن خلال تدبیر مؤامرات کثیرة بما فیها اثارة الفرقة في العالم الاسلامي والمواجهة وتوجیه اتهامات متبادلة کانوا بصدد التصدي لهذه العناصر".

ولفت الرئيس الايراني الی ان المسلمين يعانون اليوم من الفرقة؛ معربا عن اسفه بالقول "لم تعرفوا مدی فرحة القوی الاستعماریة والمتآمرة من ان یقتل مسلم، مسلما آخر ویعتبر بانه یدخل الجنة بسبب ارتکابه مثل هذه الجریمة". 

وفي السياق نفسه، اشاد الشيخ روحاني بالتعایش السلمي بین المسلمین السنة والشیعة في محافظة سیستان وبلوجستان، وقال: لدی علماء المسلمین السنة والشیعة العدید من القواسم المشترکة، رغم وجود الخلافات البسیطة والتي توجد في جميع الاديان، وهو بمثابة الخلافات التي تحدث بين افراد الاسرة الواحدة. 

ولفت في ذات السياق الى ان "النزاع والصراع عمل سيء، لكن الخلاف في وجهات النظر لایشکل مشکلة اذا کان بمعنی التضارب في الاراء".
 
وقال الشيخ روحاني، "ان شعبنا لایرید ان یری علماؤه یوما ما ان یواجهوا بعضهم بعضا"؛ مشددا علی ضرورة الاخوة والتعاون بین جمیع المسلمین کما اکد علیه النبی الاکرم "ص".

وتابع الرئیس روحاني: الیوم لدینا اعداء یرفضون الاسلام والقران والنبي الاکرم "ص" ومن الممکن ان تکون هناك خلافات بین اسرة ما الا انها عندما تری عدوا کبیرا یرید القضاء علی جمیع افراد الاسرة فانهم یتحدون امام هذا العدو.

واكد الرئيس الايراني قائلا "المسلمون الشیعة والسنة وطیلة التاریخ کانوا دوما یعیشون جنبا الی جنب في ایران"؛ رافضا ما يروج له بعض الاطراف المنتسبة الى الاسلام والتي تعرض صورة محرفة عن الاسلام الحقيقي؛ مبينا ان "اولئك الذین ینتهجون النهج التکفیري اتخذوا الاسلام المتشدد نهجا لهم".

وخلص الشيخ روحاني الى القول بـ "أننا نسعی وراء الاسلام المعتدل ذلك الاسلام الذي یمثل سیرة النبي الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم"، واهل البيت (ع)؛ مشددا على ان "كافة جوانب حیاة النبي الاکرم (ص) مبنیة علی العدل والاعتدال ولایوجد فیها اي افراط او تفریط".

http://www.taghribnews.com/vdcfmvdytw6dtva.kiiw.html
مصدر : وكالات
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني