تاريخ النشر2022 29 April ساعة 10:31
رقم : 547521
برعایةدار الافتاء العراقية بالتنسيق مع تجمع علماء التقريب في العراق

العراق بكافة طوائفه أحياء يوم القدس العالمي

تنا
نظمت دار الافتاء العراقية بالتنسيق مع تجمع علماء التقريب في العراق وقفة تضامنية دعما للشعب الفلسطيني المظلوم ودفاعا عن المسجد الاقصى المبارك تحت شعار 'البراءة من التطبيع عقيدة النبي محمد صلى الله عليه وآله.
قم بتنزيل ملف الفيديو
مؤتمرات ووقفات تضامنية مع الشعب الفلسطيني، مستنكرة لاعتداءات الكيان الاسرائيلي، بالتزامن مع يوم القدس العالمي، شهدتها بغداد ومحافظات عراقية، المشاركة لم تقتصر على فئة من النسيج المجتمعي العراقي دون اخرى بل شارك بها كل الطيف المجتمعي احياء لهذا اليوم الذي ارتبط بنصرة الاقصى.

وقال رئيس المجلس الوطني للتقريب والاديان الشيخ يوسف الناصري: "هذا المؤتمر والتجمع المنسق والملون من كل المذاهب والاديان والطوائف ما هو الا ظاهرة صحية يتبناها شعبنا المجاهد في العراق المناضل الكبير في العراق وهو رسالة الى كل شعوب الأرض أن قضية فلسطين هي القضية المصيرة والاساس لتحريرنا ولإعادة توزيع الثورة بشكل عادل".

بدوره قال المستشار الإعلامي للسفارة الفلسطينية في بغداد: "ما لاحظناه اليوم في العاصمة العراقية بغداد، عشرات الفعاليات والوقفات والمهرجانات، تأييدا ونصرة للقدس، للمسجد الاقصى، للقبة الصخرة، لفلسطين وشعب فلسطين".
بصورة رسمية وشعبية وسياسية جاء الرفض العراقي لكل محاولات التطبيع مع الكيان الاسرائيلي، عبر الفعاليات التي اخذت تترى بالتزامن مع يوم القدس، فعاليات اقترنت بتوجيه سهام النقد للدول العربية والاسلامية التي اتخذت من التطبيع منهجا على حساب القضية الفلسطينية.

وقال ممثل الإمام الخامنئي في العراق السيد مجتبى الحسيني: "هم یخضعون لقوى الإستكبار في مسئلة التطبيع، يطبعون علاقاتهم مع الكيان الصهويني، بينما نحن نرى ان الكيان الصهيوني وزع وزرع في بلاد المسلمين لتضعيف الاسلام".

من جانبه قال الشيخ عبد الأمير الكيلاني وهو إمام وخطيب: "تضامنا مع شعبنا الفلسطيني ضد حملات التطبيع التي تقوم بها بعض الدول العربية، ونعتبر التطبيع عبثية وانعدام في الرؤية السياسية، فضلا على انها تمثل موقفا مضادا لإرادة الامة وخيانة للقضية الفلسطينية".
يوم القدس تجسيد ورمز، تجسيد لوحدة المسلمين تجاه القضية الاولى بالنسبة للمسلمين المتثملة بالقضية الفلسطينية، ورمز للمقاومة التي اتخذت من مقارعة المحتل تطبيقا بعيد عن الشعارات والاقاويل، هذه من وجهة نظر فعاليات شعبية تفاعلت مع ذكرى احياء يوم القدس العالمي الذي دعا اليه الإمام الخميني قدس سره وما يزال مستمرا رغم مرور السنين.



/110
http://www.taghribnews.com/vdcdx50kfyt0ok6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني