تاريخ النشر2022 9 January ساعة 18:00
رقم : 533779
مدير الحوزة العلمية للبحارنة فيقم المقدسة

الدكتور الدقاق : الشهيدان سليماني والمهندس جسّدا القرآن في الساحة العملية

تنا
قال مدير الحوزة العلمية للبحارنة في قم المقدسة "الشیخ عبدالله الدقاق" إن الشهيدين الحاج قاسم سلیمانی وأبومهدي المهندس جسّد القرآن في الساحة العملية وميدان المعركة، مقترحاً إقامة الندوات والمؤتمرات التي تتناول تجسيدهما للقرآن عملياً.
الدكتور الدقاق : الشهيدان سليماني والمهندس جسّدا القرآن في الساحة العملية
وقال ذلك، ممثل آية الله الشيخ عيسي قاسم في إیران، ومدير الحوزة العلمية للبحارنة في قم المقدسة، "الشيخ عبدالله الدقاق" في حوار خاص له مع وكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية، مؤكداً أن أهم سرّ شعبیة الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس هو شدة إخلاصهما لله، وصدقهما مع الله والأمة، فقد تجلى صدقهما في ساحات الصراع والمعركة، وقد اتضح للجميع قوة إخلاصهما فاجتذبا القلوب بلا استئذان.

واقترح الشيخ عبدالله الدقاق تسليط الضوء على علاقة الشهيدين بالقرآن الكريم، وكيف جسّداه في الساحة العملية وميدان المعركة، مضیفاً أنه يمكن إقامة الندوات والدراسات والمؤتمرات التي تتناول تجسيدهما للقرآن الكريم عملياً، كما يمكن تنظيم المسابقات الثقافية واطلاق مراكز الابحاث التي تركز على ذلك.

وأشار الى أن الشهيدين سليماني والمهندس لهما دور كبير في تأسيس الحشد الشعبي والفصائل التي قاتلت في سوريا والعراق، كما كان لهما دور كبير في تحقيق الانتصارات، فهما أبرز قادة النصر في عصرنا الحاضر، واستحقا عنوان "الشهداء قادة النصر" بكل فخر واعتزاز وجدارة.

وقال مدير الحوزة العلمية للبحارنة في قم المقدسة إن الشهيد قاسم سليماني شخصية إلهية وقدوته أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) الذي يقول فيه الشاعر: "هو البكاء في المحراب ليلاً # والضحاك إذا اشتد الحراب"، وهو مصداق بارز لقوله تعالى "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ".

وأكد أن الشهيد قاسم سليماني هو مؤسس محور المقاومة، وقد ذهب إلى غزة عدة مرات وهو الذي ابتكر أسلوب الخنادق مع رفيق دربه الشهيد عماد مغنية، فقد قدم الشهيد سليماني عدة خدمات للفصائل الفلسطينية مما سيعجل بزوال إسرائيل اللقيطة.

وصرّح أن الشهيد قاسم سليماني أشد على المحتلين من الجنرال قاسم سليماني، قائلاً: قد تحول الجنرال من قائد عسكري ميداني إلى فكر ومدرسة قوية تبني ثقافة المقاومة، والفكر لاينحصر بفرد، بل هو ثقافة تغذي الامة وتصنع الاجيال وتصنع الرجال.

وأشار الى أن مشاركة اسرائيل في اغتيال الشهيد سليماني يكشف عن قوة تأثيره وخطره على الاحتلال والصهاينة المحتلين، مبيناً أنه أرادت إسرائيل أن تبرز لها دوراً في مواجهة إيران ومحور المقاومة، وهذا يكشف عن شدة شوكة محور المقاومة وتأثير إيران في مواجهة إسرائيل، والصراخ على قدر الالم.

وقال إن الشهيد قاسم سليماني کان رجل الميدان وهو شخصية إلهية حيثما يجب أن يكون سيكون، فالتكليف الشرعي هو المحرك الأساس للشهيد سليماني، فإذا اقتضى التكليف قتال الاعداء قاتلهم، واذا اقتضى التكليف المساعدة الطبية قام بها، واذا اقتضى التكليف التفاوض والدبلوماسية قام بذلك، وهذا درس عظيم لنا ينبغي أن نتعلمه، وهو أنه حيثما يقتضي التكليف الشرعي ان نكون سنكون ان شاء الله تعالى، والحمد لله رب العالمين.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcd5s0knyt0s56.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني