تاريخ النشر2021 24 November ساعة 11:28
رقم : 528036

د. خالد القدومي : عملية باب السلسلة رداً على التطبيع الخياني وجرائم الكيان المحتل

تنا - خاص
العملية البطولية التي قام بها الشيخ الشهيد "فادي ابو شخيدم " عنوان لاستمرار خيار المقاومة بعد ان فشل خيار المفاوضات العبثية ، ورداً على التطبيع الخياني لبعض الحكام العرب والجرائم المستمرة للكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني .
الدكتور خالدالقدومي ، ممثل حماس في طهران
الدكتور خالدالقدومي ، ممثل حماس في طهران
في يوم الاحد المصادف 21 – 11 – 2021 قام العالم المجاهد في حركة حماس الشيخ فادي ابو شخيدم بعملية نوعية بطولية مستهدفا حاخاماً اسرائيلياً متطرفاً في باب السلسلة بالقرب من حائط البراق بالقدس المحتلة ، مصيبا اربع اخرين من المستوطنين قبل ان يرتقي شهيداً .  

وبحسب شهود العيان، فإن الشهيد تمكن من إخفاء السلاح وإدخاله إلى مكان العملية رغم الحواجز المشددة التي تفرضها قوات الاحتلال، وأطلق النار من ثلاثة أماكن مختلفة.

وبهذه المناسبة اجرينا حواراً مع ممثل حركة حماس في طهران ، الدكتور خالد القدومي ليشرح لنا ابعاد هذه العملية البطولية وما سيترتب عليها من اثار على الداخل الفلسطيني وخاصة في مجال تعزيز المقاومة الفلسطينية ، وعلى الكيان الصهيوني من جانب اخر .
 
قال خالد القدومي في حواره مع وكالة انباء التقريب "تنا" بان العملية البطولية التي قام بها العالم الديني المجاهد الشيخ الشهيد " فادي ابو شخيدم" تزامنت مع الذكرى السنوية لاستشهاد المجاهد الكبير "عز الدين القسام" الذي ترك المنبر ليحمل السلاح ويجاهد في الميدان لتحرير فلسطين من المحتل الاسرائيلي حيث تشكلت بعد استشهاد هذا المجاهد السوري البطل كتائب "عز الدين قسام" الفدائية .

وقال ان هذه العملية جاءت في خضم مشروع التطبيع الخياني لبعض الدول العربية من اجل مصالح ذاتية والتي لم تقدم اي دعم وحماية للشعب الفلسطيني ، عادا التطبيع اكراما للمجرم الصهيوني على جرائمه ضد شعبنا الفلسطيني ، وان العملية جاءت لترد على هؤلاء الزمر من الحكام وتؤكد لهم ان خيار المقاومة لتحرير الارض مستمراً .

واضاف ممثل حماس في طهران ان العملية جاءت لترد على مزاعم وزيرة الداخلية البريطانية المحازة للكيان المحتل بتصنيفها "حماس" حركة ارهابية وتؤكد لها ان "حماس" وكل الفصائل الفلسطينية عبارة عن حركات مقاومة لاخراج المحتل من ارضهم وستضل تقاوم بكل ما اؤتيت من قوة وامكانات ضمن القوانين الشرعية الدولية ضد كيان محتل .

وكيف انعكست هذه العملية على واقع الاحتلال وامنه اجاب الدكتور خالد القدومي بان هذه العملية النوعية كسرت هيبة الكيان الصهيوني الذي يتغنى دائما بمنظومته الامنية المحكمة ، لتنهار امام هذه العملية الذي استخدم فيها سلاح "كارلو" التي هو عبارة عن سلاح بدائي تقليدي ، ضد المستوطنين المتطرفين اللذين يحاولون ان يعطو صفة شرعية لاقتحاماتهم للمسجد الاقصى .

وشدد ممثل حركة "حماس" في طهران ان مسيرة المقاومة لم تتوقف بهذه العملية بل هي مستمرة حتى تحرير الارض الفلسطينية بكاملها من بحرها الى نهرها ، لافتا الى ان الشهيد ابو شخيدم عنوان للمواجهة المستمرة مع المحتل الصهيوني وكذلك رسالة للمطبعون الخونة ورسالة للمنظومة الامنية الاسرائيلية المهزوزة .

وحول السيناريو المتوقع للكيان المحتل في المستقبل بعد هذه العملية قال القدومي ان طبيعة الكيان الاسرائيلي هو الاعتقال والقتل والتشريد واضطهاد الشعب الفلسطيني ، ولهذا فسيستمر باجرامه بحق الفلسطينيين وخنق اهالينا في الضفة الغربية ومنع الحياة الطبيعية ، منها ايجاد كانتونات حول المدن ليكون الدخول اليها من بوابة واحدة ، ليثبت للرأي العالم العالمي لن العقلية التي تحكم الكيان المحتل هي عقلية استعمارية مستكبرة تواجه فقط بالمقاومة ، ولهذا يؤكد ممثل حركة حماس في طهران بان السيناريو المتوقع بعد هذه العملية هو استمرار المقاومة بعد ان فشلت كل المحاولات السياسية ومنها المفاوضات العبثية التي يمارسها البعض .  

اجرى الحوار : محمد إبراهيم رياضي 
 
http://www.taghribnews.com/vdcdsj0k9yt0xz6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني