تاريخ النشر2021 30 May ساعة 18:15
رقم : 505964
نائب وزير الإعلام اليمني

اليوسفي : احتلال جزيرة ميون من مشاريع إسرائيل والناتو ینفذها الإمارات والسعودية

تنا- خاص
نائب وزير الإعلام اليمني : هدف الإمارات من إحتلال جزيرة ميون هي تحقيق جزء من اهداف المطامع التوسعية للغرب وإسرائيل في المنطقة والذي يتطلب إحكام السيطرة على باب المندب
اليوسفي : احتلال جزيرة ميون من مشاريع إسرائيل والناتو ینفذها الإمارات والسعودية
صرح نائب وزير الإعلام اليمني الأستاذ فهمي اليوسفي في حوار خاص مع وكالة أنباء التقریب حول أهداف الامارات من إحتلال الجزر اليمنية منها جزيرة ميون قائلاً  : جزيرة ميون اليمنية من الناحية العسكرية فهي من يستثمرها عسكريا يستطيع من خلالها إغلاق باب المندب ومحاصرة اي نشاط عسكري مضاد يأتي من بحر العرب او قناة السويس والضفة الأخرى للقارة الإفريقية . وهي تتحكم بمرور معظم تجارة العالم عبر هذا المضيق . وهنا تكمن الاهمية الدولية . وبنفس الوقت هي تحصن اليمن من اي توافد عسكري يأتي للبحر الاحمر من قناة السويس او المحيط الهندي.

و اشار الى اهداف الإمارات من إحتلال جزيرة ميون : هي تحقيق جزء من اهداف المطامع التوسعية  للغرب وإسرائيل في المنطقة والذي يتطلب إحكام السيطرة على باب المندب لضمان تعطيل المشاريع الصاعدة لدول البركس وإستكمال مشاريع العزل لاي دور صيني او روسي في المنطقة وإستعداد لتوجيه ضربات عسكرية لإيران والذي كما اسلفت يستدعي ذلك السيطرة على المضائق المائية في المنطقة .

و اضاف هدف الإمارات لكون الإمارات ثم السعودية هما وكيلان بشكل حصري للتنفيذ مصفوفة الأهداف الغربية والإسرائيلية في المنطقة ولكون ميون هي تندرج ضمن مخطط إسرائيلي قائم من ستينيات القرن المنصرم وله علاقة بدور إسرائيل في إحتلال جزيرتي تيران وصنافير عام ٦٧م وميون لها بصمات في هزيمة إسرائيل عام ٧٣م حين شاركت اليمن الجنوبي بإغلاق باب المندب في وجه البوارج الإسرائيلية بذلك الحين . لكن اليوم اصبحت مشاريع إسرائيل والناتو يتم تنفيذها من قبل الإمارات والسعودية في المنطقة كما هو الحال في ليبيا والسودان وعبر مشاريع اخرى في ارتيريا وصولا لليمن.  والدور الإحتلالي لجزيرة ميون خصوصا بعد نقل التطبيع من السرية للعلنية يصبح واضحا انه لصالح إسرائيل . وهناك اهداف اخرى اقتصادية وسياسية .. كما انها ضمن الأهداف الإماراتية هو ضمان تدمير اي مواني توثر على ميناء دبي...

و حول  أهمية موقع ارخبيل  حنيش ومكانتها الإستراتيجية وموقعها من باب المندب قال نائب وزير الإعلام اليمني فهمي اليوسفي : بالنسبة لأرخبيل حنيش حقيقة هذا السؤال وبقية الاسئلة يجعلني اعود لأرشيف ذاكرة الماضي في التسعينات حين كنت اتابع مجريات الأحداث بإحتلال ارتيريا لأرخبيل حنيش .وتربطني علاقة بلجنة المفاوضات . وسبق ان تناولت هذه المواضيع بعدة حلقات صحفية . اولا . انتهت لعبة التفاوض بتلك الفترة بتسليم جزء من الأرخبيل لارتيريا بذلك الحين ومن ثم سخرت الجزء الذي تم التنازل عنه لارتيريا . لإسرائيل واستخدامه لأهداف عسكرية من ذلك الحين ولكون ارخبيل حنيش تعد خط العبور لارتيريا اي لجزء من افريقيا ومن خلال يتم السيطرة على بقية الجزر الواقعة ما بين ميدي وباب المندب ومن يسيطر عليها يستطيع جعل حركة الملاحة البحرية مشلولة . عسكريا . ولها اهمية من حيث المشاريع الثروات البحرية والسياحية وهي تحمي وسط البحر وصولا لمضيق المندب .

فمن يسيطر عليها يوثر سلبا على باب المندب من جهة وتشكل تهديد للقاعدة العسكرية في ارتيريا وبقية القواعد الأخرى الجاري بنائها في بربرة الصومال او الحالية في جيبوتي . وهي تندرج ضمن اهداف عسكرية للناتو وإسرائيل ما بين الفرات للنيل . مع الأخذ بعين الإعتبار ما كانت تسعى اليه إسرائيل والغرب في الستينات عاد من جديد في هذا المربع منذ غياب الحرب الباردة .اي مشاريع إسرائيل مرتبطة بإيلات وايلات مرتبطة بجزيرتي تيران وصنافير  وهذه الجزيرتي مرتبطة بارخبيل فرسان وارخبيل فرسان مرتبط بجزيرة كمران وحنيش الى جزيرة ميون في باب المندب . وميون مرتبطة بارخبيل سقطرى . وسقطرى مرتبطة بمضيق هرمز . وكل هذا لها ابعاد عسكرية من قبل إسرائيل بعضها تحمل مشاريع قذرة لإسرائيل هدفها توجيه ضربات عسكرية لإيران .

 و اردف قائلاً : الإمارات هي مأمورة وتسعى كما اسلفت لتنفيذ اهداف ومطامع  الناتو واسرائيل مقابل تحنيط الحكم في الإمارات  لصالح محمد بن زائد . ولا ننسى ان موضع تصريحات الإمارات بإنسحابها من اليمن يعد تصريحات وهمية فهي لديها اجندات بشكل حصري في اليمن على سبيل المثال ضمن اجنداتها طارق محمد صالح نجل الرئيس الصريع علي عبدالله صالح الذي اوكلت اليه الساحل الغربي وكذلك الإنتقالي في الجنوب على غرار نفوذها بليبيا وإنتقالي السودان . ناهيك عن اجنداتها التكفيرية جناح السلفي الوهابي . وهنا يظل وجودها قائم حتى وإن إنسحبت من اليمن . وطالما اعلنت التطبيع فإنها تمارس توسعة التطبيع في المناطق الذي يوجد لها نفوذ وسيطرة باليمن وغيرها . مع الأخذ في الإعتبار ان من يشرف على مشاريعها هو السفير البريطاني باليمن والإمارات .


اجرى الحوار علي اكبر بامشاد
http://www.taghribnews.com/vdciqwaw5t1au32.scct.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني