تاريخ النشر۲۰۲۰ ۲ أكتوبر ساعة ۲۳:۵۷
رقم : 477662
في حوار مع وكالة التقريب..

خبير إيراني: فيسبوك يتعاون مع الحكومة الأمريكية ضد حرية الرأي

تنا - خاص
قال الصحفي الإيراني المتخصص في المجال السيبراني، حسين استهدادي في تصريح لمراسل وكالة التقريب أن تويتر و فيسبوك وكذلك انستغرام الذي اشرته شركة فيسبوك منذ مدة تتعاون مع السلطات الأمريكية التي وسمت حرس الثورة الإسلامية وحزب الله بالإرهاب وتحذف من طرف واحد جميع الصور والمنشورات المتعلقة بالمنظمتين.
خبير إيراني: فيسبوك يتعاون مع الحكومة الأمريكية ضد حرية الرأي
 وأشار إلى ان هذه المنصات الاجتماعية قامت بحذف مئات آلاف المنشورات التي تحمل صور الشهيد قاسم سليماني، وكان لهذه الخطوة المعادية للإنسانية أصداء في المحافل والاعلام الغربي.

وأكد أن المنصات التي تدعي أنها منصات لحرية الرأي، تبقى منصات لحرية الرأي ما لم تتأثر مصالح الدول التي تدعمها، في حين أنها تصمت مقابل المنشورات العنيفة التي تنشرها الحسابات المتصيدة (ترول) باللغة الفارسية من إسرائيليين وسعوديين وجماعات إرهابية وتدعوا لمحاربة النظام الجمهوري الإسلامي وإيجاد خلل في العلاقة بين إيران وبلدان الجوار.

وأكد أن مواقع التواصل المشار إليها تصرفت بما لا ينسجم مع رسالتها في الحياد والاستقلال، ووقفت بوجه المنظمات التي تحارب الإرهاب العالمي، بل ودعمت الإرهاب بأمر من مشغليها الأمريكان والصهاينة وبعض الأنظمة الإقليمية والذين لطالما كانوا سبباً للتوتر في المنطقة.
 
الاتهامات الأمريكية لإيران بالتدخل في الانتخابات

وعن الاتهامات الأمريكية لإيران، روسيا والصين بالتدخل في الانتخابات الأمريكية قال: هذه الانتخابات تتعلق بالدرجة الأولى بالعالم الرقمي وما يرتبط به. بعبارة أخرى الحرب السيبرانية واليت يمكن تطبيقها عبر العالم الرقمي وتقريباً لا توجد طريقة أخرى للتدخل في الانتخابات الأمريكية. الملاحظة الهامة في هذا الصدد هو أن استلام رئيس من هذا الحزب أو ذلك سيكون له تأثير طفيف على السياسات الأمريكية العامة ضد البلدان الثلاثة المشار إليها؛ حيث أن السياسات الرئيسية للنظام الأمريكي يتم تدوينها وتنفيذها من قبل حكومة الظل والمؤسسات الأمنية.
وأضاف: من الضروري أن نشير هنا إلى أن موضوع التدخل في الانتخابات الأمريكية بقي في الظل وسط التضخيم الإعلامي من قبل وسائل الاعلام المدفوعة الثمن ووسائل اعلام البلدان الداعمة لأمريكا حيال التدخل الكبير من قبل الكيان الصهيوني في انتخابات عام 2016 والذي تم الكشف عنه بعد 4 سنوات. وهو تدخل تم من قبل وحدة السايبر والمعلومات في جيش الاحتلال وهي الوحدة المعروفة باسم 8200.
 
وعن توقعات مؤسسة فيسبوك، مارك زوكربيرغ بحصول حرب أهلية في أمريكا قال: أعتقد ان رأيه خليط من النتائج التي حصل عليه مما يمتلكه من Big Data ومن رأيه السياسي. حيث أن فيسبوك لطالما وفر Big Data للمؤسسات الأمنية الأمريكية، وهذه المؤسسات تقدم له استشارات سياسية مقابل ذلك وطلبوا منه اعلان مثل هذا الرأي من أجل الحصول على ثقة المستخدمين.
وأكد أن هذا النوع من الكلام يمكن اعتبار جزء من مشروع الحرب النفسية التي تمارسها حكومة الظل الأمريكية من أجل اتهام ايران، روسيا والصين بأي حدث بعد انتخابات نوفمبر كما حصل في الاحتجاجات ضد العنصرية.
 
 
http://www.taghribnews.com/vdcb0zba5rhbz0p.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني