مجتبى اماني : للاعلام دور مهم في نشر ثقافة التقريب بعد مرحلة التكفير
تنا – خاص
أكد المسؤول السابق لرعاية المصالح الايرانية في مصر ، مجتبى اماني ، ان المرحلة المستقبلية بعد القضاء على التيار التكفيري يقتضي منا التركيز على نشر ثقافة التقريب بين المذاهب الاسلامية ودراسة ومواجهة التحديات التي تواجه هذه المسيرة .
تاریخ النشر : الأربعاء ۶ سبتمبر ۲۰۱۷ الساعة ۱۵:۱۴
كود الموضوع: 282654
 
وخلال حواره مع وكالة انباء التقريب "تنا" ضمن سلسلة ندوات الوكالة التي تجريها حول اهم قضايا الساعة اشار اماني الى ظهور وبروز التيارات المتطرفة والتكفيرية وكيف إنهارت هذه الجماعات واحدة تلو الاخرى .

ومن ثم تطرق الى مواقف بعض الحركات الاسلامية تجاه تنظيم "داعش" الارهابي ومساعي الجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة التطرف والارهاب بهدف تحقيق التقارب بين المذاهب ومواجهة المشاكل التي تعترض هذه المسيرة .

واوضح المسؤول السابق لرعاية المصالح الايرانية في مصر انه يمكن الاستفادة من ظاهرة داعش للاجابة على الشبهات التي طرحت على الاسلام من خلال التعاون المشترك بين الشيعة والسنة للقضاء على الافكار المتطرفة والتكفيرية .

وفي هذا السياق اشار الى ان افكار وممارسات الجماعات الاسلامية المتطرفة كانت تستهدف الاسلام وصورته الناصعة وليس المذهب الشيعي او السني ، داعيا الى ضرورة توعية الرأي العام العالمي على حقيقة افكار "داعش" وجذوره التكفيرية وان نبني علاقات وثيقة واخوية بين الشيعة والسنة في ايران بهدف التعاون للتصدي لهذه الافكار الهدّامة ولكي تصبح ايران نموذج في هذا النوع من التعاون .

ولفت الى ضرورة ان نحتذي بنهج الامام الخميني (ره) في مجال تحقيق الوحدة بين الشعوب الاسلامية وان نصل الى مرحلة الخلاص كلياً من الفكر الداعشي وامحائه من ذاكرة الشعوب والحركات الاسلامية .

ومن ثم اشار اماني الى الظروف الجديدة بعد القضاء على داعش لكي نتحرك على ضوئها ونسعى عن كثب لتعزيز التقريب بين المذاهب الاسلامية خاصة بين الشيعة والسنة ونزيد من التعاون والتواصل بين المذهبين لنمنع من نشوء تيارات متطرفة جديدة من نوع داعش .

وفي هذا الشأن ولتحقيق هذا الهدف شدد مجتبى اماني على اهمية الاعلام ودوره في ترسيخ التقارب والتضامن بين المذاهب ، مشيرا الى اهمية دور المؤسسات الشعبية والغير الحكومية في هذا المجال لنشروترويج ثقافة التقريب لكي نرسم نصنع عالم اسلامي متكاتف ومتعاضد مع بعضه ونعوّض عن الخسائر الماضية التي حلت بنا واوصلتنا الى ما نحن فيه الان .

تدوين وتلخيص : زهراء غلامي



 
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: اماني , التكفير , التقريب , مرحلة