روحاني: مهاجمة الارهابيين لحدود ايران من داخل باكستان لايصب لصالح البلدين
تنا
انتقد الرئيس الايراني حسن روحاني انطلاق المجموعات الارهابية من داخل باكستان لشن هجمات في المناطق الحدودية الايرانية ووصفه بانه لايصب لصالح البلدين.
تاریخ النشر : الأربعاء ۲۰ سبتمبر ۲۰۱۷ الساعة ۱۴:۰۵
كود الموضوع: 284732
 

واعتبر روحاني، خلال لقائه رئيس وزراء باكستان شاهد خاقان عباسي على هامش أعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الثلاثاء، تنمية المناطق الحدودية وتمتين الاواصر بين البلدين تتطلب ارساء الامن على الحدود.

ودعا الحكومة الباكستانية الى تحديد هويات المجموعات الارهابية ومنعها من النشاطات المناهضة لايران.

ووصف روحاني اقامة علاقات طيبة بين باكستان وافغانستان بانها تكتسب الاهمية لايران، موضحا ان السبيل الافضل لتعزيز الامن في المنطقة يتمثل بالتكاتف بين ايران وافغانستان وباكستان.

واعرب عن استعداد ايران لتعزيز التعاون مع باكستان لتعزيز الامن في افغانستان.

ووصف الرئيس روحاني علاقات الصداقة والاخوة مع باكستان بانها تكتسب اهمية كبيرة لايران، مؤكدا رغبة طهران توطيد علاقاتها مع اسلام اباد على جميع الصعد.

واعرب عن ترحيبه للنشاط الحاصل في العلاقات بين البلدين خلال الاعوام الاخيرة، موضحا ان رغبة الشعبين تتمثل باقامة اواصر متينة ودائمة بينهما.

واشار الى الطاقات الواسعة لدى ايران وباكستان في الارتقاء بالتعاون المشترك بينهما، معربا عن استعداد طهران لسد حاجة باكستان من الطاقة والترحيب بالمستثمرين الباكستانيين في هذا القطاع.

وعدّ روحاني توطيد العلاقات الاقتصادية يتمثل بتعزيز التعاون المصرفي بين البلدين، مؤكدا على ضرورة تشجيع المصارف ودعمها لفتح فروع في كلا البلدين.

ونوه الى مشروع انبوب نقل الغاز الايراني الى باكستان، موضحا ان طهران نفذت حصتها في هذا المشروع العملاق ومدت الانبوب الى قرب الاراضي الباكستانية.

واعرب روحاني عن استعداد ايران لاكمال المشروع وامله بتنفيذ الجانبين تعهداتهما والتي تصب في مصلحة كلا البلدين.

كما اعرب عن استعداد ايران للاستثمار المشترك مع البلدان الاخرى في المناطق الحدودية وتشييد محطات للطاقة وتصدير الكهرباء الى باكستان.

وفي سياق آخر اشار الى اوضاع المسلمين في ميانمار ووصفها بالمؤسفة، معتبرا ان مسؤولية جميع الشعوب الاسلامية تتمثل بدعمهم.

من جهته وصف خاقان عباسي، خلال اللقاء، ايران بالبلد المهم للغاية وقريب من قلب الشعب الباكستاني، داعيا الى تمتين الاواصر بين البلدين على جميع الصعد.

واعتبر التعاون الاقتصادي والامني والاقليمي يعزز اركان العلاقات بين البلدين، موضحا ان بلاده تتابع موضوع شعور ايران بالهواجس حيال المناطق الحدودية وانها نشرت قوات جيشها للحفاظ على الامن في المناطق الحدودية.

واشاد بكلمة روحاني في اجتماع مجموعة الاتصال التابعة لمنظمة التعاون الاسلامي حول ميانمار ووصفها بالحكيمة، داعيا الى التعاون لايجاد حلول لمشاكل العالم الاسلامي.

ونوه رئيس وزراء باكستان الى ان بلاده تتابع سبل ايجاد حلول سلمية وارساء الاستقرار في افغانستان.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: روحاني، رئيس وزراء باكستان ، شاهد خاقان عباسي ، الجمعية العامة للامم المتحدة، نيويورك