وكالة أنباء التقريب 17 حزيران 2019 ساعة 13:58 http://www.taghribnews.com/ar/report/425343/كمالوندي-ايران-ستجتاز-سقف-300-كلغ-اليورانيوم-المخصب-خلال-10-أيام -------------------------------------------------- المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية عنوان : كمالوندي: ايران ستجتاز سقف 300 كلغ من اليورانيوم المخصب خلال 10 أيام تنا -------------------------------------------------- أكد المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، اليوم الإثنين، أن ايران ستجتاز سقف 300 كلغ من اليورانيوم المخصب خلال 10 أيام. نص : أشارالمتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي اليوم الاثنين، خلال مؤتمر صحفي حول خفض تعهدات إيران في الإتفاق النووي،إلى أن الدخول في المرحلة الثانية مرتبط بالطرف المقابل. وأضاف، قمنا بزيادة الانتاج في نطنز، بدأ اليوم العد العكسي ومنذ اليوم ولمدة 10 أيام سنجتاز سقف 300 كلغ وسيزداد الانتاج وستزداد سرعة زيادة اليورانيوم المخصب بنسبة 3.67. تحولنا إلى مستهلك في مجال الماء الثقيل حيث يتم في احدى حالات الاستهلاك تشخيص 57 نوعاً من الامراض، من الممكن ان لا يكون هناك حاجة الى تصدير الماء الثقيل في السنوات القادمة. وحول المرحلة الثانية من الاجراء الايراني لخفض التعهدات في الاتفاق النووي، قال، نحن ننتظر قرار المسؤولين، لا تزال هناك فرصة امام الاوروبيين، لن يكون هناك حاجة الى الوقت في المرحلة التالية خاصة لتخطي نسبة 3.67، لن نعطي اوروبا فرصة بعد انتهاء مهلة الـ60 يوماً. اجراءات ايران في اطار البندين 26 و36 في الاتفاق النووي. ونوه كمالوندي إلى أن هناك سيناريوهات مختلفة بشأن زيادة نسبة 3.67 وسيتم في نهاية مهلة الستين يوماً اتخاذ القرارات المناسبة، قائلاً، اعتقد ان يجتاز انتاج الماء الثقيل 130 طناً خلال شهرين ونصف، في اعتقاد ترامب أنه اذا لم يشتري احد الماء الثقيل من ايران فإن المصانع ستعطل تلقائياً بينما الامر ليس هكذا، نحن لدينا استهلاك داخلي وسوق ايضاً. وعن منشآت فردو النووية، قال، لدينا جميع الامكانيات للمضي بسرعة فإذا ازيلت القيود سنمضي بسرعة لتوفير التقدم والرفاهية للبلاد. وأضاف، نحن ننتظر الطرف الاخر وما هو الاجراء الذي سيقوم به، لا تكفي الاجتماعات، فبمجرد قيام اوروبا بخطوة عملية هناك امكانية لعودة التعهدات الى الظروف السابقة. واشار المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إلى ان وزارة الخارجية ومجلس الامن القومي ولجنة الاشراف على الاتفاق النووي هم مسؤولون عن تقيم اجراءات الطرف الاخر، قائلاً، لا أحد يعتبر ايران مقصرا بسبب تعليق التعهدات في الإتفاق النووي، نحن في منظمة الطاقة لدينا عشرات الخيارات وهذا اختبار مهم امام اوروبا.اذا استمرت الحالة على شكلها الراهن فسيحدث الانسحاب من الاتفاق النووي عملياً. /110