تاريخ النشر2021 15 January ساعة 16:00
رقم : 489670
فی ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(س)

فاطمة ... دمعة السماوات والأرض

تنا
إنها الروحُ التي نزلَ عليها الوحيُّ من ربِّها على صدرِ أبيها ، إنها اليدُ التي مُجِلتْ وهيَ ترتعشُ من شظفِ العيشِ وسَغَبِ الأحشاءِ ، لتمسِّدَ لوعةَ المسكينِ ..، وتمسحَ دمعةَ اليتيمِ ..، وتواسي غربةَ الأسير ..، إنها فاطمة ..
فاطمة ... دمعة السماوات والأرض
إنها الروحُ التي نزلَ عليها الوحيُّ من ربِّها على صدرِ أبيها
إنها اليدُ التي مُجِلتْ وهيَ ترتعشُ من شظفِ العيشِ وسَغَبِ الأحشاءِ
لتمسِّدَ لوعةَ المسكينِ ..
وتمسحَ دمعةَ اليتيمِ ..
وتواسي غربةَ الأسير ..
إنها فاطمة ..
ابنةُ محمّد ..
وزوجةُ عليٍّ ..
وأمُّ الحسنِ والحسينِ
و.... زينب
وسيّدةُ نساءِ العالمين
الكوثرُ, والبضعةُ ...
والفلذّةُ, والنبعة
و.... الدمعة
أمُّ أبيها ..
أمَّ النبوة
وُلدت فاطمة بعد إشراقةِ البعثةِ المحمديةِ بخمسِ سنواتٍ, ورافقت مسيرةَ الفجرِ مع أبيها وهي تشقّ غياهبَ الظلامِ بنورِ
(لا إله إلّا الله محمدٌ رسولُ الله)
ولتصدحَ بها الحناجرُ على جبالِ مكةَ
وليتردَّد صداها في أرجاءِ الأرض.
نشأتْ وصوتُ الوحي يترنّم في أذنيها فاستيقنه قلبُها الصغيرُ وشبَّ عليه, وتبرعمَ الإيمانُ في روحِها فتملّكته وتملّكها, ولازمته ولازمها, وغذته من روحِها فحصنّها, وآنسَ بها وأنستْ به, واقترنتْ به واقترنَ بها.
وجدَ النبيُّ فيها روحَ أمِّها خديجة..
تلك الروحُ التي احتضنته وضمَّدتْ جراحَه, وواسته في الشدائدِ, ورافقته في المِحنِ والخطوبِ.
وها هيَ فاطمة تكملُ معه رحلةَ الصبرِ وتحمُّلِ المشاقِ والصعوباتِ والمخاطرِ من أجلِ الدعوةِ فكانت السندُ والمعينُ والبلسمُ والسلوى.
كانت له روحه التي بين جنبيه:
فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني (1)
ونزل أمر تزويجها من السماء (2)
ــ لو لمْ يخلقِ الله علياً لما كان لفاطمةٍ كفؤاً ....(3)
إنه القول الأمثل لهذا الارتباط المقدّس..
لقد انتقلت من بيتِ أحبِّ الناسِ إلى قلبِها إلى بيتِ أحبِّ الناسِ إلى أبيها.. وكانت ــ هي ــ أحبُّ الناسِ إليهِما وها هما حبيبا محمد يجتمعانِ في بيتٍ واحدٍ وهما يتقاسمانِ أعباءَ البيتِ الذي حملَ أعباءَ الرسالة.
محمد, علي, فاطمة, الحسن, الحسين الذين أنضتْ أحزانُهم مقلةَ زينب ...
وأشرعتْ دموعَها
وازدادتْ أعباءُ فاطمة وتنوَّعتْ محاريبُ عطائِها بينَ محرابِ العبادةِ, ومحرابِ الرحى, ومحرابِ الأمومة.
كانت حياتُها عبارة عن محرابٍ قدّمت عليه من قرابينِ عمرِها الذي لم يبلغ العقدَ الثاني ما أفعمَ التاريخَ عطاءً وأفاضَ على الأجيالِ نماءً, ولم تزلْ فاطمة ترتيلة على لمى الفجرِ, ونفحة تنثرُ ندى الصباح و.. دمعة على خدِّ النبوة.
لقد أدمنت روحُها الإيثارَ والسخاءَ ليس بكلِّ ما تملكُ من قوتٍ يسدُّ رمقَها ورمقَ أبنائِها, بل تعدّى إيثارُها إلى الروحِ.
فكما كانتْ تجودُ بالرغيفِ وتمسي ساغبةً ويتلوّى أبناؤها من الجوعِ طوالَ الليل.
فقد كانت تدعو في محرابِها لغيرِها ولا تدعو لنفسِها.. فما أعظمَ هذه الروح ؟ وما أجلَّ هذا القلب ؟ وما أقدسَ هذا الوجه.. ؟ وما أطهرَه ؟
إنّها الكوثرُ الرقراقُ في تضاريسِ الإسلام, بل إنّها الإسلامُ قد جُسِّد بأكملهِ فيها..
وتشهدُ فاطمة فراقَ أعظمِ إنسانٍ على وجهِ الأرضِ وأحبِّ أنسانٍ إلى قلبِها فتهيجُ بها الآلامُ وتتصاعدُ الزفرات:
ماذا على مـن شـمَّ تربةَ أحمـدٍ      ألّا يشـــمَّ مدى الزمانِ غواليا
صُبّتْ عليَّ مصـــائبٌ لو أنّها      صُبَّتْ على الأيامِ صِرنَ لياليا
فلأجعلنَّ الحزنَ بعدكَ مُؤنسي      ولأجـعـلنَّ الدمـعَ فيكَ وشاحيا
ليست سحابةُ صيفٍ وتنقشعُ تلكَ التي خيَّمتْ في سماءِ فاطمة وأطبقتْ على عينيها, بلْ كانتْ كقِطَعِ الليلِ البهيمِ الطويلِ جاستْ به الجاهليةُ خلالَ المدينةِ, وأغلقتْ بابَ حراءٍ.. وحجبتْ عن فاطمةٍ فَدك
لقد كانَ الشرخُ الأولِ في جدارِ الرسالة

نفسي على زفراتِـها مـحـبوسة      يا ليتها خرجتْ مع الزفراتِ
لا خيرَ بعدكِ في الحياةِ، وإنّما      أبكي مخافة أن تطولَ حياتي

محمد طاهر الصفار
.......................................................
1 ــ صحيح مسلم - فضائل الصحابة - فضائل فاطمة بنت النبي (صلى الله عليه وآله) رقم الحديث 4483
2 ــ بحار الأنوار ج 43 ص 144 / جامع أحاديث الشيعة ج 20 ص 82
3 ــ الكافي ج 1 ص 461 / عيون أخبار الرضا ج 2 ص 203

/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcd5n0ozyt0j96.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني