تاريخ النشر۱۸ أيلول ۲۰۲۰ ساعة ۱۱:۰۶
رقم : 476190

باكستان لن تعترف بـ"إسرائيل".. كيف يبحث المطبّعون عن ثقل إسلاميّ يُغطّي فعلتهم؟

تنا
أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، ألا جدوى من الاعتراف بـ"إسرائيل" أو التطبيع معها لأن "أصحاب القضية يرفضون ذلك". وأشار خان إلى أنّ "الفلسطينيين أصحاب قضية ظُلموا وحُرموا من حقوقهم واغتصبت أراضيهم".
باكستان لن تعترف بـ"إسرائيل".. كيف يبحث المطبّعون عن ثقل إسلاميّ يُغطّي فعلتهم؟
وكان عمران خان أكد على وصيّة القائد محمد علي جناح مؤسس جمهورية باكستان، التي تشددُ على أن باكستان "لن تعترف بإسرائيل حتى إعطاء الفلسطينيين حقهم بتسويةٍ عادلة"، مشدداً على أن موقف بلاده واضحٌ جداً: "ليعترف من يعترف بإسرائيل، إلا أن باكستان لا يمكنها الاعتراف بها مطلقاً".

كما يرفض الشعب الباكستاني أيضاً التطبيع مع "إسرائيل"، حيث جابت مسيرة شوارع العاصمة إسلام اباد، في آب/أغسطس الماضي بعد إعلان التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي، ردّد خلاله المشاركون شعارات مناهضةً للتطبيع ولتل أبيب، وأحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي، كما وحملوا صور شهداء المقاومة ولافتات مؤيّدةً لفلسطين والمقاومة.

كلام عمران خان يأتي في ظل التقارير المتلاحقة في الأسابيع الأخيرة عن أن إسلام اباد هي الدول الإسلاميّة التي ستوقع اتفاق التطبيع لتأمين غطاء إسلامي واسع إلى جانب السعودية وحتى لا تترك وحدها، في ظل رفض دول إسلامية وازنة، ولا سيما أن باكستان دولة إسلاميّة نوويّة وخامس دولة في العالم من حيث السكان، بتعداد يبلغ 212 مليون نسمة.

ويطرح كلام رئيس الوزراء الباكستاني، العديد من التساؤلات، حول هل ينهي ذلك انضمام بلاده إلى قطار التطبيع؟ ولماذا التسويق الإعلامي الغربي والخليجي لضمّها إلى قائمة الدول المطبعة مع الاحتلال؟ وهل يحتاج التطبيع إلى غطاء إسلاميّ وازن ومن يمكن أن يعوض غياب اسلام أباد؟
لماذا لم ترضح باكستان لأيّ ضغوطات للتطبيع مع "إسرائيل"؟
مع تسارع وتيرة الأحداث، تبقى باكستان مصمّمة على موقفها الرافض للتطبيع مع "إسرائيل"، كما ترى أن قضيّتي كشمير وفلسطين متشابهتان، وأنّ على المجتمع الدوليّ إيجاد حلّ عادل للقضيتين من دون التنازل عن حقوق الشعبين الفلسطينيّ والكشميري. 

كما تشدد باكستان على أنّ التطبيع والاعتراف بكيانٍ اغتصب أرض فلسطين، على مستوى صانعي القرار السياسيّ، لا يمكن القبول بهما، وإن قبلت بهما دول أخرى، مع استعدادها لتحمّل تبعات هذا الموقف من ضغوط دوليّة وإقليميّة.
باكستان، تواجه اليوم عدائين، عداء هنديّ وآخر إسرائيلي، لذلك هي ترفض الاعتراف بـ"دولة إسرائيل" القائمة على اغتصاب أرض فلسطين واغتصاب المسجد الأقصى الذي له أولويّة وقداسة لدى المسلمين.

ولم ترضح باكستان حتى الآن لأيّ ضغوطات للتطبيع، فهي تعتبر أنّ التطبيع لن يُفيد الدولة المطبعة، بل سيفيد فقط "إسرائيل" التي تسعى إلى توسيع نفوذها من خلال "السلام" مع بعض الدول العربيّة، وإسلام أباد ترفض أن تساعد الاحتلال الإسرائيلي على الحصول على أيّ نفوذ خاصة في منطقة جنوب شرق آسيا. 

كما تخترق "إسرائيل" الهند من خلال موقفها السياسي ومن خلال تجارة الأسلحة ومناصبة العداء للقضيّة الفلسطينيّة حتى في التصويت للأمم المتحدة، وباكستان لم ولن تقبل ذلك.

العلاقات بين باكستان وكل من الإمارات والبحرين المطبعتين مع الاحتلال قويّة، ومن الواضح أنّ الإمارات ستسعى إلى إلضغط على إسلام أباد من بوابة ميناء "جوادر" الباكستاني المنافس لميناء "دبي"، للقبول بالتطبيع مع "إسرائيل"، لكن رغم ذلك ترفض باكستان ذلك بشكل قاطع، خاصة في ظل الظروف الظالمة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني. 

بالطبع لا يمكن تعويض الموقف الباكستاني من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ومن القضيّة الفلسطينيّة، لأنّه موقف شعبي وحزبي ونقابي وديني، وليس فقط موقف سياسي، ففلسطين قضيتهم، وللبرلمان الباكستاني موقف حازم من الموضوع، كما كان عندما طُلب من البلاد قصف اليمن ورفضت.

/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcgy39tzak9uq4.,rra.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني