تاريخ النشر۷ آب ۲۰۲۰ ساعة ۰:۲۶
رقم : 471813
حجة الإسلام والمسلمين شهرياري في مؤتمر الذكرى السنوية لاستشهاد العلامة عارف الحسيني:

الشهيد عارف الحسيني كان لساناً ناطقاً للثورة في شبه القارة الهندية وتابعاً حقيقياً لدرب الولاية

تنا - خاص
قال الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في مؤتمر الكتروني أقيم بمناسبة الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لاستشهاد العلامة عارف الحسيني: لم يفضل الشهيد الحسيني موقعه السياسي على موقفه الديني أبداً، وأكد دائماً على الوحدة بين الشيعة والسنة.
الشهيد عارف الحسيني كان لساناً ناطقاً للثورة في شبه القارة الهندية وتابعاً حقيقياً لدرب الولاية
 
وأفادت وكالة التقريب بانعقاد مؤتمر الكتروني في الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لاستشهاد العلامة عارف الحسيني تحت عنوان: "طريق الولاية وشهداء الوطن"، بجهود مجلس وحدة المسلمين في باكستان.
 
وشارك في المؤتمر عدد من الشخصيات الباكستانية، اللبنانية والعراقية.
وألقى الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، حجة الإسلام والمسلمين حميد شهرياري كلمة في المؤتمر اعتبر فيها أن الشهيد كان مدافعاً عن الولاية.
 
وأشار شهرياري إلى جوانب من حياة هذه الشخصية التقريبية ودراسته في إيران والنجف وما قام به في مجال التقريب وأكد: الشهيد عارف الحسيني كان لساناً ناطقاً للثورة في شبه القارة الهندية وتابعاً حقيقياً لدرب الولاية.
 
وأوضح أن الشهيد كان قد تعرف على الإمام الخميني (رحمه الله) واعتبره مدافعاً عن حقوق الإنسان ووصفه في باكستان بقائد مسلمي العالم.
 
وأشار إلى أن الشهيد نهل العلم من عدد كبير من مراجع التقليد في إيران وقام بخطوات مهمة في مواجهة الدول التي تمارس العنصرية ضد المسلمين وحقق تغييرات كبيرة في المجالين السياسي والثقافي في باكستان وتحدى الدكتاتورية.
وأكد ان الشهيد الحسيني لم يفضل موقعه السياسي على موقفه الديني أبداً ودائماً ما شدد على الوحدة بين الشيعة وأهل السنة؛ ودعا إلى الوحدة بينما كان تركيز المسلمين منصب على التفرقة والمسائل الخلافية.
 
/انتهى/
 
http://www.taghribnews.com/vdcdff0osyt05j6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني