تاريخ النشر۴ كانون الأول ۲۰۱۹ ساعة ۲۲:۵۶
رقم : 444244
في ذكرى مولد الامام الحسن العسكري (ع)

الإمام الحسن العسكري أنصح آل محمّد غريزة وأوثقهم حجّة ضد الملحيدين و الزنادقة

تنا-خاص
الامام الحسن العسكري هو أبو محمد الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع).
الإمام الحسن العسكري أنصح آل محمّد غريزة وأوثقهم حجّة ضد الملحيدين و الزنادقة
قال الشيخ المفيد: ولد بالمدينة، وقيل ولد بسامراء، والصحيح الأوّل، يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الآخر، وقيل يوم اثنين رابعه، وقيل في العاشر منه، وقيل في ربيع الأوّل سنة 231 أو 232 للهجرة.

و يقول أبو هاشم الجعفري الذي فذ من أفذاذ الإسلام، وعلم من أعلام الفكر والعقيدة، وقد اتصل بالإمامين العسكريين اتصالاً وثيقاً وعرف واقعهما المشرق الذي يمثل هدي الإسلام، وقد هام بحبهم ونظم الكثير من شعره الرائع في مدحهم، ومما قاله في الإمام أبي محمد (عليه السلام) هذه الأبيات:
 
وأعطاه آيات الإمامة كلها*** كموسى وفلق البحر واليد والعصا

وما قمص الله النبيين حجة*** ومعجزة إلا الوصيين قمصاً

وأن كنت مرتاباً بذاك فقصره*** من الأمر أن تتلو الدليل وتفحصاً

 
ومعنى هذا الشعر أن الله تعالى قد منح الإمام أبا محمد آيات الإمامة من المعجزات، وخوارق العادات، مثل ما أعطى نبيه موسى من فلق البحر، واليد البيضاء، والعصا التي انقلبت إلى أفعى والتهمت حبال السحرة وعصيهم ثم عادت إلى حالتها الأولى، وكل ما أعطى الله من الآيات لأنبيائه فقد أعطى مثلها لأوصيائهم، ومن كان شاكاً ومرتاباً في ذلك، فعليه أن ينتظر إلى الأدلة، ويتفحصها فإنها ترشده إلى ذلك.

وكان الامام الحسن العسكري يؤكد على وحدة المسلمين و من وصاياه لشيعته وهو يوصيهم، والوصيّة هي للشّيعة في الخطِّ الإسلامي، لأنّ التشيّع ليس شيئاً زائداً عن الإسلام، بل هو الخطّ الأصيل للإسلام، وهذه الوصيَّة مرويَّة أيضاً عن الإمام الصَّادق (ع)، مع بعض التّغيير في الألفاظ: "أوصيكم بتقوى الله، والورع في دينكم، والاجتهاد لله ـ
في معرفته وطاعته وعبادته ـ

وصدق الحديث،

وأداء الأمانة إلى من ائتمنكم من برٍّ أو فاجر،

وطول السّجود، وحسن الجوار، فبهذا جاء محمّد (ص).
 
صلّوا في عشائرهم ـ

يعني هؤلاء الّذين يجاورونكم وتختلفون معهم في المذهب ـ واشهدوا جنائزهم، وعودوا مرضاهم، وأدّوا حقوقهم، فإنَّ الرّجل منكم إذا ورع في دينه، وصدق في حديثه، وأدَّى الأمانة، وحسَّن خلقه مع النّاس، قيل هذا شيعي، فيسرّني ذلك ـ لأنّه سائر على الحقّ والاستقامة في خطِّ الإسلام ـ اتّقوا الله وكونوا زيناً ـ نتزيَّن به ـ ولا تكونوا شيناً، جرّوا إلينا كلَّ مودّة ـ اجعلوا النّاس يحبّوننا، فلا تتحدَّثوا مع النّاس بالحقد والبغضاء والسّباب وما إلى ذلك ـ وادفعوا عنّا كلّ قبيح، فإنّه ما قيل فينا من حسن فنحن أهله، وما قيل فينا من سوءٍ فما نحن كذلك، لنا حقّ في كتاب الله، وقرابة من رسول الله، وتطهير من الله لا يدّعيه أحد غيرنا إلا كذّاب".

و من وصاياه (ع) : وقد كنت، ولاأزال، أقول لكم: لا تقتصروا في علاقاتكم بالأئمَّة من أهل البيت (ع) على جانب المأساة، ولكن انطلقوا إلى جانب العلم الذي علّموه، والهدي الّذي أرادوا لنا الاهتداء به، والنّهج الذي نسير عليه: "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا"، أن نتعلّم علومهم، وأن ننهج نهجهم، وأن نطلق سيرتهم كلّها للعالم كلّه، ولا سيَّما العالم المعاصر، ليعرف من هم أهل البيت (ع)، لأنَّ الكثيرين، حتى ممن ينتمون إلى أهل البيت (ع)، لا يعرفون من هم أهل البيت (ع) علماً وروحانيّةً وحركةً ومنهجاً.

و مما قال الامام الحسن العسكري (ع) في  باب التوحيد، هناك عدة أحاديث في جانب العقيدة بالله سبحانه وتعالى، حيث كان الجدل يدور في المراحل التي عاش فيها الأئمة من أهل البيت(ع)، منذ عهد الإمام الباقر(ع) حتى عهد الإمام العسكري(ع)، في صفات الله، فكان بعضهم يتحدّث عن أن الله جسم، والبعض يتحدث عنه أنه صورة وما إلى ذلك، وكان الأئمة(ع) يتّبعون في توجيه الناس منهجاً يعتمد لغة القرآن بأسلوبه ومفرداته في العقيدة، ليوجّهوا الناس إلى الأخذ بالعناوين الكبرى في العقيدة من القرآن، وأن لا ينطلقوا من خلال أسلوب الفلسفة، لأنّ هذا الأسلوب بالرغم مما يحمله من إيجابيات، إلا أنه لا يملك أن يتحدّث عن الله سبحانه وتعالى كما هو الحديث عن صفاء العقيدة، لأن التعقيدات الفلسفية قد تردّ الشبهات، ولكنها لا تستطيع أن تبني العقيدة.

فعن يعقوب بن إسحاق قال: "كتبت إلى أبي محمد(ع) أسأله: كيف يعبد العبد ربّه وهو لا يراه؟ فوقّع(ع): يا أبا يوسف، جلّ سيدي ومولاي والمنعم عليّ وعلى ابائي أن يُرى {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} [الأنعام:103]، {ليس كمثله شي‏ء} [الشورى:11] قال: وسألته: هل رأى رسول الله(ص) ربه؟ فوقّع(ع): إنّ الله تبارك وتعالى أرى رسوله بقلبه من نور عظمته ما أحبّ".
فلقد رأى رسول الله(ص) ربّه، ولكنّه لم يره بالعين الباصرة، بل بعين قلبه، لأنّ القلوب تبصر من الحقائق ما لا تستطيع العيون أن تبصره {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} [الحج:46]. فمشكلة بعض الناس أنهم يملكون العيون المفتوحة والقلوب العمياء، والخطورة كلّ الخطورة أن يكون القلب أعمى.

وعن الكليني عن سهل: "قال: كتبت إلى أبي محمد(ع) سنة خمس وخمسين ومائتين: قد اختلف يا سيدي أصحابنا في التوحيد ـ وهذا يدلّ على أن الجدل الكلامي في التوحيد كان يدور حتى في أوساط أتباع أهل البيت(ع) ـ فمنهم من يقول هو جسم، ومنهم من يقول هو صورة، فإن رأيت يا سيدي أن تعلمني من ذلك ما أقف عليه ولا أجوزه فعلت متطوّلاً على عبدك ـ والعبودية هنا من باب التواضع ـ فوقّع الامام بخطّه(ع): سألت عن التوحيد وهذا منكم معزول، الله واحد أحد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، خالق وليس بمخلوق، يخلق تبارك وتعالى ما يشاء من الأجسام وغير ذلك وليس بجسم، ويصوّر ما يشاء وليس بصورة، جلّ ثناؤه وتقدست أسماؤه أن يكون له شبه، هو لا غيره وليس كمثله شي‏ء وهو السميع البصير".

فلقد أراد الإمام العسكري(ع) أن يقول للسائل أن لا يستغرق في الجدل الكلامي والتعقيدات الفلسفية عندما يتحدث عن الله سبحانه وتعالى، ولكن طلب إليه أن يقرأ كتاب الله في ما أنزله من آياته، فهو أعرف بنفسه من مخلوقاته كلها، لأنَّ المخلوق لا يستطيع أن يعرف من ربّه إلاَّ ما عرّفه ربه، وإلاّ ما يمكن أن يدركه العقل من صفاته، فهو ليس بجسم لأنه خالق الأجسام، وهو ليس بصورة لأنه خالق الصورة ومبدعها.

وقد جاء عن المسعودي في (إثبات الوصية) بإسناده عن أبي هاشم الجعفري، قال: سأل محمد بن صالح الأرمني أبا محمد(ع) عن قول الله تعالى: {يمحو الله ما يشاء ويُثبت وعنده أمّ الكتاب} [الرعد:39]. فقال: "هل يمحو إلا ما كان، وهل يثبت إلا ما لم يكن"؟ فقلت في نفسي: هذا خلاف ما يقول (هشام القوطي) إنّه لا يعلم الشي‏ء حتى يكون. فالله سبحانه وتعالى ـ حسب هذا القول ـ إنما يعلم الأشياء بعد أن تتكوّن، والإمام(ع) يقول إنّ الله يعلم بالأشياء قبل وجودها ـ فنظر إليّ شزراً ـ فكأن الإمام(ع) عرف ما في نفسه.

وهناك أحاديث كثيرة عن الإمام العسكري وعن الأئمة(ع) تذكر أنّ بعض الناس كان يسمع الجواب من الإمام عما كان يدور في ذهنه وهو يفكّر، أي لم يطرح السؤال بعد، حيث إن الملكة القدسية تجعله(ع) يعرف ما يضمر هؤلاء من قبل أن يتحدّثوا به ـ فقال(ع): تعالى الجبّار العالم بالشي‏ء قبل كونه، الخالق إذ لا مخلوق، والربّ إذ لا مربوب، والقادر قبل المقدور عليه"، فقلت: أشهد أنّك وليّ الله وحجّته والقائم بقسطه، وأنك على منهاج أمير المؤمنين"(3). فلقد أكّد له أنَّ المخلوقين يحتاجون إلى معرفة الأشياء في صورتها الوجودية، أما الله فهو الذي يخلق الوجود، فهو يعرف ما يريد أن يخلقه قبل أن يخلقه.

وهناك قصة ينقلها ابن شهرآشوب في (المناقب) عن أبي القاسم الكوفي في كتاب (التبديل) تدلّ على أن الإمام العسكري(ع) كان يلاحق التطوّر الثقافي في مواجهة الفكر الإسلامي، بحيث كان يلاحق المفكرين في زمانه، وخصوصاً الذين يعملون على تهديم الأسس العقيدية والثقافية للإسلام، ومنهم فيلسوف العراق، ويُقال أيضاً فيلسوف العرب (يعقوب بن إسحاق الكندي)، فيروي ابن شهرآشوب عن الكندي: "أخذ في تأليف تناقض القرآن وشغل نفسه بذلك وتفرّد به في منزله، وإن بعض تلامذته دخل يوماً على الحسن العسكري، فقال له أبو محمد(ع): "أما فيكم رجل رشيد يردع أستاذكم الكندي عمّا أخذ فيه من تشاغله بالقرآن؟ فقال التلميذ: نحن من تلامذته، كيف يجوز منّا الإعتراض عليه في هذا أو في غيره؟ فقال له أبو محمد(ع): أتؤدي إليه ما ألقيه إليك؟ قال: نعم، قال: فَصِرْ إليه وتلطّف في مؤانسته ومعونته على ما هو بسبيله ـ فالشرط الأول أن تدخل قلبه لتستطيع أن تدخل عقله، وهذا أسلوب من أساليب الحوار في القران، وهو أنك إذا أردت أن تدخل في حوار فكري مع شخص آخر تختلف معه لتقنعه بما أنت فيه، أو لتناقشه فيما هو فيه، فعليك أولاً أن تفتح قلبه بالكلمة الحلوة والإطلالة الحلوة والأسلوب الحلو، لا أن تكفّره وتزندقه وتجهّله {وجادلهم بالتي هي أحسن} [النحل:125]، {وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن} [الإسراء:53].

ـ فإذا وقعت الأنسة في ذلك، فقل: قد حضرني مسألة أسألك عنها، فإنه يستدعي ذلك، فقل له: إن أتاك هذا المتكلّم بالقرآن (أي الذي يوحي لك بهذه الأفكار)، هل يجوز أن يكون مراده بما تكلّم به غير المعاني التي قد ظننت أنّك قد ذهبت إليها؟ فإنّه سيقول: إنه من الجائز، لأنّه رجل يفهم إذا سمع ـ وعظمة أهل البيت(ع) أنهم لا ينكرون على الذين يختلفون معهم صفاتهم الإيجابية، خلافاً لما هو دائر بيننا، فإذا اختلفنا مع شخص فلا نتحدّث عنه بخير ولو بنسبة واحد بالمائة، فمع أن الكندي ألّف كتاباً في تناقض القرآن وهو أمر خطير، لكن الإمام(ع) يقول لتلميذه إنه سيقول لك من الجائز، لأنه رجل مفكّر، ولأنه رجل منسجم مع نفسه، فإذا جئته بفكرة معقولة، فإنها سوف تدخل عقله ولا يتعصّب في رفضها ويتشبّث بقناعاته ـ فإذا أوجب ذلك ـ فإذا رأيته استجاب للمسألة ـ فقل له: فما يدريك، لعلّه قد أراد غير الذي ذهبت أنت إليه فيكون واضعاً لغير معانيه.

فصار الرجل إلى الكندي، وتلطّف إلى أن ألقى هذه المسألة، فقال له: أعد عليّ، فأعاد عليه، فتفكّر في نفسه، ورأى أنّ ذلك محتملٌ في اللغة وسائغٌ في النظر ـ فاللغة العربية مرنة متحرّكة، فقد يفهم بعض الناس الكلام على أنه الحقيقة وهو من المجاز، وقد يفهم أن المراد هو المعنى اللغوي والمقصود هو المعنى الكنائي.

فقال: أقسمت عليك إلا أخبرتني من أين لك؟ فقال: إنه شي‏ء عرض بقلبي فأوردته عليك، فقال: كلاّ، ما مثلك من اهتدى إلى هذا، ولا من بلغ هذه المنزلة، فعرّفني من أين لك هذا؟ فقال: أمرني به أبو محمد(ع)، فقال: الآن جئت به، وما كان ليخرج مثل هذا الأمر إلا من ذلك البيت "الذي زقّ أهله العلم زقاً ـ والذين يعيشون صفاء الحقيقة واستقامة التفكير والجدل من أجل الوصول إلى الحقيقة ـ ثم إنه دعا بالنار وأحرق جميع ما كان ألّفه".

فالإمام العسكري(ع) كان يتابع بدقّة ما يجري على الساحة الفكرية في عهده، ويناقش الأفكار المنحرفة التي تُطرح هنا وهناك، وكان يواجهها بالحجّة وبالأسلوب العلمي، لأنه يعرف أنّ شخصاً مثل الكندي الذي هو فيلسوف العراق، لا يمكن أن تردّه عمّا هو فيه بالأساليب السلبية كالشتائم والتكفير والتضليل وما إلى ذلك، مما يستخدمه المتفلسفون الذين لا يملكون الحجّة على ما يواجهون به الذين يختلفون معهم.

وهناك حديث آخر أيضاً يحاول الإمام(ع) أن يردّ فيه بعض الشبهات. فعن الكليني بإسناده عن إسحاق بن محمد النخعي، قال: "سأل الفهفكي أبا محمد(ع) السؤال المطروح دائماً: {للذكر مثل حظّ الأنثيين} [النساء:11]، فلماذا جعل الله المرأة الطرف الضعيف وأنقص من حقها وجعل الرجل الطرف القويّ وجعل له الحظّ الأوفر، ما بال المرأة المسكينة الضعيفة تأخذ سهماً واحداً ويأخذ الرجل سهمين؟!

فقال الامام أبو محمد(ع): "إنّ المرأة ليس عليها جهاد ـ بينما الرجل عليه جهاد، وكان الرجل في الجهاد يأخذ سلاحه، فلم تكن الدولة تعطي المقاتل سلاحاً، بل يشتريه ويحمل معه مؤونته وراحلته ـ ولا نفقة للمرأة ـ فلا يجب عليها أن تنفق على الرجل ولا على أولادها، بل الرجل هو الذي ينفق عليها ـ ولا عليها معقلة" ـ فإذا قتل شخص إنساناً خطأ، فإنّ الدية تتحملها العاقلة، وهي الرجال من الأقرباء، أما النساء فلا يدفعن الدية، فالله عندما أعطى الرجل أعطاه بمقدار ما أخذ منه، فقد حمّله مسؤولية الجهاد ونفقة العائلة ونفقة الزوجة، وجعله مشاركاً في الدية التي تكون على العائلة، أما المرأة فإنه لم يلزمها بذلك، ومعنى ذلك أنّ حصة المرأة أصبحت أكثر من حصة الرجل، وكأنَّ الإمام(ع) يريد أن يقول له: ليست المسألة هي أنه كم أعطاك، لكن كم أخذ منك، فَمَنِ الرابح في الطرفين في المحصّلة؟ إنَّ المرأة إذا تزوجت تأخذ مهراً وتأخذ النفقة، فلا تنفق من مالها، ثم إنَّ نفقة الأولاد على الرجل أيضاً، فمالها يبقى ثابتاً لا يتحرّك.

يقول ـ فقلت في نفسي قد قيل لي إن ابن أبي العوجاء قد سأل أبا عبد الله(ع) فأجابه بهذا الجواب ـ والإمام العسكري(ع) التقط ما في نفسه قبل أن يتحدّث به ـ فأقبل أبو محمد(ع)، فقال: "نعم، هذه المسألة مسألة ابن أبي العوجاء والجواب منّا واحد ـ فنحن لا نختلف والإمام الصادق(ع)، فجوابنا واحد إذا كان معنى المسألة واحداً ـ جرى لآخرنا ما جرى لأولنا؛ وأوّلنا وآخرنا في العلم سواء ـ ليس هناك إمام أفضل من إمام ـ ولرسول الله(ص) ولأمير المؤمنين(ع) فضلهما".

وهذه حقيقة إيمانية لا بدّ أن ننتبه إليها، وهي أن الإمام العسكري (ع) يؤكد في هذه الرواية أنَّ الأئمة(ع) حتى لو صدر من بعضهم ولم يصدر من البعض الآخر إلا أقل من ذلك بسبب الظروف التي تتسع لبعض وتضيق عن آخر، إلا أن قاعدة العلم واحدة للأول وللآخر.

 مع الأحاديث المأثورة للامام الحسن العسكري :

وقد روى المجلسي عن الصدوق عن الدقاق عن الأسدي عن سهل بن عبد العظيم الحسني، قال: "كتبت إلى أبي جعفر الثاني(ع) أسأله عن ذي الكفل ما اسمه؟ وهل كان من المرسلين؟ فكتب صلوات الله وسلامه عليه: بعث الله تعالى جلَّ ذكره مائة ألف نبيّ وأربعة وعشرين ألف نبيّاً، المرسلون منهم ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، وإنَّ ذا الكفل منهم، صلوات الله عليهم، وكان بعد سليمان بن داود(ع)، وكان يقضي بين النّاس كما كان يقضي داود، ولم يغضب إلا لله عزَّ وجلّ، وكان اسمه عويديا، وهو الذي ذكره الله تعالى جلّت عظمته في كتابه، حيث قال: {واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكلٌّ من الأخيار} [ص:48] .

وفي الخصال عن الصدوق بسنده عن عبد الله بن المغيرة عن أبي جعفر محمد بن عبد الله الثاني أنَّه سمعه يقول: "علّم رسول الله(ص) عليّاً(ع) ألف كلمة، كلّ كلمة يفتح ألف كلمة".

وعن الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد بسنده عن عبد العظيم الحسني عن أبيه عن أبيه موسى عن ابائه عن عليّ، قال: "بعثني النبيّ(ص) إلى اليمن، فقال لي وهو يوصيني: يا عليّ، ما خاب من استخار ولا ندم من استشار، يا علي عليك بالدُلجة، فالأرض تطوي في الليل ما لا تطوي بالنهار.. يا عليّ اغدُ بسم الله، فإنَّ الله بارك لأمتي في بكورها".

وفي هذا الحديث دلالةٌ على أنَّ العلم الذي علّمه رسول الله(ص) لعليٍّ(ع) كان علماً ينفتح على أكثر من أفق لأكثر من علم، ما يوحي بأنَّ الإمام عليّاً(ع) كان التلميذ الذي يحرّك ما يتعلّمه من رسول الله(ص) في إنتاج علمٍ جديد. وهذا الحديث يتفق مع الحديث المأثور عن الإمام(ع): "علّمني رسول الله ألف بابٍ من العلم فتح لي من كلِّ باب ألف باب".

وعن الصدوق بسنده عن عمرو بن أبي المقدام قال: "سمعت أبا الحسن أو أبا جعفر(ع) يقول في هذه الاية: {ولا يعصينك في معروف} [الممتحنة:12] قال: إنَّ رسول الله(ص) قال لفاطمة(ع): إذا أنا متُّ، فلا تخمشي عليَّ وجهاً، ولا ترخي عليَّ شعراً، ولا تنادي بالويل ولا تقيمي عليَّ نائحة. ثم قال: هذا المعروف الذي قال الله عزَّ وجلَّ في كتابه: {ولا يعصينك في معروف}".

ونستوحي من هذا الحديث التحفّظ عما يُنسب إلى سيدتنا فاطمة الزهراء(ع) من الحزن الذي يقرب من الجزع، لأنَّ هذه الوصيّة تدلُّ على أنَّ النبيَّ(ص) أراد لها أن تبتعد عن مظاهر الحزن الذي يسقط الإنسان أمامه.

 وعن محمد ابن يعقوب عن محمد بن أبي عبد الله رفعه إلى أبي هاشم الجعفري، ورواه الصدوق في كتاب التوحيد مسنداً قال: حدّثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق قال: حدّثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي، حدّثني محمد بن بشير عن أبي هاشم الجعفري قال: كنت عند أبي جعفر الثاني(ع)، فسأله رجل فقال: أخبرني عن الربّ تبارك وتعالى له أسماء وصفات في كتابه، وأسماؤه وصفاته هي هي؟. "المراد بالأسماء، ما دلَّ على ذاته المقدسة مثل الله ولفظ هو الدال على الهوية المطلقة الصرفة الحقّة، وبالصفات ما دل على الذات الملحوظة معها صفة مخصوصة مثل الرحمن والرحيم والعالم والعليم والقادر والقدير وأمثال ذلك".

وكان الجواب هو أن السؤال يحتمل معنيين، "قال أبو جعفر(ع) إن لهذا الكلام وجهين، "إن كنت تقول هي هو أنه ذو عدد وكثرة فتعالى الله عن ذلك ـ لأنَّ مرجع هذا الكلام إلى القول بتعدّد الإله، فإذا كان الاسم هو المسمى كان كل اسم إلهاً.. وهذا ضد عقيدة التوحيد التي تنفي أيَّ تعدّد أو كثرة في الله ـ وإن كنت تقول هذه الصفات لم تزل فإنّ "لم تزل" تحتمل معنيين، فإن قلت: لم تزل عنده في علمه وهو مستحقها فنعم ـ لأن ذلك لا ينافي التوحيد، فهو الله الواحد الذي يعلم الأشياء، بما فيها الأسماء والصفات قبل وجودها وبعد وجودها، وهو مستحق لإطلاق تلك الأسماء عليه في مرتبة ذاته الأحدية، فلا تعدد في ذاته وصفاته، وليس معه شي‏ء في الأزل..

ـ وإن كنت تقول لم يزل تصويرها وهجاؤها وتقطيع حروفها، فمعاذ الله أن يكون معه شي‏ء اخر غيره، بل كان الله ولا خلق ثم خلقها وسيلة بينه وبين خلقه يتضرعون بها إليه ويعبدونه، وهي ذكره، وكان الله ولا ذكر والمذكور بالذكر وهو الله القديم الذي لم يزل، والأسماء والصفات مخلوقات والمعاني والمعني بها هو الله الذي لا يليق به الاختلاف والائتلاف، وإنما يختلف ويأتلف المتجزى‏ء، فلا يقال الله مؤتلف ولا الله قليل ولا كثير، ولكنه القديم في ذاته، لأنَّ ما سوى الواحد متجزى‏ء، والله واحد لا متجزى‏ء ولا متوهّم بالقلة والكثرة، وكل متجزى‏ء أو متوهم بالقلة والكثرة فهو مخلوق دالّ على خالق له، فقولك إن الله قدير خبرت أنه لا يعجزه شي‏ء، فنفيت بالكلمة العجز، وجعلت العجز سواه، وكذلك قولك عالم، إنَّما نفيت بالكلمة الجهل وجعلت الجهل سواه، وإذا أفنى الله الأشياء أفنى الصورة والهجاء والتقطيع، ولا يزال مَنْ لم يزل عالماً".

إن الإمام يؤكد أن الأسماء والصفات بوجودها المادي مخلوقة لله، لتكون الوسيلة التي يتعرّف فيها الناس إلى ربهم، لئلا يجهلوه ولا يسمّوه من عند أنفسهم بما لا يليق به من الأسماء، وليس دور الأسماء والصفات إلا أنها تشير بحسب مدلولها إلى المسمى من دون أن يكون لها وجود ذاتي إلى جانب وجوده. وهكذا كانت هذه الأسماء والصفات في معناها تدل على الله الواحد الذي لا يقترب منه ائتلاف حال بحال، والاختلاف من حال إلى حال، فهو هو لا شي‏ء معه في الداخل والخارج. وقد ضرب الإمام مثلاً لدلالة الصفات، فإن كلمة قدير نفيٌ للعجز عنه مطلق، لا أنها صفة زائدة عليه قائمة به، أما قدرة غيره فإنها صفة قائمة به وبينها وبين العجز نوع مصاحبة وملائمة، فإن الممكن وإن كان ذا قدرة موصوف بالعجز قطعاً.

كما أن كلمة عالم نفيٌ للجهل، فكان الجهل غيره.. وهو العالم في الأزل، فلا ابتداء لعلمه ولا انتهاء.. أما الصفات والأسماء بوجودها المادي فإنه يطرأ عليها العدم والفناء "فقال الرجل: فكيف سمينا ربنا سميعاً؟ فقال: لأنه لا يخفى عليه ما يدرك بالأسماع ولا تصفه بالسمع المعقول في الرأس، وكذلك سميناه بصيراً لأنه لا يخفى عليه ما يدرك بالأبصار من لون أو شخص أو غير ذلك، ولم نصفه ببصر لحظة العين، وكذلك سميناه لطيفاً لعلمه بالشي‏ء اللطيف، مثل البعوضة وأخفى من ذلك، وموضع النشوء منها والعقل والشهوة للفساد والحدب على نسلها وإقام بعضها على بعض ونقلها الطعام والشراب إلى أولادها في الجبال والمغاور والأودية والقفار، فعلمنا أن خالقها لطيف بلا كيف، وإنما الكيفية للمخلوق المكيف، وكذلك سمينا ربنا قوياً، لا بقوة البطش المعروف من المخلوق، ولو كانت قوته قوة البطش المعروف من المخلوق لوقع التشبيه ولاحتمل الزيادة، وما احتمل الزيادة احتمل النقصان، وما كان ناقصا كان غير قديم وما كان غير قديم كان عاجزاً، فربنا تبارك وتعالى لا شبه له ولا ضد ولا ند ولا كيف ولا نهاية ولا ببصّار بصر، ومحّرم على القلوب أن تمثله، وعلى الأوهام أن تحدّه، وعلى الضمائر أن تكوّنه، جلّ وعزّ عن أداة خلقه وسمات بريّته وتعالى عن ذلك علواً كبيراً".

إن الإمام الجواد(ع) يؤكد في هذا الفصل من الحديث على المنهج القراني الذي تؤصّله مدرسة أهل البيت(ع) في إبعاد صفة الله عن أية إشارة أو أيّ إيحاءٍ للصفات المختصة بالمخلوقين، من الجسمية والمحدودية، في كل التفاصيل التي تتمثل في صفاته وأسمائه الحسنى’ التي مهما تنوعت فإنها تلتقي في أنه ليس كمثله شي‏ء.

وعن علي بن إبراهيم عن العباس بن معروف عن عبد الرحمن بن أبي نجران قال: كتبت إلى أبي جعفر "محمد الجواد" أو قلت له: جعلني الله فداك، نعبد الرحمن الرحيم الواحد الأحد الصمد؟ قال: فقال: "إنّ مَن عبد الاسم دون المسمّى فقد أشرك وكفر وجحد ولم يعبد شيئاً، بل اعبد الله الواحد الأحد الصمد المسمّى بهذه الأسماء دون الأسماء، إنّ الأسماء صفات وصف بها نفسه".
إن هذا الحديث يؤكد الدقة في عقيدة التوحيد، فلا بد للمؤمن من أن يتجاوز الاسم إلى المسمى، وهو المضمون الذي يعبّر عنه، فلا يستغرق في الاسم فيقدّسه في حروفه كما لو كان هو المعبود، فالأسماء هي صفات وصف بها نفسه وليست نفسه، وربما كان الاستغراق في عبادة الأسماء شركاً بالله من خلال تعدّدها.. ونستوحي من ذلك مدى الحساسية العبادية في عبادة الله الواحد التي لا تسمح بالاتجاه إلى غيره في حركة العبادة، حتى الاسم والصفة في وجودهما اللفظي.

و مماقيل في الامام الحسن العسكري (ع) :
 
أشاد الإمام علي الهادي (عليه السلام) بسمو منزلة ولده أبي محمد فقال: (أبو محمد ابني، أصح آل محمد (عليهم السلام)، غريزة، وأوثقهم حجة، وهو الأكبر من ولدي، وهو الخلف، وإليه تنتهي عرى الإمامة وأحكامنا..).

أما أحمد بن عبيد الله بن خاقان فهو من أبرز رجال الحكم والسياسة في عصر الإمام أبي محمد (عليه السلام) وقد صرح في حديث له عن عظيم مكانة الإمام (عليه السلام) قائلاً:

(ما رأيت، ولا عرفت بسر من رأى رجلاً من العلوية مثل الحسن بن علي بن محمد بن الرضا، ولا سمعت به في هديه وسكونه، وعفافه، ونبله وكرمه عند أهل بيته والسلطان في جميع بني هاشم، وتقديمهم إياه على ذوي السن منهم والخطر، وكذلك القواد والوزراء والكتاب، وعوام الناس...).

وألم هذا الإطراء بما يتصف به الإمام أبو محمد (عليه السلام) من المثل الكريمة كالعفاف والنبل والسخاء وغيرها من الصفات الرفيعة التي لم تتوفر عند أي إنسان من المعاصرين له، الأمر الذي حدا بكافة الطبقات إلى الإعتراف له بالفضل، والتعظيم.

أما الشيخ المفيد فهو علم من أعلام الإسلام، وقد تمرس في أكثر العلوم الإسلامية، وقد أشاد بمواهب الإمام أبي محمد (عليه السلام)، قال:
(كان الإمام بعد أبي الحسن علي بن محمد (عليهم السلام) ابنه محمد الحسن بن علي لاجتماع خلال الفضل فيه، وتقدمه على كافة أهل عصره فيما يوجب له الإمامة، ويقتضي له الرياسة  العلم، والزهد، وكمال العقل، والعصمة، والشجاعة، والكرم، وكثرة الأعمال المقربة إلى الله عز وجل...).
وتعرض الشيخ المفيد إلى تقلد الإمام أبي محمد (عليه السلام) الإمامة والمرجعية العامة بعد وفاة أبيه وذلك لتوفر جميع ما يعتبر في الإمامة في شخصية الكريمة.

وأشاد علي بن محمد المالكي الشهير بابن الصباغ بفضل الإمام أبي محمد (عليه السلام) قال:

(مناقب سيدنا أبي محمد الحسن العسكري دالة على أنه السري ابن السري، فلا يشك في إمامته أحد، ولا يمتري، واعلم أنه إذا بيعت مكرمة فسواه بايعها والمشتري... واحد زمانه من غير مدافع، ونسيج وحده من غير منازع، سيد أهل عصره، وإمام أهل دهره، أقواله سديدة، وأفعاله حميدة، وإذا كانت أفاضل أهل زمانه قصيدة فهو بيت القصيدة، وإن انتظموا عقداً كان مكان الواسطة الفريدة، فارس العلوم الذي لا يجارى، ومبين غوامضها فلا يجادل، كاشف الحقائق بنظره الصائب، مظهر الدقائق بفكره الثاقب، المحدث في سره بالأمور الخفيات، الكريم الأصل والنفس والذات...).
لقد حفلت هذه الكلمات بالثناء العاطر، الذي ما بعده ثناء، على الذي التقت به جميع صفات الخير، والفضيلة.

قال أبو جعفر رشيد الدين محمد بن علي شهر آشوب السروي، قال مشيداً بفضل أبي محمد (عليه السلام):

(هو الحسن الهادي بن علي ... مذلل الصعاب، نفي الجيب، بريء من العيب، أمين على الغيب، معدن الوقار بلا شيب، خافض الطرف واسع الكف، كثير الحياء، كريم الوفاء، قليل الإفتاء، لطيف الغذاء، كثير التبسم، سريع التحكم، أبو الخلف مكنى أبو محمد..)

قال النسابة ابن شدقم: (كان الحسن العسكري إماماً هادياً، وسيداً عالياً، ومولى زكياً).

قال العلامة الكبير ابن الجوزي: (إن المنقبة العليا، والمزية التي خصه –أي الإمام الحسن العسكري- الله بها، وقلده فريدها، ومنحه تقليدها وجعلها صفة دائمة لا يبلي الدهر جديدها، ولا تنسى الألسنة تلاوتها وترديدها، إن المهدي محمد (عليه السلام) نسله المخلوق منه، وولده المنتسب إليه...).
إن من أعظم الألطاف التي خص الله بها وليه الإمام الحسن (عليه السلام) أن جعل نجله الإمام محمداً المهدي (عليه السلام) الذي يقوم بدور إيجابي بإصلاح الدنيا، ورفع منار العدل، وإعلاء كلمة الله في الأرض، والقضاء على الظلم والفساد والجور.

أثنى العلامة المحقق علي بن عيسى الأربلي على الإمام أبي محمد (عليه السلام) ثناءاً عاطراً، وأدلى ببعض مزاياه، ومكارم صفاته، وقال في جملة كلامه (وبعضه مر معنا آنفاً عن ابن الصباغ).

(الإمام الحسن: فارس العلوم الذي لا يجارى، ومبين غامضها فلا يجادل ولا يمارى، كاشف الحقائق بنظره الصايب، مظهر الدقائق بفكره الثاقب، المطلع بتوفيق الله على أسرار الكائنات، المخبر بتوفيق الله عن الغائبات، المحدث في سره بما مضى، وبما هو آت، الملهم في خاطره بالأمور الخفيات، الكريم الأصل والنفس، والذات، صاحب الدلائل والآيات والمعجزات، مالك أزمة الكشف والنظر، مفسر الآيات، مقرر الخبر، وأرث السادة الخير، ابن الأئمة أبو المنتظر، فانظر إلى الفرع والأصل، وجدد النظر، واقع بأنهما (عليهما السلام) أضوأ من الشمس، وأبهى من القمر، وإذا تبين زكاء الأغصان تبين طيب الثمر، فأخبارهم ونعوتهم عليهم السلام عيون التواريخ، وعنوان السير.

                                    شرف تتابع كابراً عن كابر*** كالرمح أنبوباً على أنبوب

ووالله أقسم أن من عد محمداً (صلى الله عليه وآله) جداً، وعلياً أباً، وفاطمة أماً، والأئمة وذاتاً وخلفاً، والذي ذكرته من صفاته دون مقداره، فكيف لي باستقصاء نعوته وأخباره، ولساني قصير، وطرف بلاغتي حسير، فلهذا يرجع عن شأنه وصفاته كليلاً، ويتضاءل لعجزه وقصوره..).

قال خير الدين الزركلي: (الحسن بن علي الهادي بن محمد الجواد، الهاشمي: أبو محمد الإمام الحادي عشر عند الإمامية... بويع بالإمامة بعد وفاة أبيه، وكان على سنن سلفه الصالح تقى ونسكاً وعبادة..).

 

راهب دير العاقول وكان من كبراء رجال النصرانية وأعلمهم بها ، لمّا سمع بكرامات الإمام(عليه السلام) ورأى ما رآه ، أسلم على يديه وخلع لباس النصرانية ولبس ثياباً بيضاء .

ولما سأله الطبيب بختيشوع عما أزاله عن دينه ، قال : وجدت المسيح أو نظيره فأسلمت على يده ـ يعني بذلك الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) ـ وقال : وهذا نظيره في آياته وبراهينه . ثم انصرف إلى الإمام ولزم خدمته إلى أن مات .

 

اما العلامة الشبراوي الشافعي قال عنه : «الحادي عشر من الأئمة الحسن الخالص ويلقب أيضاً بالعسكري... ويكفيه شرفاً أنّ الإمام المهدي المنتظر من أولاده، فللّه در هذا البيت الشريف والنسب الخضم المنيف وناهيك به من فخار وحسبك فيه من علو مقدار... فيا له من بيت عالي الرتبة سامي المحلة ، فلقد طاول السماك علاً ونبلاً ، وسما على الفرقدين منزلة ومحملا واستغرق صفات الكمال ، فلا يستثنى فيه بغير ولا بإلاّ ، انتظم في المجد هؤلاء الأئمة ، انتظام اللآلي وتناسقوا في الشرف فاستوى الأول والتالي ، وكم اجتهد قوم في خفض منارهم والله يرفعه...»

إلى أقوال كثيرة غيرها في فضله صرح بها الفقهاء والمؤرخون والمحدثون من العامة والخاصة ، ولا عجب في ذلك ولا غرابة فهو فرع الرسول (صلى الله عليه وآله) وأبو الإمام المنتظر والحادي عشر من أئمة أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً وهم عدل القرآن كما ورد عن الرسول (صلى الله عليه وآله) وهم سفينة النجاة . وقد شهد له أبوه الإمام الهادي (عليه السلام) بسموّ مقامه ورفعة منزلته بقوله الخالد : « أبو محمد أنصح آل محمّد غريزة وأوثقهم حجّة وهو الأكبر من ولدي وهو الخلف وإليه تنتهي عُرى الإمامة وأحكامها ، فما كنت سائلي فسله عنه ، فعنده ما يُحتاج إليه ».


اعداد وتدوين
علي اكبر بامشاد

 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني