تاريخ النشر۱۰ تموز ۲۰۱۹ ساعة ۱۳:۳۶
رقم : 428983
في لقاء جمع علماء ونشطاء هنود بمعاون الرئيس الإيراني لشؤون الأقوام المذاهب

اتحاد المسلمين سيحبط صفقة القرن وإيران تدفع ثمن دعم فلسطين والوقوف بوجه اسرائيل

استقبل معاون الرئيس الإيراني لشؤون الأقوام المذاهب، حجة الإسلام علي يونسي، يوم أمس الثلاثاء جمعاً من العلماء والنشطاء الهنود الذي يزورون إيران الإسلامية بدعوة من المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب.
اتحاد المسلمين سيحبط صفقة القرن وإيران تدفع ثمن دعم فلسطين والوقوف بوجه اسرائيل
وقال حجة الإسلام يونسي في اللقاء أن العالم الإسلامية يواجه اليوم مشكلتين مرتبطيتين بأحداهما الأخرى. الأولى هي فاجعة هدم وتدمير ميت المقدس والقدس تحت اسم صفقة القرن وفي مصيبة كبيرة تسبب بها الأمريكان عن طريق دعمهم للصهاينة وظلم الشعب الفلسطيني.
 
وتابع: المشكلة الثانية هي العقوبات الأمريكية احادية الجانب وغير المسبوقة ضد إيران، والتي تحث كل العالم على التعاون معها من أجل الضغط على الشعب الإيراني.

وأكد: "سبب هذه العقوبات هو رفض إيران لإسرائيل، ودعمها لفلسطين"، فيما أعرب عن أسفه لأن بعض البلدان الإسلامية ومنها السعودية تدعم إسرائيل وتطيع الأوامر الأمريكية؛ وتابع: "في الحقيقة إيران تدفع ثمن الوقوف بوجه اسرائيل، ولكن نحن متأكدون من أن رعاية الله واتحاد المسلمين سيحلان المشكلتين، وسنحبط العقوبات الأمريكية.
 
ولفت يونسي إلى أن الاتحاد بين مسلمي العالم سيحبط صفقة القرن، مشدداً على أهمية وحدة المسلمين في الهند، باكستان وبنغلادش باعتبارها العمق الاستراتيجي للوحدة الإسلامية.

وأشار يونسي إلى أن إيران تدعم الشعب الفلسطيني لأنه شعب مسلم وهو ليس بالشعب الشيعي، معتبراً أن الخلافات الموجودة بين المسلمين هي دسائس اسرائيل والأعداء. وتابع: "نعلم منذ القدم أنهم حاولوا تفرقة المسلمين، واليوم يجب أن نتصى للعدو عن طريق الاتحاد مع بعضنا البعض".

ومن جانبهم عبر أعضاء الوفد الهندي عن اعتقادهم بأن بصمات إسرائيل موجودة في كل مكان تظهر فيه خلافات، ولكن إيران تتصدى لإسرائيل وتطفئ نيران الفتن.

وأشاروا إلى أن:  لا أحد يجرؤ اليوم على الوقوف بوجه امريكا، ولكن إيران أسقطت الطائرة المسيرة الأمريكية وهذا يوضح مدى التقدم التقني الذي حققته إيران.

وانتقد اعضاء الوفد الاتهامات الكثيرة التي توجه إلى إيران في الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وأكدوا أن نظرتهم إلى إيران اختلفت كثيراً بعد أن زاروها هن قرب.

ومن جهته قال معاون حجة الإسلام يونسي، الدكتور ذوالفقار طلب: أن وجود الأقليات الدينية والمذهبية في إيران والهند يعد أرضية مناسبة من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والتعاون الثقافي بين البلدين.

وقال ذوالفقار طلب: يوجد أكثر من 15 ألف شهيد سني في إيران منهم قرابة 100 عالم وطالب علوم دينية، بالإضافة إى أكثر من 15 ألف مسجد لأهل السنة في أنحاء إيران وأكثر من 25 ألف طالب علوم دينية ورجل دين سني، بالإضافة إلى ممثلين اثنين –على الأقل- لأهل السنة في مجلس خبراء القيادة.
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني