تاريخ النشر۲۲ آذار ۲۰۱۹ ساعة ۱:۱۸
رقم : 410115
فی ذكرى وفات السيدة زينب (س)

السيّدة زينب (ع) عالمة غير معلمة

تنا
كانت حفيدة الرسول (صلّى الله عليه وآله) في فجر الصبا آيةً في ذكائها وعبقرياتها؛ فقد حفظت القرآن الكريم، كما حفظت أحاديث جدّها الرّسول (صلّى الله عليه وآله)، فيما يتعلّق بأحكام الدين وقواعد التربية وأصول الأخلاق.
السيّدة زينب (ع) عالمة غير معلمة
لقد نشأت حفيدة الرسول (صلّى الله عليه وآله) في بيت الوحي، ومركز العلم والفضل، فنهلت من نمير علوم جدِّها وأبيها وأخويها، فكانت من أجلِّ العالمات، ومن أكثرهنَّ إحاطةً بشؤون الشّريعة وأحكام الدّين.

" كفى بزينب فخرا انها اخذت من علم جدها رسول الله ..ومن شجاعة ابيها علي ..
ومن صلابة امها فاطمه ..ومن حلم اخيها الحسن ..ومن جهاد اخيها الحسين ..
فاصبحت ملتقى فضائل اهل البيت عليهم السلام جميعاً .

نسبها: والدها الإمام عليّ بن أبي طالب(ع)، ووالدتها السيّدة فاطمة الزّهراء(ع)، ابنة رسول الله(ص).
ولادتها:
ولدت السيِّدة زينب(ع) في المدينة المنوَّرة بتاريخ: 5 جمادى الأولى من السّنة الخامسة للهجرة، أي ما يعادل سنة 626 م، وهي الثّالثة بعد أخويها الحسن والحسين(ع).
ألقابها:
أشهرها: زينب الكبرى، الحوراء، العقيلة (عقيلة بني هاشم)، أمّ المصائب، والطّاهرة...

زواجها وأولادها:
تزوَّجت السيّدة زينب(ع) من ابن عمّها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وأنجبت منه أربعة ذكور وبنت ـ وفق الكثير من الرّوايات ـ وهم: عون، ومحمّد، وعليّ، وعبّاس، وأمّ كلثوم. وقد استشهد ولداها عون ومحمّد مع خالهما الحسين(ع) في كربلاء.
حياتها ومعاناتها:
عاشت السيّدة زينب(ع) في المدينة مع والديها وجدّها الرّسول(ص)، وقد توفّيت والدتها الزّهراء(ع) بينما كانت تبلغ الخامسة من عمرها، بعد وفاة جدّها الرّسول(ص) بفترة قصيرة.

في خلافة والدها عليّ(ع)، هاجرت هي وإخوتها معه إلى الكوفة التي كانت عاصمة الخلافة آنذاك، لتعود بعد استشهاده مع أخويها الحسنين(ع) إلى المدينة المنوّرة.

كانت المآسي تتكرّر في حياة العقيلة زينب(ع) منذ طفولتها؛ فمن وفاة جدّها ووالدتها وهي لاتزال طفلة، إلى اغتيال والدها في الكوفة، إلى فاجعة تسميم أخيها الحسن(ع)، إلى الفاجعة الكبرى الّتي تجلّت في استشهاد أخيها الحسين(ع) في كربلاء، مع اثنين من أولادها، وبعض أبناء إخوتها، وأصحاب أخيها... ومع ذلك، بقيت السيّدة زينب(ع) المؤمنة الصّابرة المحتسبة، المتمسّكة بنهج الإسلام؛ نهج جدّها رسول الله(ص)، حتّى ضرب المثل بصبرها وعزيمتها، وصارت قدوةً للمسلمين والمسلمات.

صفاتها ونضالها:
اشتهرت زينب(ع) بحكمتها ورجاحة عقلها وإيمانها القويّ، وهي الّتي ساندت أخاها الحسين في معركته ضدّ يزيد، وواجهت الطّاغية بجرأة تفوق كلّ حدّ، وجلجل صوتها في مجلسه، واستطاعت بقوّتها أن تحمي ابن أخيها زين العابدين(ع) من بطش يزيد وأعوانه، وأن تحضن أبناء إخوتها الصّغار، وهي الّتي فضحت السّلطة الأمويّة آنذاك، ووضعت نتائج الثّورة على سكّة الانتصار والخلود.

"روت عن: أبيها الإمام عليّ(ع)، وأمّها فاطمة الزهراء(ع)... وآخرين.

روى عنها: ابن أخيها زين العابدين(ع)، وجابر بن عبد الله الأنصاري، وابن عباس، وكان يقول: حدّثتني عقيلتنا زينب بنت عليّ.. وكانت عالمة، خطيبة، فصيحة، جليلة الشّأن، موصوفة بالصّبر الجميل، والثّبات والتّسليم إلى الله تعالى، وكانت ذات عبادة وتهجّد" .

وكان من فضلها واعتصامها بالله تعالى، أنّها قالت: "مَنْ أراد أن لا يكون الخلق شفعاءه إلى الله فليحمده؛ ألم تسمع إلى قوله: سمع الله لمَنْ حمده؟ فخف الله لقدرته عليك، واستحِ منه لقربه منك".

وممّا يدلّ على مزيد فضلها، أنّها كانت تنوب عن أخيها الإمام الحسين (عليه السّلام) في حال غيابه، فيرجع إليها المسلمون في المسائل الشرعيَّة. ونظراً إلى سعة معارفها، كان الإمام زين العابدين (عليه السّلام) يروي عنها، وكذلك كان يروي عنها عبد الله بن جعفر، والسيّدة فاطمة بنت الإمام الحسين (عليه السّلام).

ولمّا كانت في الكوفة في أيّام أبيها، كان لها مجلس خاصّ تزدحم عليها السيّدات، فكانت تلقي عليهنَّ محاضرات في تفسير القرآن الكريم، كما كانت المرجع الأعلى للسيّدات من نساء المسلمين، فكنّ يأخذنَ منها أحكام الدّين وتعاليمه وآدابه.

ويكفي للتّدليل على فضلها، أنّ ابن عباس حبر الأمّة، كان يسألها عن بعض المسائل التي لا يهتدي لحلّها، كما روى عنها كوكبة من الأخبار، وكان يعتزّ بالرواية عنها، ويقول: "حدّثتنا عقيلتنا زينب بنت عليّ".

وقد نابت عن ابن أخيها الإمام زين العابدين (عليه السّلام) في أيام مرضه، فكانت تجيب عمّا يرد عليه من المسائل الشرعيَّة، وقد قال (عليه السّلام) في حقّها: "إنّها عالمة غير معلّمة".

وكانت ألمع خطيبة في الإسلام؛ فقد هزّت العواطف، وقلبت الرأي العام، وجنّدته للثّورة على الحكم الأموي، وذلك في خطبها التأريخيّة الخالدة التي ألقتها في الكوفة ودمشق، وهي تدلّل على مدى ثرواتها الثقافيّة والأدبيّة.

وفاتها ومكان دفنها:
توفّيت السيّدة زينب(ع) في 15 رجب من العام 62 هـ، أي ما يعادل 682 م، ولها من العمر ستّة وخمسون عامًا، وقد اختلف في مكان دفنها، فبينما يؤكّد البعض أنّه في الشّام، وهو المشهور، يذكر البعض الآخر على أنّه في مصر، ولها مقام في كلّ من البلدين، يشهدان على قداسة هذه الشّخصيّة، واحترامها من قبل المسلمين جميعًا.
 

ما قيل عن السيدة زينب عليها السلام

 
  كانت زينب صوت الحسين وصولته .. 
...ودم الحسين وديمومته .. 
..وشخص الحسين وشخصيته .. 
..وبصر الحسين وبصيرته .. 
..كانت هي الحسين في قالب امرأة !


.* قتلوا الحسين (ع) لكي يسكتوه .. فنطقت زينب عن ..لسانه، وما استطاعوا إسكاتها.

لو كانت زينب رجلاً، لكانت الحسين .. 
ولو كان الحسين امرأة، لكان زينب .. 
إنهما شخص واحد في قالبين مختلفين

لقد كرم الله النساء مرة أخرى، فجعل منهن زينب.

كانت زينب هي المرأة التي يجب أن تكون .. 
وفي الوقت الذي يجب أن تكون .. 
وفي الشكل الذي يجب أن تكون .. 
لقد أبت عدالة الله إلا أن تكون إلى جانب رجل عظيم كالحسين، امرأة عظيمة مثل زينب

*كما لبس الحسين ع رداء أبيه علي ع في مواجهة الباطل، فقد لبست زينب عباءة أمها فاطمة (ع) ووقفت إلى جانبه

لقد أثبتت زينب أن امرأة واحدة يمكنها أن تتحدى،بإذن لله،إمبراطورية بأكملها وأن تساهم في تقويضها أيضا


انشد السيد حيدر الحلّيفي إحدى قصائده الخالدة يقول :

خُذي يا قلـوب الطالبيّين قُرحَةً تزول الليالي وهي دامية القِرفِ

فإنّ التي لم تبرح الخِدر أُبرزَت عَشِيّةَ لا كهفٌ فتأوي إلى كَهفِ 
لقد رَفعَـت عنهـا يد القوم سَجفها وكان صفيـح الهنـد حاشيـ السَجف 
وقد كان من فـرط الخفارة صوتها يُغَضُّ فغُضّ اليوم مِـن شـدّة الضَعفِ
وهاتفةٍ نـاحت علـى فقـد إلفِهـا كمـا هتفـت بالـدَوح فاقـِدةُ الإلـف
لقد فَزِعت من هجمـة القوم وُلَّهـاً إلى ابن أبيها وهو فوق الثـرى مُغفـي
فنـادت عليه حيـن ألفَتـه عـارياً على جسمه تسفي صبـا الريح ماتَسفي
حَملتُ الرزايا ـ قبل يومك ـ كلّها فما أنقَضَت ظهـري ولا أوهَنـَت كَتفي 

ويقول ( رحمة الله تعالى عليه ) ـ في قصيدة أخرى ، يصف فيها ساعة الهجوم على مُخيّمات الامام الحسين ( عليه السلام ) بَعدَ مقتل الإمام ـ :
وحائرات أطـارَ القـوم أعينَهـا رُعباً غداة عليهـا خِدرَها هجموا
كانت بحيثُ عليهـا قومُها ضربت سُرادقاً أرضـه مِن عِزّهم حَرَمُ 
يكاد من هيبـةٍ أن لا يطـوف به حتـى الملائك لـولا أنّهم خَدَمُ
فغودِرَت بين أيـدي القوم حاسرةً تُسبى وليس ترى مَن فيه تَعتَصِمُ
نَعـم لَـوَت جيـدها بالعَتبِ هاتفةً بقومهـا وحشاهـا مِلـؤُهُ ضَرَمُ 
عَجّت بهم مُذ على أبرادِها اختَلَفت أيدي العَـدوّ ، ولكن مَن له بِهِمُ 

وله قصيدة أخرى يقوله فيها :
وأمضُّ ما جرعت من الغصص التي قدحت بجانحة الهدى ايراءها
هتك الطغاة على بنات محمدٍ حُجب النبوة خِدرها وخباءها 
فتنازعت احشاءها حرق الجوى وتجاذبت أيدي العدوِّ رِداءَها 
عجباً لحلم الله ، وهي بعينه برزت تطيل عويلها وبكاءها



اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الصِّدِّيقَةُ الْمَرْضِيَّةُ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْفاضِلَةُ الرَّشِيدَةُ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا التَّقِيَّةِ النَّقِيَّةِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ ظَهَرَتْ مَحَبَّتُهَا لِلْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ فِي مِوارِدَ عَدِيدَةٍ وَتَحْمِلُ الْمَصائِبَ الْمُحْرِقَةِ لِلْقُلُوبِ مَعَ تَحَمُّلاتٍ شَدِيدَةٍ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ حَفِظْتِ اْلإِمامَ فِي يَوْمِ عاشُورآءِ فِي قَتْلَه وَبَذَلَتْ نَفْسِها فِي نَجاةِ زَيْنِ الْعابِدِين عليه السَّلام فِي مَجْلِسِ أَشْقَى اْلأَشْقِياءِ وَنَطَقَتْ كَنُطْقِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي سِكَكِ الْكُوفَةِ وَحَوْلَها كَثِيرٌ مِنَ اْلأَعْداءِ  اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا تَالِيَ الْمَعْصُومِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ فِي تَحَمُّلاتِ الْمَصائِبِ كَالْحُسَين المظلُومِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.
 

اعداد وتدوين
علي اكبر بامشاد
/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني