تاريخ النشر2020 1 December ساعة 17:05
رقم : 484159

ضربات على طريق التحرير.. الابعاد والدلالات....

تنا
ضربة بدر2 لتداوين لايقل عن ضربة توشكا لقوات دويلة البعران الاماراتية في صحن الجن بمارب أيضاً والذي حملها على الرحيل من مارب بعدان كانت قدرفعت علمها على مرتفع سدمارب ومع هذا رحلت عن مارب وسترحل السعودية وسترحلان معا من الجنوب اليمني وسوقطرة كما رحلت بريطانيا الامبراطورية التي كانت لاتغيب عنها الشمس في ذلك الوقت فمابالنا بدويلات البعران.
ضربات على طريق التحرير.. الابعاد والدلالات....
   هاشم علوي   

تأخرت كثيرا عن الكتابة لمواكبة المواجهة مع العدوان السعوصهيوامريكي في بعدها العسكري خلال قصف القوة الصاروخية اليمنية لخزانات شركة ارامكو السعودية في جدة بصاروخ قدس2المجنح آخر انتاج الجمهورية اليمنية من الصواريخ البالستية والذي تمت تجاربه الناجحه الغير معلنة على اهداف داخل عمق العدو حتى حانت لحظة اظهاره للعالم بقصف جدة وارامكو عصب الاقتصاد السعودي بما تحمله العملية من ابعاد ورسائل يراد ايصالها ودلالات لعل العدوان يستوعبها.

لن اخوض في ذلك كثرا بحكم ان الخبراء السياسيين والعسكريين والاقتصاديين قد أثرو الموضوع من مختلف الزوايا ولم تعد الكتابة في ذات الموضوع سوى اعادة إنتاج ماقيل وتكرار لماكتب اخشى الوقوع فيه لما قد يفقد الكتابة موضوعيتها وخلاصتها ان عويل المملكة لن يجدي نفعا واستجداء قوى الاستكبار حمايتها واستقدام قوات بريطانية لحماية المنشئات النفطية السعودية لن تنفع وهي على المحك عندما يتتابع عجزالباتوريوت وثاد والقبة الحديدية في حماية القصور الملكية والابار النفطية عندها سنسمع عويل البريطاني والامريكي والاسرائيلي والفرنسي الحامي الحرامي الذي سيحتاج الى حماية من الصواريخ البالستية اليمنية والقادم اعظم والايام بيننا وسيرى العالم خيبة امل الالة والترسانة العسكرية متعددة الجنسيات.

اليوم الضربة في تداوين المعسكر والقاعدة العملياتية المشتركة لقوى العدوان والذي تدار منه العمليات العسكرية برا وبحرا وجوافي منطقة العمليات بمارب والجوف.

الضربة بصاروخ بدر2 دمرت غرف العمليات والاليات والمعدات العسكرية ومقتل واصابة العشرات من ضباط  وجنود  العدوان والمرتزقة  بينهم قيادات تحمل دلالات وابعاد استراتيجية بعيدة وقصيرة المدى مثلها مثل الصواريخ البالستية فعلى المدى القصير ان معسكر تداوين آخر الحاميات لمدينة مأرب واكبر معسكر مزود بالعتاد والعدة وغرفة العمليات المشتركة لقوى العدوان السعوصهيوامريكي بالقطاع الشرقي الشمالي وان تدميره يعزز تحرير مدينة مارب التي اصبحت قاب قوسين او ادنى من  التحرير ويحمي المدنيين من اي استهداف من هذا المعسكر.

إن إخفاء مملكة بني سعود لخسائرها في تداوين وارامكو وتقليل الاهمية للرأي العام الداخلي لم تعد مقبولة تكڜفها اصوات العويل والبكاء لدى الخارج واستقدام الحماة البريطانيين خير دليل على الوجع المخفي  وان ضربة بدر2لتداوين لايقل عن ضربة توشكا لقوات دويلة البعران الاماراتية في صحن الجن بمارب أيضاً والذي حملها على الرحيل من مارب بعدان كانت قدرفعت علمها على مرتفع سدمارب ومع هذا رحلت عن مارب وسترحل السعودية وسترحلان معا من الجنوب اليمني وسوقطرة كما رحلت بريطانيا الامبراطورية التي كانت لاتغيب عنها الشمس في ذلك الوقت فمابالنا بدويلات البعران.

الضربة كانت مؤثرة وسقط خلالها قتلى وجرحى سعوديون تخفي المملكة مصيرهم عن اهاليهم كما هي عادتها وتكشفها تغريدات المواطنين المسعودين الذين يقتل ابناؤهم بلابواكي عليهم.

العملية تتزامن مع احتفالات الشعب اليمني بعيد الجلاء ال30من نوفمبر الذي يحمل دلالات الارادة اليمنية بالحرية والاستقلال والسيادة وان كل شبر من ارض اليمن تتواجد فيه الاقدام الاجنبية سيكون هدفا للجيش واللجان الشعبية كماقال العميد يحيى سريع الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية ومن بنك الاهداف ايضاً القوات التي استقدمتها مملكة البعران لحمايتها سواء بريطانية اوامريكية او اسرائيلية او غيرها.

ان العملية اتت بعد ان تفككت منظومة المرتزقة وبدأت افواج المغرر بهم تصل الى صنعاء تائبة نادمة تعض اصابع الندم على التورط مع العدوان في الحرب على شعبهم ووطنهم ناهيك عن ارتفاع الاصوات للكثير من قيادات المرتزقة الذين يرغبون بالعودة وبدأ التنسيق لعودتهم  إضافة الى التسجيل المصور للخائن عيدروس الزبيدي الذي يعترف بأنه ومجلسه الانتقالي ليسو سوى ادوات تنفذ اهداف الخارج وسترحل ودعوته الى الشعب اليمني بالشمال والجنوب كما قال ان يعي المؤامرة ويعيد اللحمة ويقرر مصيره ولايصدق الخونة مثله وامثاله بالمجلس الانتقالي كما قال وأكد انهم مجرد ادوات.

هذه الارباكات في صفوف المرتزقة واعلان السعودية الاصلاح (الاخوان المسلمين) جماعة ارهابية وفرار قيادات الخونة من السعوديه يبشر بقرب التحرير لمارب والجنوب وتعز والساحل الغربي العاجل غير الاجل وذلك بعد ان امتهنت دول العدوان كرامتهم واذلت شرعيتهم المزعومة وانكشفت عورتهم للعالم اجمع.

القوة الصاروخية اليمنية شبت عن الطوق وخطوط انتاج المنظومات المختلفة تسير بوتيرة عالية ومن لم يستغل العفو العام ولو بلحظاته الاخيرة لن يجد جبل يعصمه من الشعب اليمني حتى ولوكان الجبل التركي فاليمن مقبرة الاناضول مازالت مدوية إن لم يع اخوان اردغان فتجربة المجرب عبث وتوريط بعران الصحراء لن ينطلي على اردغان كي يغامر ويقامر.

رسائل صنعاء واضحة في كل طلقة بندقية وضربة صاروخ وهي وقف العدوان  ورفع الحصار والرحيل من كل شبر بأرض اليمن ومن لم يفهم هذا شأنه فستفهمه الضربات الموجعة والوجع الكبير القادم.

اليمن تنتصر الخزي والعار لقتلة الاطفال والمدنيين
الخزي والعار لقتلة الخيول والاغنام


/110
http://www.taghribnews.com/vdcamynyo49na61.zkk4.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني