تاريخ النشر۲۲ أيار ۲۰۲۰ ساعة ۱۱:۵۱
رقم : 463504
الكاتبة اليمنة أشواق مهدي دومان

يوم القدس العالمي هو يوم لا بدّ منه طال الزّمان أم قصُر

تنا -خاص
    يوم القدس العالمي هو يوم لا بدّ منه طال الزّمان أم قصُر ، هو يوم حقيقيّ تكون فيه ملحمة كبرى نستعيد فيه القدس و المسرى ، و اليوم هو يوم الصّرخة في وجه أمريكا الأمّ و ربيبتها إسرائيل ..
يوم القدس العالمي هو يوم لا بدّ منه طال الزّمان أم قصُر
يوم القدس العالمي 

يوم القدس ... صرخة في وجه الاستكبار العالمي ، صرخة تحذير للأمة العربيّة الإسلاميّة النّائمة ، هو يوم الصرخة في وجه حكّام العرب المتواطئين في بيع فلسطين المتطبعين مع إسرائيل ، يوم القدس العالمي هو يوم الغربلة الحقيقية فمن مع القدس فهو صحيح الانتماء ، سويّ الهويّة العربيّة الإسلاميّة و من مع التّطبيع فهو أمريكي بريطاني إسرائيلي صهيوني ماسوني.

يوم القدس العالمي هو يوم امتحان للشّعوب من حكّامها الذين أخرجوا و تنصّلوا عن قضية فلسطين و انسلخوا عنها انسلاخا تامّا ، بينما تركوا للشّعوب أن تنشقّ بين خائف من ثورة شعبيّة بوجه من يحكمه و خانع ساكن كالأنعام تأكل و تشبع بطنها و تمشي مكبّة على وجهها لا تسمع لا ترى لا تتكلّم ؛ 

نعم : ترك حكّام العرب و المسلمين الشّعوب في حالة انفصام و انشقاق  أصاب الشّعوب بكسور حين ارتطمت أحلامهم في استرداد مقدّساتهم من بين أيادي الصهاينة ، كسور سببها الصّمت و التّطبيع و حالة  الاستحمار  و الاستبغال التي تعامل به الأنظمة العربية شعوبها، و تربيها عليها ( من غير محور المقاومة ) ، 

لكن ذلك التّدجين و الاستحمار لهذه الشّعوب لن يستمرّ ، فلعلّ اللّه يحدث الأمر الجلل و سيتحوّل يوم القدس العالمي من  مناسبة موسميّة احتفائيّة تذكيريّة إلى ثورة كلّها عنفوان  ،  ثورة عربيّة  إسلاميّة ستنفجر في وجه  الحكّام، و سيدعمها محور المقاومة العربي و الإسلامي الذي أسّس هذا اليوم ؛

فذكرى يوم القدس لربّما سيكون عيدا للأحرار في كلّ العالم و للعرب و المسلمين خاصّة و هم الذين تمّ استدراجهم ( مع كلّ العالم ) إلى البيوت استثمارا من الصّهيونيّة العالميّة للوقت  حتّى تتمكّن من إيجاد منافذ و خرائط  طرق للقضاء على  روح المقاومة في حركات المقاومة الفلسطينيّة و اللبنانيّة و  روح الانتصار للحقّ الذي تعبق به دول محور المقاومة من إيران إلى العراق إلى سوريّا إلى اليمن أرض المدد، 

نعم فاستحداث فيروس كورونا ، و إعادة تصنيعه بطريقة تقعد و تشلّ حركة الشّعوب ما هو إلّا محاولة  خلق حالة من اليأس ، و محاولة تمييع ذلك الوهج الثّوري الغاضب  ضدّ اسرائيل الموعودة بالقدس من بلفور بريطانيا قبل قرن من الزّمان ، و بلفور أمريكا ( ترامب )  اليوم ، 

لكنّها روح مقاومة الاستكبار قرآنيّة عترويّة لن تضلّ أبدا ، و ستجرف الصّحوة العربيّة الإسلاميّة التي تبدؤها دول محور المقاومة بــيوم القدس العالمي ، ستجرف الإرهاب الوهّابصهيوماسوني  ، و سيرحل الاحتلال زبدا ، و سيدمر سيلُ يوم القدس العالمي العارم أركانَ الصهيونيّة في كل بقاع الأرض ، و سيمكث و سيعود المسجد الأقصى المبارك للقدس،

و ستحيا القدس عربيّة  إسلاميّة بقرار ربّ العالمين في محكم كتابه الذي سمّى الأقصى بالمسجد لا البيعة و لا الكنيسة ؛

" فسبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنّه هو السّميع البصير " ، و السّلام . 

       أشواق مهدي دومان
http://www.taghribnews.com/vdcbgfbaarhb0sp.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني