تاريخ النشر۲۳ آذار ۲۰۱۱ ساعة ۲۰:۲۷
رقم : 43418
العقاد"(شخصيات اسلامية)

٢٧عامًا على رحيل "العقاد" صاحب العبقريات الذي رفض العبث بالدستور

وكالة أنباء التقريب (تنا)
عباس العقاد رحل المفكر والأديب عباس العقاد، تاركًا وراءه إبداعًا من الفكر والأدب، وتلاميذ حملوا راية التنوير في الحياة الثقافية، كما ترك مواقف سياسية تستحق الدراسة حتى يومنا هذا، ولعل أهمها رفضه العبث بالدستور المصري لزيادة صلاحيات الملك. وتمر علينا اليوم ذكرى رحيل الأستاذ الذي توفي في ٢٦ شوال ١٣٨٣ هـ - ١٢ مارس ١٩٦٤.
٢٧عامًا على رحيل "العقاد" صاحب العبقريات الذي رفض العبث بالدستور
يوسف جابر 

ولد العقاد في ٢٩ شوال ١٣٠٦ هـ - ٢٨ يونيو ١٨٨٩، بمحافظة أسوان لأم من أصول كردية، وتخرج في المدرسة الابتدائية سنة ١٩٠٣.

اكتفى العقاد بالتعليم الابتدائى ولم يكمل الدراسة، و فضل العمل ليس بحثا عن المال لكن بدافع شعوره بالمسئولية ووجوب الاعتماد على النفس.

بعد أن ترك المدرسة قام بشراء أمهات الكتب فى الأدب والفكر العربي والعالمي وكان قد أتقن الإنجليزية واستطاع أن يقرأ بها.

عمل عباس العقاد بمصنع للحرير في مدينة دمياط، و بالسكك الحديدية في الوقت الذي كان فيه مولعا بالقراءة في مختلف المجالات، والتحق بعمل كتابي في محافظة قنا، ثم نقل إلى محافظة الشرقية، وأنفق معظم نقوده على شراء الكتب.

اشتغل بوظائف كثيرة في المديريات ومصلحة التلغراف ومصلحة السكة الحديد وديوان الأوقاف واستقال منها واحدة بعد واحدة لإيمانه وقتها بأن الموظف هو رقيق أو عبودية القرن العشرين، واصفا إياها بالسجن.

ترك العقاد العمل، متجها إلى الصحافة مستعينا بثقافته وسعة إطلاعه، وتنقل من جريدة إلى أخرى، حيث اشترك مع محمد فريد وجدي في إصدار صحيفة الدستور، وقد أتاح له إصدار هذه الصحيفة، فرصة التعرف بسعد زغلول، غير أن الصحيفة توقفت فأضطر إلى إعطاء بعض الدروس ليتمكن من مواصلة حياته.

لم يتوقف إنتاجه الأدبي أبدا، رغم ما مر به من ظروف قاسية، حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات، عن الإنجليزية.

اشتهر بمعاركه الفكرية مع الدكتور زكي مبارك والأديب مصطفى صادق الرافعي والدكتور العراقي مصطفى جواد والدكتورة عائشة عبد الرحمن، وكان سيد قطب يقف في صفه قبل أن يتحول فكريا ويصبح من مفكري جماعة "الإخوان المسلمون".

صدر للعقاد أول كتبه "خلاصة اليومية"في عام ١٩١٢م عن دار الهلال و"الشذور والإنسان" في عام ١٩١٣م، و"ساعات بين الكتب" عام ١٩١٤م.

أصدر العقاد تسعة دواوين بين أعوام ١٩١٦ و١٩٥٠، كان أولها "يقظة الصباح" ١٩١٦ وقد احتوى على قصائد عديدة منها "فينوس على جثة أدونيس" وهي مترجمة عن شكسبير وقصيدة "الشاعر الأعمى" و"خمارويه وحارسه" و"رثاء أخ" و"ترجمة لقصيدة الوداع" للشاعر الاسكتلندي برنز.

"ضعوا لواء الشعر في يد العقاد وقولوا للأدباء والشعراء أسرعوا واستظلوا بهذا اللواء فقد رفعه لكم صاحبه" بهذه الكلمات قام عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين بمبايعة الأستاذ عباس محمود العقاد سنة ١٩٣٤ بإمارة الشعر بعد عامين من رحيل أحمد شوقي الذي بويع بإمارة الشعر العربي سنة ‏١٩٣٢.

كما سجل تجربته في السجن في كتابه "سدود و قيود"، وكان العقاد قد حوكم بتهمة العيب في الذات الملكية، عندما رفض تعديل مواد في الدستور، تعطي صلاحيات أكثر للملك فؤاد، عندما كان العقاد نائبا في البرلمان المصري.

وكانت قوى سياسية موالية للملك فؤاد الذي حكم مصر بين عامي ١٩١٧ و١٩٣٦ قد حاولت إلغاء الدستور الذي صدر سنة ١٩٢٣، لتعطي صلاحيات أكبر للملك فؤاد، وكان أن وقف النائب عباس محمود العقاد في مجلس النواب‏,‏ ليقول بأعلى صوت وبثبات "ألا فليعلم الجميع أن هذا المجلس مستعد لأن يسحق أكبر رأس في البلاد في سبيل صيانة الدستور وحمايته‏"..وكانت هذه الجلسة في يوم‏١٧‏ يونيو سنة ‏ ١٩٣٠ ودخل العقاد بعدها السجن لمدة ٩ أشهر، بتهمة العيب في الذات الملكية.
وقد كان الملك فؤاد معاديا للمفكرين والأدباء‏,‏ وكان معروفا بنزوعه للاستبداد‏، وكان قد أمر بنفي الشاعر والزجال بيرم التونسي بسبب قصائده الوطنية التي هجا فيها الملك وعائلته.‏

من أشهر أعمال العقاد سلسلة العبقريات الإسلامية التي تناولت بالتفصيل سير أعلام الإسلام، مثل: عبقرية محمد، عبقرية عمر، عبقرية خالد، عبقرية الإمام، عبقرية الصديق، وغيرها، ومن أهم مؤلفاته أيضا: الفلسفة القرآنية، والله، وإبليس، الانسان في القرآن الكريم ومراجعات في الأدب والفنون.

وتنطوي فكرة العبقريات عند العقاد على إظهار وتحليل القدرات النفسية والمهارية الخارقة في الشخصية التي يتناولها.

لم يكتب العقاد إلا رواية واحدة هي "سارة"، التى صدرت عام ١٩٣٧، والتى أصبحت بعد ذلك علامة مهمة فى مسيرة السرد الروائى العربى الحديث، وقد تناولها العديد من النقاد والباحثين بالدراسة من جوانب وزوايا مختلفة بإعتبار أنها تجمع بين الفن الروائى وبين فن السيرة والترجمة الذاتية حيث تتطابق شخصية "همام" وهى الشخصية المحورية لهذا النص مع شخصية العقاد نفسه بكل ما تحمل من جوانب ذاتية وجسدية ومعرفية.

تُرجمت بعض كتب العقاد إلى اللغات الأخرى، فتُرجم كتابه المعروف "الله"، ونُقلت عبقرية محمد وعبقرية الإمام علي، وأبو الشهداء إلى عدة لغات وكذلك إلى الفارسية، والأردية، والملاوية، كما تُرجمت بعض كتبه إلى الإنجليزية، والألمانية والفرنسية والروسية.

لا يمكن لنا أن ننسى صالون العقاد ـ يوم الجمعة ـ باعتباره أحد المظاهر الثقافية المهمة في الخمسينيات، ومنتصف الستينيات، وكان رواده من جميع حقول المعرفة: الفلسفة، والأدب، وعلم النفس، والفن، والصحافة، وقد رصد أنيس منصورفي كتابه (في صالون العقاد كانت لنا أيام)، المشهد الثقافي ولم يتعلق الكتاب بالصالون، وما دار فيه فقط، وإنما يؤرخ ويرصد للمرحلة وأدبائها..بمن فيهم الذين لم يحضروا الصالون مثل الدكتور طه حسين.

اخْتير العقاد عضوًا في مجمع اللغة العربية بمصر سنة ١٩٤٠، واخْتير عضوًا مراسلا في مجمع اللغة العربية بدمشق، ونظيره في العراق، وحصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة ١٩٥٩.
منحه الرئيس جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية في الآداب غير أنه رفض تسلمها، كما رفض الدكتوراة الفخرية من جامعة القاهرة. وأطلقت كلية اللغة العربية بالأزهر اسم العقاد على إحدى قاعاتها. كما أطلق اسمه على أحد أهم شوارع حي مدينة نصر شرق القاهرة.

تجاوزت مؤلفات العقاد مائة كتاب ، شملت جوانب مختلفة من الثقافة الإسلامية, والاجتماعية بالإضافة إلى مقالاته العديدة التي تبلغ الآلاف في الصحف والدوريات.
ورحل الأستاذ كما لقبه مريدوه ، تاركا لنا تراثا عميقا من الفكر والشعر، ومخلفا فراغا لم يملأه أحد من أسلافه.


الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني