تاريخ النشر۲۰ تموز ۲۰۱۹ ساعة ۱۴:۳۷
رقم : 430455
عبد الحي زلوم

المقاومة.. لا سنية ولا شيعية بل هي نهضة أمة

تنا
مما يبعث على الأسى أن وصل الامر برموز النطام الرسمي العربي الذي انشأه الاستعمار وبعد انكشاف المستور عنهم الى صفاقة وتخبط فوصلوا الى سن اليأس دون أن يمروا بسن البلوغ والنضوج، فتعلقوا بحبال الهواء من دون طائل وبدأوا التصرف بعصبية وبشكل مشين خصوصاً في مرحلة انتقالهم في تحالفهم مع العدو من حالة السر الى العلن في ما يسمى بالتطبيع.
المقاومة.. لا سنية ولا شيعية بل هي نهضة أمة
الكاتب: عبدالحي زلوم
* مستشار ومؤلف وباحث

هل اتاك حديث دولة كانت تقود الامة لِتقاد اليوم من دولة عدد سكانها نصف عدد سكان المقابر في عاصمتها؟

هل كنت تصدق انك ستعيش يوما لترى دولة عربية تنسق مع عدو الله والامة لحصار مليوني لاجئ في سجن كبير اسمه غزة والتي تم احتلالها وهي تحت ادارته؟

هل ظننت انك ستسمع يوما مسؤولا عربيًا يقول ان لليهود الحق في انشاء دولتهم على ارضهم في فلسطين؟

هل ظننت انك ستسمع دولة عربية تُسمي مقاومة الاحتلال ارهابا؟

مرحبا بك في نظام رسمي عربي يصارع سكرات الموت. هل كنت تصدق أن نفراً من الفلسطينيين انفسهم نصّبهم هذا النظام الرسمي العربي في مؤتمر قمة الرباط سنة 1974 ممثلين وحيدين عن الشعب الفلسطيني ليصبح هؤلاء جزءا من النظام الرسمي ومتآمرا معه للاعتراف بشرعية الاحتلال ل78% من فلسطين مقابل ورقة يعترف الاحتلال بها بأنهم الممثلون الوحيدون للفلسطينيين ليشرعنوا سلسلة التنازلات بما فيها اوسلو وليصبحوا حماة للمحتل ومستوطنيه؟

بعد نكبة اوسلو الكبرى مباشرةً اعترفت اكثر من نصف دول العالم بما فيها الصين والهند بالكيان الصهيوني الذي لم تكن تعترف به ورأت بعض الانظمة العربية أن تبدأ بالتطبيع العلني مع العدو بإعتبار انهم ليسوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم. (وممثلهم الشرعي الوحيد) والذي اعطوه (الوحدانية) ليصبح جزءاً من نظامهم الرسمي.

تتساقط مكونات النظام الرسمي العربي غير المأسوف عليه في وقت نجد ان ماردا اسمه المقاومة قد افاق من غيبوبة ليقود تحولاً تاريخياً جذرياً متصاعداً ينمو ويترعرع في مقاومة نهضوية هي اليوم المشروع الحقيقي والوحيد والواعد في المنطقة.

من المفارقات أن الدول التي قامت بالاعتراف بالكيان المحتل لتحسين احوالها الاقتصادية لأن الحروب قد انهكتها وقيل لها بأنها ستصبح جنة الله في ارضه بعد السلام مع العدو قد حصدت غير ما زرعت فتراكمت عليها الديون وانكمش اقتصادها وتم تهميشها بل وتكاد ان تصبح دولاً فاشلة.

وسينضم المطبعين الجدد الى قافلة الدول الفاشلة ضماناً لبقاءهم تحت الهيمنة الصهيونية تحت اسم التطبيع والسلام.

كان لبنان اضعف واصغر بلد في المشرق العربي. كان البلد منقسم بين الطوائف والمذاهب وكان مرتعاً للجواسيس والمخابرات وكازينوهات القمار ونوادي الليل. أو هكذا كانت صورته عند البعض. في عالم الطوائف كانت الشيعة هي الاقل حظاً في كل شيء. جاء الاحتلال الاسرائيلي للبنان ومعه كانت بدايات حزب الله بداية ثمانيات القرن الماضي.

في عمليات استشهادية قتل فيها ما يزيد عن 240 من مشاة البحرية الامريكية قرب مطار بيروت قررت الولايات المتحدة سحب قواتها من لبنان. بدأ هذا الحزب الصغير بمقاومة الاحتلال الاسرائيلي وخصوصاً في جنوب لبنان فدمر قيادة جيشه مخلفاً عشرات بل مئات القتلى.

في الوقت الذي كان ابناء ديناصورات منظمة التحرير يعملون في (البزنس) كان ابناء قادة المقاومة اللبنانية يقاومون الاحتلال فقدم رئيس الحزب ابنه الفتى شهيداً. اشتدت المقاومة الى أن اجبرت العدو المحتل الى الانسحاب من لبنان في ليلة ظلماء دون قيد أو شرط تاركاً وراءه جيش عملاءه لمصيرهم. وبذلك كان هذا اول انسحاب دون قيد أو شرط.

حاول الاحتلال وداعميه من الولايات المتحدة ووكلائهم اجتثاث هذه الظاهرة الخطرة عليهم من جذورها في تموز 2006 في اطول حرب في المنطقة حينئذٍ دامت 33 يوماً. وبهت الذي كفر!

كيف يمكن لقوة لا تزيد عن بضعة الاف أن تهزم أقوى جيش في المنطقة هزم 3 جيوش عربية في 6 ساعات؟

اعترف العدو قبل غيره بالهزيمة. حققت المقاومة في لبنان توازن ردع مع الدولة المحتلة والذي يقال أنه اقوى جيش في الشرق الاوسط واستطاعت تحقيق ما لم تستطيع جميع جيوش الدول العربية فرادى أو مجتمعين.

طورت المقاومة نفسها بحيث انها تهدد اليوم أن اي معركة قادمة سيتم احتلال شمال فلسطين وتدمير البنية التحتية للكيان المحتل. ويصدق العدو المحتل نفسه ذلك قبل غيره. بينت المقاومة كيف يمكن لقيادة حكيمة قوية الشكيمة تستطيع أن تحول الفئة الأكثر تهميشاً في مكونات المجتمع اللبناني الى الرقم الصعب الذي يؤثر على كافة قرارات المنطقة الجيوسياسية. بالله عليكم ما رايكم بمن يسمون هؤلاء ارهابيون؟

ماكنة اعلام الدول قيد السقوط بدأت تردح بأن قوة هذه الجماعة تأتي من خارج الحدود أي من ايران، بالله عليكم كيف يحكمون؟

هم يستمدون شرعيتهم كلها من وراء البحار، فما مشكلة التعاون مع من تتقاطع المصالح معهم؟

ففلسطين والقدس ليست للفلسطينيين فقط ولا للعرب فقط وإنما للمسلمين ايضاً وايران منهم واهلا وسهلا بكل من يريد ان يساعد في تحرير فلسطين.

نحن امام فئتين: فئةً مؤمنة تقول أن تحرير فلسطين هو واجب شرعي، وفئة تقول أن لليهود حق في دولة على ارض فلسطين. والمشكلة اليوم بين هذين التيارين، واليوم هو يوم الفصل والاختيار مع هذا التيار أو ذاك.

وهناك ملحمة مقاومة اخرى في فلسطين. فبعدما شرعن مؤتمر القمة عرفات ومنظماته ممثلين وحيدين للشعب الفلسطيني اصبح هو ومنظمته جزءاً من النظام الرسمي العربي بكل ما لذلك وما عليه.

فبدأت التنازلات والاعتراف بالاحتلال وحراسته اخر 25 سنة مما سمح باستيطان 600 الف صهيوني في الضفة الغربية.

لن يغفر الله ولا التاريخ لفئة تتجسس على شعبها وتنسق مع مخابرات اعداء شعبها فكيف لاحد أن يصدق ان هذه الفئة قد شربت حليب السباع وقالت لا لكونشر وهي لا تستطيع ان تتحرك من قرية الى قرية من دون اذن من احدى مجندات جيش الاحتلال؟

لكن في المقابل برزت ثورة اسموها انتفاضة خوفاً من كلمة الثورة و هي من اكبر واشرف الثورات.

تلك هي ثورة الحجارة التي استمرت اكثر من خمس سنوات في غزة والضفة الغربية والتي لم يستطع جيش الاحتلال وكل مؤسساته الامنية من اخمادها الا بواسطة ابطال اوسلو الذي كان اخماد هذه الثورة اول ثمار التنسيق الامني مع العدو.

لكن بقيت فئة قليلة مؤمنة في غزة تؤمن بالمقاومة. عندما حاول حراس الاحتلال اجتثاثها من غزة هزمتهم واستمرت في تطوير مقاومتها وعملت المعجزات وهي محاصرة في سجن كبير يحاصره الاشقاء الالداء قبل الاعداء.

ويمنعون عنه الغذاء والماء والهواء والكهرباء وبالرغم من ذلك حققت المقاومة ثاني انسحاب لدولة الاحتلال دون قيد أو شرط وتمنى رؤساء كيان الاحتلال لو ان الله يغرق غزة في البحر. وهذا انجاز لم تستطع اي دولة عربية احتلت اراضيها من تحقيقه عدا المقاومة في لبنان. صمدت المقاومة ضد اول هجمة كبرى لجيش الاحتلال بعد اكثر من ثلاثين يومٍ.

ثم صمدت ثانية اكثر من خمسين يوم في الهجمة الكبرى الثانية من جيش الاحتلال استعمل خلالها كل ما في جعبته من اسلحة محرمة وغير المحرمة و كان مجموع ما استعمل من الذخائر اكثر مما استعمل في حرب الايام أو الساعات الستة ضد ثلاثة جيوش عربية.

وصمد اهل غزة ومقاومتها اكثر من خمسين يوم. وبالرغم من كل المعوقات و محاصرتهم فقد صنعوا واستطاعوا ان يطوروا اسلحة ردع تستطيع ان تصيب قلب العدو في مقتل.

احد هذه الصواريخ محلية الصنع هدمت بناية من خمس طوابق في ما بعد تل ابيب. وهكذا حققت هذه الفئة المؤمنة بالله وقضيتها توازن ردع بينها وبين العدو.

في لغة الفتن المذهبية فهذه المقاومة هي من السنة وفي لغة الفتن المذهبية فالمقاومة اللبنانية هي من الشيعة الا أن المقاومة الفلسطينية تستمد الدعم المادي والمعنوي والعسكري من ايران والمقاومة اللبنانية. أما بعض الساسة (السنة) فقد تذكروا أنهم سُنة وهم يحتسون الويسكي والسيجار الكوبي في افواههم.

اي رسم بياني سيبين ان مشروع النظام الرسمي العربي في انحدار وأن المشروع النهضوي بقيادة المقاومة هو في صعود.


/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني