تاريخ النشر۲۲ أيار ۲۰۱۹ ساعة ۰:۱۴
رقم : 421369
خاص-تنا

نظرة إلى موقف أهل السنة من تنظيم داعش

تنا
نظرة إلى موقف أهل السنة من تنظيم داعش
 
عندما اجتاح تنظيم داعش الإرهابي مدينة الموصل وتابع تقدمه حتى مشارف مدينة بغداد، صور الاعلام المدعوم غربياً هذا الاجتياح على أنه ثورة سُنية ضد الحكومة  العراقية، وسرعان ما اعتبر فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني بداية للاقتتال الطائفي في العراق؛ فكيف ينظر أهل السنة إلى داعش؟
 
تكفيرية ضالة
جماعة علماء العراق في محافظة البصرة، وصفت هجوم داعش بالهجمة "التكفيرية الضالة" التي تسعى لاقتطاع جزء من العراق وجعلها منطلقاً لنشر "الارهاب" في كافة انحاء البلاد والدول العربية، وشددت على أن أهل السنة والجماعة هم ضد تنظيم "داعش" قولا وفعلا.

وكذلك قال عضو الجماعة الشيخ محمد امين إنه "اذا اراد أي إمام أو معمم في العراق أن ينسب ما يحدث في الموصل إلى السنة فهو واهم"، مشيراً الى انه "لا احد يستطيع ان يتكلم باسم اهل السنة".

وتسائل امين "كيف تكون هناك ثورة سنة واهل السنة انفسهم يذبحون ويقتلون ويهجرون في الموصل ؟ وكيف تصدر فتوى من شخص يدعي ما يحدث بانها ثورة سنية ونحن لم نسمع بها؟".
 
الوقف السني: فرقة ضالة
ووصف رئيس ديوان الوقف السني، الشيخ عبد اللطيف الهميم، "داعش" بالفرقة "الضالة"، لافتا الى أهمية اتخاذ موقف صريح ضد الإرهاب، فيما دعا الى أهمية تبني مشروع يوحد وتسوية تاريخية في العراق.
 
وقال إن "الإرهاب وضح بطلانه، ويجب الخروج بموقف واضح وصريح منه"، مشدداً على أن "داعش فرقة ضالة شأنها شأن الفرق الضالة، ويجب أن يكون لدينا موقف واضح من التصدي للإرهاب".
ولفت الهميم الى "أهمية حصول تسوية تاريخية وتبني مفهوم العيش المشترك".

كلاب أهل النار
ومن جانبه اعتبر مفتي الديار العراقية ان جماعة "داعش" الارهابية هي امتداد للفكر التكفيري الذي يحاول دق الاسفين بين المسلمين، مؤكدا بأن هذه المحاولات سيكون مصيرها الفشل .
 
وقال مفتي الديار العراقية لأهل السنة الشيخ مهدي الصميدعي: "يقتلون ابناء الإسلام ويوالون عباد الأوثان، وبهذا تصبح الصورة واضحة عندنا في هؤلاء الذين يستبيحون دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم، هؤلاء خوارج، (هؤلاء) كلاب أهل النار".
 
أصل الإسلام هو الوحدة الإسلامية
واعتبر الشيخ رفعت الجنابي، وهو مسؤول في مكتب الدعوة والدعاة، أن "أصل الإسلام هو الوحدة الإسلامية المبنية على الكتاب والسنة وفهم هذا الدين فهما صحيحا كما جاء به اصحاب النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وكما جاء به آل البيت الاطهار متمسكين بهذا الدين ويدعون به الى وحدة سمحاء تدعو الى المحبة وللإحترام فيما بين المسلمين بل وحتى فيما بين الاديان الاخرى".
 
خوارج العصر
ووصف مستشار دار الإفتاء الشيخ ماجد العجيلي  تنظيم داعش بأنه خوارج العصر وقال: "تنظيم داعش او غيره بأي إسم آخر جديد ممكن أن يظهر، هو مخالف للشريعة الإسلامية وللكتاب والسنة، وهو مرفوض رفضا قاطعا"، معتبرا أنهم "خوارج العصر".

/انتهى/
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني