تاريخ النشر2022 11 August ساعة 22:00
رقم : 561107
بيان تجمع العلماء المسلمين في لبنان:

الخط 29 هو خط الحدود مع فلسطين المحتلة و لنا حق في حقل كاريش

تنا- خاص
يدعو تجمع العلماء المسلمين الحكومة اللبنانية للتأكيد للمبعوث الأمريكي آموس هوكشتاين أن الوقت بدأ ينفذ وأن عليه إبلاغ العدو الصهيوني إما أن يعلن عن موقفه وإلا فإن لبنان سيلجأ إلى الإجراءات الكفيلة باعتبار الخط 29 هو خط الحدود مع فلسطين المحتلة وبالتالي فإن لنا حق في حقل كاريش ولن نسمح للعدو الصهيوني بالعمل داخل الحقل مطلقاً.
الخط 29 هو خط الحدود مع فلسطين المحتلة و لنا حق في حقل كاريش
عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:
نعيش هذه الأيام أجواء حرب تموز وما زال العدو الصهيوني يتمادى في طغيانه سواء في فلسطين أو لبنان من خلال رفضه للحلول التي عرضت عليه لحل مشكلة الحدود البحرية بل أراد أن يغطي فشله في فرض شروطه من خلال سلسلة تهديدات جوفاء يعرف هو قبل غيره أنها لن تنفع وأن المقاومة تستطيع أن تذيقه ألوان العذاب من خلال ضربها للمنصات العاملة فضلاً عن التي هي قيد الإنشاء، وأراد العدو الصهيوني أن يعوض عن الفشل المعنوي فخاض معركة مع حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ابتدأت باغتياله لقادة منها لكنه لم يستطع الصمود لأكثر من ثلاثة أيام على المعركة التي خاضتها حركة الجهاد وحيدة ما اضطره لاستجداء الوسيط المصري الذي وعد بأمور أدت لإعلان وقف إطلاق النار، ليعود العدو الصهيوني ويُعلن أنه غير موافق على ما قالت عنه الجهاد أنها شروط طالبت بها حركة الجهاد الإسلامي ووافقت عليها مصر بأنها ستضغط لتنفيذها بل انتقل العدو الصهيوني إلى مكان آخر من خلال اغتيال المجاهد البطل إبراهيم النابلسي، كل ذلك يمهد من خلاله العدو الصهيوني لرضوخه لضغط المقاومة الإسلامية في لبنان وموافقته على طرح الحكومة اللبنانية ولكنه سيسعى للتلاعب من جديد من خلال الطلب بتأجيل المسألة إلى ما بعد الانتخابات في الكيان الصهيوني، وكان الرد حاسماً من المقاومة بأن الوقت ليس متاحاً وعلى العدو أن يُعلن موافقته أو رفضه ما قبل أيلول وإلا فإن المقاومة ستبادر لاتخاذ الإجراءات الكفيلة في تنفيذ المعادلة التي أطلقتها وهي إن لم يستخرج لبنان نفطه فلن يسمح للعدو الصهيوني باستخراج نفطه وليتحمل هو مسؤولية ذلك.
إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد اجتماع الهيئة الإدارية ودراسة الأوضاع في لبنان والمنطقة نعلن ما يلي:

أولاً: يدعو تجمع العلماء المسلمين الحكومة اللبنانية للتأكيد للمبعوث الأمريكي آموس هوكشتاين أن الوقت بدأ ينفذ وأن عليه إبلاغ العدو الصهيوني إما أن يعلن عن موقفه وإلا فإن لبنان سيلجأ إلى الإجراءات الكفيلة باعتبار الخط 29 هو خط الحدود مع فلسطين المحتلة وبالتالي فإن لنا حق في حقل كاريش ولن نسمح للعدو الصهيوني بالعمل داخل الحقل مطلقاً.   

ثانياً: ينوه تجمع العلماء المسلمين بأي مبادرة للقاء بين الأفرقاء اللبنانيين ويدعو لإطلاق حوار يساهم في الوصول إلى اتفاقات تخرجنا من الواقع المأساوي الذي نعيشه والذي يفترض المسارعة في تشكيل حكومة يجب أن تكون استثنائية وتكون حكومة وحدة وطنية تضم جميع القوى الممثلة بالبرلمان ويكون من أولوياتها مكافحة الفساد والاحتكار وإعادة الأموال المنهوبة والمهربة، وتمكين المودعين من استرجاع أموالهم من المصارف دون أي نقصان.

ثالثاً: ينوه تجمع العلماء المسلمين بتحريك فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون  لملف النازحين السوريين الذي يُعتبر حله تخفيفاً للأوضاع الاقتصادية التي يمر بها لبنان ويؤكد التجمع على أن ذلك يكون من خلال التواصل مع الحكومة السورية وعقد اجتماعات لتنظيم هذه العملية وتوفير الملاذ الآمن لهم.
 رابعاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية لأبطال فلسطين الذين واجهوا بقوة منقطعة النظير الهجمة الصهيونية على الشعب الفلسطيني ونخص بالذكر أهالي الضفة الغربية الأبطال الذين ارتقى منهم الشهيد إبراهيم النابلسي بعد أن واجه ببسالة قوات العدو الصهيوني، وتحية كبيرة لأمهات الشهداء اللواتي يقدمن أمثولة في الصبر والعنفوان كما حصل من خلال الوقفة البطولية لأم الشهيد إبراهيم النابلسي، ما يؤكد أن هذا الكيان آيل إلى الزوال وقريباً بإذن الله سبحانه وتعالى.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcjyveiauqemvz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني