تاريخ النشر2022 28 May ساعة 10:57
رقم : 551266
رئيس جمعية "قولنا والعمل"خلال خطبة الجمعة من بلدة بر الياس البقاعية

القطان: نحن بحاجة ماسة للتلاقي بين جميع الأفرقاء السياسيين من أجل مصلحة البلد

تنا
توجه رئيس جمعية "قولنا والعمل"، الشيخ أحمد القطان، إلى النواب الذين فازوا بالانتخابات النيابية الأخيرة قائلاً: "إنَّ كل النواب اليوم أمام اختبار، سيّما أولئك الذين ملأوا الطرقات بمنشورات وشعارات يقولون للناس فيها: أنهم قادرون على خفض سعر الدولار، وتغيير الحال، وتبديل الوضع الاقتصادي والسياسي للأفضل، وبالأخص أولئك الذين يصرحون اليوم سرّاً وعلانيةً بأنهم الأكثرية في هذا المجلس النيابي.
القطان: نحن بحاجة ماسة للتلاقي بين جميع الأفرقاء السياسيين من أجل مصلحة البلد
 توجه رئيس جمعية "قولنا والعمل"، الشيخ أحمد القطان، إلى النواب الذين فازوا بالانتخابات النيابية الأخيرة قائلاً: "إنَّ كل النواب اليوم أمام اختبار، سيّما أولئك الذين ملأوا الطرقات بمنشورات وشعارات يقولون للناس فيها: أنهم قادرون على خفض سعر الدولار، وتغيير الحال، وتبديل الوضع الاقتصادي والسياسي للأفضل، وبالأخص أولئك الذين يصرحون اليوم سرّاً وعلانيةً بأنهم الأكثرية في هذا المجلس النيابي، فالكل مطالب اليوم بأن يقوم بمهمته الأساسية وهي معالجة هذا الوضع الاقتصادي الصعب القائم في هذا البلد، ونحن اليوم بحاجة ماسة للتلاقي بين جميع الأفرقاء السياسيين من أجل مصلحة البلد، فجميعنا يعلم أن البلد أصبح منهاراً، ولأن الانهيار دركات، وحتى لا يصبح البلد في الدرك الأسفل من الانهيار يستطيع هؤلاء السياسيين بتعاونهم وتعاضدهم وجلوسهم مع بعضهم أن ينقذوا ما أمكن من هذا الوضع الاقتصادي الصعب الذي ينذر بخطر كبير في المجتمع اللبناني الذي نعيش فيه إن بقي الوضع على ما نحن عليه الآن".

وخلال خطبة الجمعة من بلدة بر الياس البقاعية، قال القطان "علينا جميعاً أن نتعالى عن كل الخصومات والمهاترات السياسية، وأن نتعاون لما فيه مصلحة هذا البلد، لأن ارتفاع الدولار بهذا الشكل الجنوني لم يعد يُطاق على الإطلاق، والأغرب من ذلك كلّه أنَّ الذين قاموا بالثورة وقطع الطرقات عندما كان الوضع الاقتصادي والسياسي أفضل من هذا بكثير، تراهم اليوم في سُبات عميق، والذي أثبت فساد الناس إلا من رحم الله هو الانتخابات النيابية، وظهر للجميع أنَّ مَن كان ينادي البارحة بالثورة والمظاهرات وقطع الطرقات كان مدفوعاً له، وهم أنفسهم الذين باعوا أصواتهم بالأمس القريب لمن دفع لهم ثمن أصواتهم أكثر، وبذلك ظهر للقاصي والداني أن الناس في وادي، وأن الشعارات التي كانت تطلق في وادٍ آخر".

وختم الشيخ القطان قائلا "ينبغي على الجميع أن يبادر للتغيير، والكل معني بذلك سواء عامة الناس، أو الطبقة السياسية التي تقود البلد، فعندما نستطيع كأفراد أن نصلح أنفسنا، نستطيع حينها أن نوجد في السلطة أشخاصاً صالحين لقيادة هذا البلد".
المصدر:مراسل العهد

/110
http://www.taghribnews.com/vdcepz8npjh8nwi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني