تاريخ النشر2022 23 May ساعة 12:07
رقم : 550659

رفض وتحذير من سماح الاحتلال بأداء طقوس تلمودية بالأقصى

تنا
رفض حقوقيون فلسطينيون قرار محكمة للاحتلال الإسرائيلي، القاضي بشكل أولي بالسماح للمستوطنين بأداء طقوس وصلوات تلمودية داخل المسجد الأقصى المبارك "بصوت مرتفع". 
رفض وتحذير من سماح الاحتلال بأداء طقوس تلمودية بالأقصى
وأصدرت محكمة للاحتلال الإسرائيلي قرارها أمس، الخاص بأداء المستوطنين لصلوات تلمودية داخل باحات الأقصى خلال اقتحامهم اليومية للمسجد. 

وقبلت ما يسمى بـ"محكمة الصلح" في مدينة القدس المحتلة أمس، الاستئناف الذي قدمته منظمة يهودية متطرفة باسم ثلاثة مستوطنين يهود أدوا صلوات تلمودية بصوت مرتفع، وانحنوا على الأرض في أثناء اقتحامهم للمسجد الأقصى الأسبوع الماضي. 

وبحسب موقع "i24" الإسرائيلي، أقرت المحكمة أنه "لم يتم ارتكاب أية مخالفة، في حين أعلنت أنها ستقوم بالاستئناف على القرار". 

ونوه الموقع، إلى أن حكومة الاحتلال برئاسة نفتالي بينيت زعمت "أنه لا يوجد تغيير في الوضع الراهن في المسجد الأقصى". 

بدورها، أدانت السلطة الفلسطينية القرار الإسرائيلي، وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن هذا القرار "انقلاب إسرائيلي رسمي على الوضع القائم، وتغييره بالكامل، وإعلان صريح للحرب الدينية التي تهدد بانفجار ساحة الصراع والمنطقة برمتها". 

وفي تعليقه على قرار محكمة الاحتلال، أوضح المحامي الفلسطيني المقيم بالداخل المحتل عام 1948، والمختص في قضايا القدس والمسجد الأقصى، خالد زبارقة، أن "إسرائيل كسلطة قائمة بالاحتلال، لا يحق لها تطبيق قانونها المدني على المسجد الأقصى، كما لا يوجد صلاحية ولا اختصاص لجهازها القضائي على المسجد الأقصى". 

وأكد  أن "كل القرارات الصادرة عن المحاكم الإسرائيلية، باطلة من أصلها"، وتأتي في اطار التوظيف السياسي للجهاز القضائي الاسرائيلي ، بهدف تمرير اجندة سياسية على المسجد الاقصى .  

من جانبه، قال رئيس الهيئة الدولية لحقوق الشعب الفلسطيني "حشد" الناشط الحقوقي صلاح عبد العاطي ، أن "هذا القرار هو تسهيل لعملية فرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى؛ تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم، ومن ثم، فهذا قرار يتعارض مع كل الإدانات والمطالبات الدولية بالحفاظ على الوضع القائم في مدينة القدس". 

من جهته حذّر إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قادة الاحتلال الصهيوني من الإقدام على اقتحام المسجد الأقصى ومسيرة الأعلام المزمع تنظيمها نهاية الشهر الحالي، داعيًا المرابطين في الأقصى إلى الجهوزية الكاملة والاستعداد لحماية المسجد.

وفي سياق متصل أكدت حركة حماس، أن المسجد الأقصى حقٌّ خالصٌ للمسلمين، وأنها لن تسمح بانتهاك حرمته وإقامة طقوس تلمودية فيه مهما كلّف الثمن.

وقالت حماس في بيانٍ صحفيٍّ، مساء الأحد: قرار ما يسمَّى "محكمة الصلح" الصهيونية السَّماح لليهود الصهاينة بممارسة طقوسهم التلمودية، خلال اقتحاماتهم المستفزّة لباحات المسجد الأقصى المبارك، لعبٌ بالنار، وتجاوزٌ لكلّ الخطوط الحمر.

المجلس التشريعي الفلسطيني بدوره أدان بشدة، قرار محكمة الاحتلال السماح للمتطرفين اليهود بأداء "طقوس وصلوات تلمودية" داخل باحات الأقصى.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس التشريعي في بيان له: "إن قرار محكمة الاحتلال هو عدوان ممنهج على المسجد الأقصى بهدف تقسيمه زمانيا ومكانيا".

وحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن نتائج هذا التصعيد بحق المسجد الأقصى المبارك الذي يسعى الاحتلال لشرعنته عبر محكمته الباطلة.

 
 
http://www.taghribnews.com/vdcjiyeihuqeimz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني