تاريخ النشر2021 27 October ساعة 18:56
رقم : 524561
المدیر التنفیذی لإتحاد علماء الشیعة في بلجیکا

الخونساري : الدول المطبعة تظنّ أنها من خلال التحالف مع الکیان الصهیوني ستبقی

تنا
قال المدیر التنفیذي لإتحاد علماء الشیعة في بلجیکا أن تطبیع بعض الدول مع الکیان الصهیوني يعتبر تحدیّاً کبیراً أمام الوحدة الإسلامیة، مصرحاً أن الدول المطبعة تظنّ أنها من خلال التحالف مع الکیان الصهیوني ستبقی ویبقی حکمها.
الخونساري : الدول المطبعة تظنّ أنها من خلال التحالف مع الکیان الصهیوني ستبقی
وأشار إلی ذلك، المدیر التنفیذي لإتحاد علماء الشیعة في بلجیکا، "حجة الإسلام والمسلمین السید ضیاء الدین صالحي الخوانساري" في حدیث لوكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية حول أهم التحدیات أمام الوحدة الإسلامیة وأبرز عناصر الوحدة.

وقال إن الوحدة الإجتماعیة من تعالیم دیننا الحنیف وأن القرآن الکریم أشار إلی المسلمین بلفظ "أمة" مراراً.

وأضاف أن الأمة هي مجتمع یحمل فکراً واحداً ولدیه هدف واحد ویرید القرآن للمسلمین أن یکونوا أمة وبالتالي إن الوحدة هي مبدأ إسلامي أصیل لا غبار علیه إذ یقول القرآن الکریم في الآیة 105 من سورة آل عمران "لا تکونوا کالذین تفرقوا".

وأوضح السيد صالحي الخوانساري أن مبدأ الوحدة في سلم أولویات المسلمین لأن کلما تضرر الإسلام کان ذلك بسبب الفرقة وفقدان الوحدة.

وأکد أن التفرقة تحصل لأسباب سیاسیة وعقائدیة وإجتماعیة وإقتصادیة وإن تفنید الفرقة ونبذها لا یحصل الا من خلال معالجة الأسباب وإن السبب الأهم في عصرنا هذا هو السبب السیاسي الذي یحول دون وحدة الصف الإسلامي.

وتطرق إلی أهمیة إنشاء سوق إسلامیة مشترکة قائلاً: إن الوحدة الإسلامیة بحاجة إلی سوق إقتصادیة وصناعیة مشترکة تجمع بین الدول الإسلامیة مؤکداً أن هذه السوق اذا ما تحققت ستترك أثراً کبیراً في العالم.

وإعتبر موضوع التطبیع من أبرز وأهم التحدیات التي تحول دون الوحدة الإسلامیة، قائلاً: إن هناك دولاً تری حکمها في مهب الریح وترید من خلال التحالف مع الکیان الصهیونی البقاء وإن بقاءها لیس سوی وهم و خیال.

وأشار إلی التیار البریطاني الذي یحثّ علی التطبیع مع الکیان الصهیوني، قائلاً: إن بریطانیا هي من أکبر التحدیات أمام الوحدة الإسلامیة إذ أخرجت من بطن التشیع الفکر البهائي ومن بطن السنة الفکر الوهابي ومن بطن الدیانة الیهودیة التیار الصهیوني وأخرجت أیضاً تیارات متطرفة لدی المسیحیة حتی تجعل الدیانات متفرقة غیر موحدة.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcce0qps2bqip8.caa2.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني